رواية سياسية ساخرة تصدر قريبا في تركيا

تم نشره في الجمعة 1 نيسان / أبريل 2005. 11:00 صباحاً

عندما يجتاح الاتراك الولايات المتحدة

 انقرة -
   تصدر قريبا في تركيا رواية تعتمد اسلوب الخيال السياسي تتحدث بسخرية ومرح عن غزو للولايات المتحدة يشنه شبان اتراك بمساعدة كائنات فضائية ويتوقع ان تلقى رواجا كبيرا في المكتبات بعد النجاح الذي حققته "العاصفة المعدنية".


ومن المقرر ان يطرح كتاب "اميركا لنا" في المكتبات التركية اعتبارا من السبت بغلاف عليه تمثال الحرية مع شارب، يرمز للقوة الذكورية التركية، وعلم اميركي يتوسطه ثلاثة اهلة شعار القوميين الاتراك المتشددين.


تدور الرواية حول شاب قومي تركي فاض به الكيل من تصاعد نزعة التدخل الاميركية في العالم ولا سيما بعد عبور سفن حربية اميركية سرا مضيق البوسفور في اسطنبول يتلقى فجاة اثناء ادائه الصلاة زيارة من كائن فضائي يحقق له رغبته في الاستيلاء على القوة الاميركية العظمى بواسطة سلاح يسيطر على العقول.


هنا فقط تبدأ السخرية لأن المحتلين يضفون فورا على البلاد الطابع التركي وهكذا ينظمون على سبيل المثال في البيت الابيض حفلات "شيش كباب وكفتة".


وتصبح التركية اللغة الرسمية كما تتحول مادونا الى راقصة شرقية.


   ويقول اردوغان اكمكجي وهو احد اثنين شاركا في تأليف هذه الرواية لوكالة فرانس برس ان "المشاعر المعادية لاميركا هي اساس هذه الرواية لكنها ليست رواية حربية لان لا احد يقتل".


وهذه الرواية هي العمل الاول لهذا الموظف التجاري الشاب البالغ السابعة والعشرين من العمر والذي لا يخفي ان "الظروف" مواتية جدا لنجاح الكتابات المناهضة للاميركيين مؤكدا في الوقت نفسه ان كتابه يعتبر ايضا "نقدا ذاتيا" للاتراك ولاسلوب حياتهم.


ويقول ان "الاتراك الذين يديرون بلادهم بصورة سيئة سينقلون ايضا سوء الادارة هذا الى الولايات المتحدة لينتهي بها الى الانهيار بعد ان نصدر اليها مشاكلنا ومصائبنا".


ومن هذه المشاكل الاجتماعية الطوابير الطويلة امام المستشفيات وضعف الاقتصاد الناجم عن سوء الادارة مما يرفع سعر رغيف الخبز الى 250 دولارا.
وياتي صدور هذه الرواية بعد اخرى اكثر جدية تتناول في المقابل غزوا اميركيا لتركيا عام 2007 تحقق نجاحا كبيرا منذ صدورها في كانون الاول/ديسمبر الماضي.


فقد تصدرت "العاصفة المعدنية" قائمة افضل المبيعات مع بيع اكثر من 110 الف نسخة منها.


تدور احداث هذه القصة في ايار/مايو 2007 عند اندلاع شرارة الحرب مع قيام قوات اميركية بمهاجمة قوات تركية منتشرة في شمال العراق لحماية الاقلية التركمانية في هذه المنطقة.


ويتحدث الكتاب عن حرب اعلامية مضللة تشنها الولايات المتحدة عبر وسائل اعلامها التي تزعم ان الاتراك قاموا بمهاجمة القوات الاميركية.


اما الهدف الحقيقي لهذه الحرب فهو رغبة الولايات المتحدة الاستيلاء على مناجم معدن البورون في تركيا التي تملك اكثر من 60% من المخزون العالمي لهذا العنصر غير الفلزي، وذلك لاستخدامه في انتاج الطاقة.


ويرى النقاد ان نجاح هذا العمل الذي ليس له قيمة ادبية كبيرة، يكمن في التوتر القائم في العلاقات التركية الاميركية.


فقد انتكست العلاقات بين الدولتين، بالرغم من صلاتهما الوثيقة التي تعود الى مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، بعد ان رفض البرلمان التركي الذي يهيمن عليه حزب العدالة والتنمية الحاكم (اسلامي)، فتح جبهة اميركية في جنوب تركيا تشن من خلالها القوات الاميركية غزوها لشمال العراق.


وبالرغم من تأكيد كل من واشنطن وانقرة على الطابع "الاستراتيجي" للعلاقات بينهما، فلا شك ان هذه الاخيرة تمر بمرحلة من الفتور.


ويبدو جليا ان العداء للولايات المتحدة اصبح عملة رائجة في تركيا حيث تنوي دار اكيس للنشر طبع 50 الف نسخة على الاقل من "اميركا لنا". ويقول ادام اوزباي احد المسؤولين عن دار النشر ان "الاجواء مواتية" معربا في الوقت نفسه عن الاسف لمشاعر التعصب القومي التي اثارها قيام صبية اكراد باهانة العلم التركي خلال احتفال بعيد النيروز الكردي.


ويقول "اردنا اثارة المزاح وتصور ما يمكن ان يحدث في الولايات المتحدة اذا ما تكررت فيها نفس الاخطاء التي ترتكب هنا، انها دراما كوميدية".


وفي نهاية الرواية تسوء الامور ويضطر البطل الى الاستعانة من جديد بخدمات الكائنات الفضائية لاعادة عجلة الزمان وكأن شيئا لم يحدث.

التعليق