محطات تنقية المياه: بين سندان المواصفات والمقاييس ومطرقة العبء المالي

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2005. 10:00 صباحاً
  • محطات تنقية المياه: بين سندان المواصفات والمقاييس ومطرقة العبء المالي

عمان - بعدما ملأت أحاديثها الفضائيات حول نظافة المياه والغذاء المياه،حرّكت د. مريم نور (خبيرة الطبيعيات) المياه الراكدة في البحيرة العربية والمحلية التي تعج بالعديد من مظاهر الملوثات ومنتجاتها.


وازدادت الدائرة التي أحدثها الحجر الذي رمي في تلك البحيرة الراكدة وتوسعت حتى كبرت العدسة التي تلتقط مكامن الوهن في كاميرا الأحداث التي تجري على الساحة المائية والغذائية محليا وحتى عالميا.


على الصعيد المحلي، يبدو أن قضية تلوث مياه الشرب قبل نحو سبع سنوات، والأحداث التي رافقتها، كانت المسبب الرئيس في توجه المواطنين، وفي عمّان على وجه التحديد، للبحث عن "مصادر" مياه نقية.. تماما.


ومن هنا، غزت عمان، ومن ثم باقي المحافظات، محلات تنقية المياه. لكن انتشارها الكثيف هذا دفع الجهات المسؤولة عنها لتنظيم عملها وتأطيره في قوانين.
وعلى هذه المحلات الآن، وفق تعليمات جديدة أصدرتها دائرة المواصفات والمقاييس، استخدام صهاريج مرخصة والاحتفاظ بإشعارات الإيصال، وان لا تقل مساحة محطة التنقية (المحل) عن 50 أو 70 متر، إن كانت تبيع بشكل مباشر او تقوم بالتوصيل للمستهلك.


أما المشرف في المحل، فيجب أن يحمل شهادة دبلوم في مجالات الاختصاص ليكون مدربا في شكل كاف على إكمال مهام العمل ومعالجة وتحلية ومراقبة نوعية الماء. وكذلك، يجب التزام محطات البيع المباشر بعدم بيع المياه المحلاة الأسواق أو إيصالها للمستهلك. لذا يتعين على المواطنين الذهاب إلى المحطة أو امتلاك قارورة تخزين تحل مكان "الغالون".


وعلى المحل أيضا توفير جهاز غسيل وتنظيف وتعقيم آلي لغسل العبوات، وان تكون العبوات إسطوانية الشكل، وان توضع بطاقة بيان على العبوات فيها اسم المحطة وتاريخ التعبئة وأخرى على فوهة القارورة لضمان عدم فتحها لحين استلامها، وان يكتب على سيارة النقل كذلك اسم المحطة.


    وحددت مؤسسة المواصفات والمقاييس تاريخ السادس عشر من شهر أيلول (سبتمبر) الماضي كفترة إلزامية لتطبيق القرارات وتفرعاتها التي يبدو أنه في حال تطبيقها والالتزام بها ستغلق عشرات المحطات المخالفة أو تلك التي اكتفت بتوفير نحو 40 في المئة على الأكثر مما هو مطلوب لتوصيل المياه الى "شاربيها" عذبة نقية كما يفترض ان تكون.


نويت الاستكمال


     وبعدما تم وضع هذه القوانين الجديدة حيز التنفيذ، يبدو أن جليل رمزي ينوي فعلا دراسة "الهندسة الكيماوية" لاكمال كل متطلبات المقاييس، بعدما كان قد فكر مثل الكثيرين في حاجة الناس الدائمة إلى الماء النقي. ولهذا ترك مهنة تدريس الكمبيوتر التي عمل بها لثلاث سنوات. هذا على رغم أن محله مليء بالماكينات والآلات اللازمة لإخراج الماء في أنقى صورة ممكنة.


وتبلغ مساحة محل جليل أكثر من 72 مترا، وهي بذلك تزيد عن المواصفات المطلوبة. وكذا بالنسبة للعديد من الماكنات التي وفرها ليحقق الشروط الكاملة. وهدف جليل الآن بدراسة  منطقي جدا، فهو ترك عمله السابق، بعدما كان تخلى عن حلمه الأصلي بأن يصبح طيارا، لاستمرار عمله.


