أكبر حوض لزينة الأسماك في الشرق الأوسط

تم نشره في الخميس 31 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • أكبر حوض لزينة الأسماك في الشرق الأوسط

     افتتحت شركة جعفر للأحياء المائية في جبل عمان مساء أمس الاول صالة لعرض أسماك الزينة والتي تعد المتحف البحري الأول من نوعه في المملكة، وضمت الصالة ما مجموعه مئة وستين حوض زينة تتسع لحوالي خمس وعشرين ألف لتر من المياه لعرض أسماك المياه العذبة التي تعيش في مناطق جنوب شرق آسيا وافريقيا.


     الافتتاح الذي تم بحضور الأميرة بسمة بنت علي والأمير عاصم بن نايف احتوى على إنجاز ضخم تمثل في الحوض الذي ضم أسماك" الحيد" المرجاني من خلال بناء أكبر حوض لأسماك الزينة في الشرق الأوسط والذي بلغت سعته مئة واثنين لتر من المياه البحرية وأبعاد 10 في3.5 في 3.5 متر، وقد تم اقتطاع 40 مترا من مساحة المعرض لبنائه، كما عمل على بناء التشكيلات البيئية الداخلية للأكواريوم بعناية فائقة من حيث الشكل والمضمون لا تختلف عن تشكيلاتها الحقيقية في الطبيعة، وقد اختيرت حجارة البحر الكلسية المستوردة خصيصا من أندونيسيا لهذا الغرض.


     واحتوت صالة العرض أيضا على خمسين حوض تتسع لأربعة عشر ألف لتر، خصصت لأسماك المياه البحرية القادمة من سيرلانكا، أندونيسيا، الفلبين، وبعض الدول العربية كمصر والسعودية.


     بالإضافة إلى حوض تبلغ مساحته أربعة آلاف لتر، والذي عرض فيه مجموعة من أسماك القرش (black tipped reef shark) المستوردة من مناطق شرق آسيا كأندونيسا ومجهزة بفلاتر الرشح البيولوجية وفلاتر فصل جزيئات البروتين والدهون التي تعمل بنظام الطرد المركزي.


      بلغت مساحة الصالة أربعمائة متر، واستغرق العمل فيها قرابة التسعة أشهر، أنشئ فيها مستودعات رئيسية للمياه المالحة والعذبة ومحطات لتكريرها زودت بأحدث التقنيات الخاصة لهذه الأغراض من فلترة ميكانيكية وكيميائية وبيولوجية، كذلك التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية والأوزون.


       وبحسب المهندس التنفيذي في علوم الأحياء البحرية في المعرض حسين جعفر، فإن تميز المعرض واحتواءه على أكبر حوض لعرض أسماك الزينة في الشرق الأوسط قاد إلى التفكير بأن يمثل هذا العرض "الحيد "المرجاني الموجود في ثغر الأردن، وأن يتم توظيفه لصالح زوار المعرض وبالأخص طلبة المدارس والكليات والجامعات الأردنية من مختلف مناطق ومحافظات المملكة.


       كما تسعى محلات جعفر للتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والمؤسسات الأخرى ذات الشأن لتخصيص ثلاثة أيام في الشهر من خلال برنامج (cleaning &feeding diving show ) وهو برنامج تنظيف واطعام الأسماك في الحوض أثناء غطس  المتبرعين من طلاب وطالبات المدارس داخله، وذلك بهدف تقديم محاضرات حية للزوار تركز على ضرورة المحافظة على هذه الثروة، واهميتها في التوازن البيئي على الأرض وحياة الانسان.

التعليق