تماسيح الصحراء..

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2005. 09:00 صباحاً
  • تماسيح الصحراء..

 مدريد - "تماسيح تعيش في الصحراء" كلمات تبدو وكأنها من قبيل الخيال. إلا أن العلماء الاسبان شرعوا فعليا في إجراء الابحاث على مجموعة من هذه التماسيح تعيش في جنوبي موريتانيا.


وينظر لهذه الزواحف على أنها البقايا الاخيرة لقطعان وافرة كانت تعيش في منطقة الصحراء قبل أن تنقرض منذ نحو 9 آلاف سنة.


ويقول البروفيسور البيطري إدواردو كوستا بجامعة كومبلوتينز بمدريد إن مجموعة تضم بضع عشرات من هذه السلالة التي تعرف باسم "تماسيح النيل" مازالت تعيش على بحيرة تقع على الحدود السنغالية.


وذكرت صحيفة "إل موندو" اليومية أن البحيرة التي لا تتجاوز مساحتها المئة متر مربع تقع على بعد 200  كيلومتر من أقرب نهر.واكتشف طلاب فرنسيون التماسيح لاول مرة في أواخر التسعينيات.


ويعتقد أن أسلاف هذه السلالة من التماسيح اتخذت من هذا المكان القريب من الماء ملاذا لها بعد أن ضاقت بهم السبل ونضبت المياه وتحولت منطقة الصحراء الخضراء إلى صحراء قاحلة.


وأكتشف العلماء الاسبان أن البحيرة تحوي على كميات كبيرة من كائنات حية دقيقة الحجم تفضل العيش في المناطق التي يتوفر فيها طحالب بحرية. وهذه الطحالب بدورها تتناولها أنواع من الاسماك تتغذى عليها التماسيح.


ويتعجب فيرناندو هيرالدو الباحث بمحطة الابحاث التابعة لحديقة دونانا الوطنية بجنوب أسبانيا "لقد اندهشت بأسلوب حياة هذه التماسيح المفعم بالحيوية والنشاط وبوجود عدد من صغارها فضلا عن الكميات الضخمة من الاسماك التي تتناولها"


ويرى كوستا إن هذه الظاهرة الفريدة المتمثلة في قدرة هذه التماسيح على البقاء طوال هذه السنوات يرجع بشكل رئيسي إلى بعدها عن المناطق الاهلة بالسكان.
ويعتقد السكان المحليون حتى يومنا هذا أن قتل التماسيح سيتسبب في جفاف البحيرة. وعوضا عن ذلك فهم يقولون إن التماسيح لا تهاجم قطعان الماعز أو الحيوانات الاخرى التي تأتي للشرب من البحيرة.


ويقول كوستا إن الصحراء الموريتانية كانت تضم أيضا مجموعة واحدة أخرى من التماسيح تعيش على بعد مئات الكيلومترات من هذا المكان.


وأضاف كوستا إن آخر سلالة من تماسيح الصحراء يمكن أن تتعرض لخطر محدق يمكن أن يتسبب في القضاء عليها إذا أصبح مكان وجودها معروفا وبدأ السياح يتدفقون على المكان.


وحذر هيرالدو من أن الخطر يمكن أن يأتي أيضا من رعاة الاغنام المحليين مضيفا إلى أنه رأى بقايا لمبيدات حشرية بالقرب من البحيرة.


 

التعليق