وتقوم مديرية صحة العاصمة بالمراقبة شهريا بزيارات منتظمة وأخرى سرية للاطمئنان على حسن سير العمل بما يضمن حسن توصيلها للمواطنين بأكبر قدر ممكن من النقاء من الشوائب والترسبات لضمان صحة أمنة للكبار والصغار على حد سواء.


    ومحل جليل الكائن في ماركا واحد من أكثر المحلات التزاما بالمقاييس. ولهذا، فإن الشركات التي تركّب الأجهزة تصنفه "مزارا سياحيا" لعدد من المستثمرين والمهندسين الراغبين في الإطلاع على نموذجية ودقة العمل في محل جليل، منهم من أتى من مطار دمشق الدولي راغبين في تركيب محطة تنقية مثالية، والصورة التي زرعت في مخيلتهم هي محل جليل.


مراحل التنقية


   يقول جليل عن مراحل تنقية المياه: "تمر المياه في طريقها للتنقية في عدة مراحل، تبدأ من فلترة الشوائب العالقة لدرجة دقة تصل إلى 20 ميكرون، وبعدها تنتقل الى فلترين عموديين حجم كل واحد منهما نحو 20 انشا يعملان أيضا على إزالة الشوائب التي تصل دقتها إلى ميكرون حيث يحتوي الفلتر على رأس مبرمج بزمن وقيم غسيل باقي الترسبات، فيما تستعمل الفلاتر الصغيرة بحجم 20 إنش فتستعمل لمرة واحدة تبدل كل عشرة ايام".


ويضيف: "ويتم في المرحلة الثانية إزالة الروائح والكلور عن طريق فلتر كربوني يحتوي على حبيبات كبيرة تسبق فلتران يتم خلالهما التأكد من زوال الروائح والكلور نهائيا ويستبدلان شهريا. ويعقب ذلك مرحلة إزالة الكالسيوم من الماء قبل إدخالها في فلتر كبير لإزالة النيترات، ومنه لفلتر شوائب ذو مسامية 5 ميكرون قبل انتقالها لوحدة التناضح العكسي (Ro) على فلتر يسمى "الممبرين" الذي يعمل على تعقب نسبة الاملاح في المياه حيث يقللها من (400 – 500) الى (8- 14) ومن هذه الوحدة إلى جهاز خلط أوتوماتيكي يعمل على رفع نسبة الأملاح والكالسيوم إلى الكم المطلوب والذي يغلب ان يصل ما بين (140 – 160) والكالسيوم إلى اقل من 100 ، لتبدأ بعد ذلك أولى مراحل التعقيم بالأشعة الفوق بنفسجية قبل أن تصب في خزانات المياه المعالجة حيث يصار لأخذ المياه لمراحل جديدة بعد المرور في فلتر شوائب ذو مسامية تصل لغاية أقل من واحد ميكرون قبل الوصول لماسورة الحقن بالأوزون لتعقيم المياه مباشرة، قبل تعبئتها حيث يوجد جهاز "الفلوميتر" الذي يراقب كمية المياه الداخلة لماسورة الحقن لتحديد كمية الماء المعقمة من الكربونات والروائح قبل الانتقال للخط المغذي لخط الإنتاج الآلي حيث يتم نزع الأغطية بماكينة خاصة وغسل العبوة خارجيا بغسالة خاصة قبل ملئها وختمها بغطاء وتغليفها لتصبح جاهزة للاستعمال".


    وساهمت الفضائيات وازدياد المطالعة في زيادة الوعي بتفاصيل صغيرة بات يطلبها العديد من المواطنين الذين يراقبون عن كثب كيف تؤخذ العبوة لتنظيفها بعد نزع غطائها آليا قبل غسلها من الخارج بالصابون والماء قبل إدخالها لآلة لغسلها من الداخل بالماء والبخار والمعقمات وتشطف مرتين بماء الشرب لتعبأ عن طريق الحنفيات قبل أن يوضع لها أغطية معقمة وتغلف قبل إيصالها للسيارات أو الزبائن مباشرة.

التعليق