جو أشقر: ازدحام الساحة الغنائية أمر طبيعي لكن المحترفين قلة

تم نشره في الخميس 31 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • جو أشقر: ازدحام الساحة الغنائية أمر طبيعي لكن المحترفين قلة

    بدأ نجم المغني اللبناني جو أشقر بالسطوع في السنوات الأخيرة مع اسماء العديد من المغنين الشباب، إلا أنه تميز بنمط مختلف بعض الشيء عما هو سائد، حتى في ما يتعلق بتصوير أغانيه كأغنية "ماذا قال" و "في القلب هواكم" وقريبا "وينك" التي ستطرح إلى الأسواق وتعرض على الفضائيات خلال شهر.


     ويعد أشقر من المغنين المفضلين لحفلات الشباب والمراهقين ليس فقط لكونه من نفس الجيل، بل أيضا للإيقاع السريع لأغنياته التي تناسب هذه الحفلات. وفي زيارته الأخيرة لعمان التقته الغد وكان الحوار التالي:


•حققت انتشارك الفني في فترة زمنية قياسية، هل أنت راض عن انجازك الفني لغاية الآن؟


أعتقد أن ما حققته إلى الآن جيد لكن ينقصني المزيد من الانتشار العربي، أنا راض عما حققته إلا أنني أعتقد أنني أستحق المزيد نظرا للجهد الذي ابذله في عملي، وأعتقد أن أغنية "وينك" التي ستطرح في الاسواق قريبا ستحقق لي هذا الانتشار فأنا متفائل جدا بها، وتعاونت من خلالها مع الشاعر نزار فرنسيس، والملحن رواد رعد .


أنا شخصيا أعمل على تطوير نفسي وتحسين مهنتي لأنني أهدف أن أكون من الأفضل في هذا الوسط. خاصة انني اجد التشجيع الكبير من المحيطين بي، كما انني قمت بدراسة الموسيقى لاحقا في جامعة الروح القدس، لذلك اتوقع أن أنجح لكنني أنتظر المزيد.


•هنالك ازدحام في الساحة الفنية العربية واللبنانية خصوصا، ألا يشعرك الأمر بالتهديد؟


لا أشعر بالتهديد إطلاقا، وأعتقد بوجود ازدحام في كل شيء وليس فقط في الغناء، فالمنافسة أمر طبيعي ومهني، على الإنسان أن يقدم أفضل ما لديه وللناس أن تختار من يناسبها، واذا افترضنا وجود ألف مغن مثلا في الوقت الحالي فإن من يعمل منهم بحرفية هم ثلاثون على الأكثر.


•لمن تدين باكتشافك وتقديمك للناس؟


لا أحد.. أنا اكتشفت نفسي، أغني منذ أربعة عشر عاما، ومن قبل كنت أعزف على الأورغ كما درست البيانو لفترة طويلة وتمكنت من هذه الآلة بشكل قوي، فاكتسبت خبرة مهنية وعلمية عالية، وبرغم كل هذا الأمر لم يقدمني أحد للناس، أما بعد الشهرة فقد لقيت اهتماما من الكثيرين.


•هل تعتقد أن من الضروري أن يكون الفنان مثقفا؟


أعتقد بوجود حد أدنى من الثقافة لا بد أن تكون لدى الفنان، أو على الأقل أن يتمتع بثقافة موسيقية تجعله مستوعبا لما يقدمه للناس، فمن وحي تجربتي أعرف أن دراستي أهلتني للغناء بشكل أفضل.


•من هو قدوتك من المغنين الكبار؟


ليس هناك واحد بعينه، مثلا قدوتي في اللون الكلاسيكي الرحابنة، أما في الجبلي فوديع الصافي، ونصري شمس الدين، وكذلك ملحم بركات. لكل منهم ما يميزه، أما اختياري فيقع على ما يناسبني ويتكيف مع صوتي، مثلا أنا قادر على غناء اللون الجبلي لكنني لا أقدم في الحفلة الواحدة أكثر من ثلاث أغنيات، لأنني لا أشعر أنه لوني الأفضل.


•يتم انتقاد جيلك بقوة من المغنين من الجيل السابق، ما ردك؟


الأمر طبيعي، وفي يوم من الأيام سنقوم نحن أيضا بانتقاد الجيل الذي يأتي بعدنا واتهامه بنفس الأمور التي نرمى بها. في النهاية لكل جيل بصمته الخاصة وما يميزه .


•ما هو جديدك؟


أفكر بتقديم أغنية دويتو لكنني لم أقرر إلى الآن مع من، رغم وجود عدة أسماء مقترحة، و على المستوى الشخصي سأصبح أبا بعد شهر ان شاءالله، ومن المتوقع ان يكون المولود بنتا  وسأسميها لاتيسيا.

التعليق