فورمولا 1 : التشاؤم يسود معسكر فيراري قبل سباق البحرين

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • فورمولا 1 : التشاؤم يسود معسكر فيراري قبل سباق البحرين

 
   القاهرة - لا حديث في الاونة الحالية في الشارع الرياضي العربي عموما والخليجي خصوصا إلا عن جائزة البحرين الكبرى الجولة الثالثة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1 والمقررة في البحرين أيام 1 و2 و3 نيسان/أبريل المقبل، وهذه هي المرة الثانية التي تنظم فيها البحرين هذا السباق إذ سبق لها أن دخلت إلى برنامج البطولة في العام الماضي بعدما نجحت في تشييد حلبة سباقات عالمية في منطقة الصخير التي تبعد نحو 30 كيلومترا عن العاصمة المنامة.


 وإذا كانت جائزة العام الماضي قد شهدت وكما كان متوقعا انتصارا مزدوجا لفريق فيراري الايطالي عبر سائقيه الالماني مايكل شوماخر والبرازيلي روبنز باريكيللو اللذين حلا في المركزين الاول والثاني على التوالي إلا أن أحدا يمكنه التنبؤ بما سيحدث في سباق هذا العام.


 ففريق فيراري عموما وسائقه شوماخر خصوصا يمران حاليا بمرحلة حساسة للغاية لم يعتدا عليها منذ زمن بعيد إذ أن الاول عانى مشاكل مع سياراتيه في السباقين الماضيين في استراليا وماليزيا.. والثاني لم يحصد سوى نقطتين فقط من السباقين ذاتهما وابتعد بفارق 14 نقطة عن الاسباني المتصدر فريناندو آلونسو سائق فريق رينو الفرنسي.


 بيد أن شوماخر سبق أن أكد أنه صار جاهزا لخوض التحدي المنتظر في سباق جائزة البحرين الكبرى خصوصا بعد الاختبارات الناجحة الاخيرة على إطارات بريد جستون فضلا عن خوضه السباق بسيارة "إف 2005" الجديدة، وقال شوماخر حامل لقب بطل العالم 7 مرات على موقعه الالكتروني: لقد عملنا على مدى أسبوع كامل على بعض القضايا المحددة وتمكننا من الحصول على معلومات كثيرة، بيد أن أهم ما توصلنا إليه هو أننا تأكدنا بشكل كاف من أنه أصبح في مقدورنا استخدام السيارة الجديدة في السباق المقبل.


    وأوضح السائق الالماني البالغ من العمر 36 عاما انه غير قلق بالمرة لحصده نقطتين فقط من السباقين الاوليين في بطولة العالم هذا الموسم ومن أن الفارق بينه وبين آلونسو يصل إلى 14 نقطة، لكن الاكيد أن مهمة شوماخر لن تكون نزهة في البحرين في ظل التألق اللافت لألونسو الذي فرض وجوده بقوة من خلال فوزه بلقب جائزة استراليا الكبرى وحلوله ثالثا في جائزة ماليزيا الكبرى.


    وما يزيد من مهمة السائق الالماني صعوبة أن ألونسو ذكر غير مرة أنه إذا كان مقدرا له أن يفوز ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد فأن عليه تحقيق هذا الحلم قبل أن يعتزل مايكل شوماخر حتى يكون له معنى رفيعا وأعتبر أن بطولة هذا العام هي الفرصة المناسبة لتحقيق هذا الحلم.


 والاهم من ذلك كله أن السائق الاسباني أظهر فعلا قدرة هائلة وأكد أن في مقدوره أن يخوض السباقات المتبقية وعددها 17 سباقا بالروح ذاتها التي خاض بها سباقي استراليا وماليزيا.. على أمل ألا تتعرض سيارته طبعا لاي مشاكل فنية خلال هذه السباقات، لكن هل تنجح فيراري فعلا في تجاوز أزمتها من خلال جائزة البحرين الكبرى كما أشار شوماخر؟


 تبقى الاجابة متباينة من متابع إلى آخر لكن غالبيتهم أشار إلى صعوبة ذلك خصوصا أن فارق السرعة بين ألونسو وشوماخر بلغ 71 ثانية في اللفة الواحدة في سباق ماليزيا، وعلى الرغم من قرار فيراري تدشين سيارتها الجديدة "إف 2005" للمرة الاولى في سباق البحرين فأن أجواء التشاؤم لا تزال تحيط بكل عناصر الفريق، بل أن اللافت حقا أن المدير التقني لفريق فيراري روس بروان اعترف بصعوبة إدراك الموقف المتأزم والتخلص منه بسهولة حين قال: أمامنا جبل شاهق الارتفاع علينا أن نصعده، وما يزيد من صعوبة الموقف أنه لم يحدث أن تمكن أي فريق خاض سباقا بسيارة جديدة من تعويض إخفاقاته بفضلها وحدها.
   وأضاف: قد يعتقد البعض أن العودة إلى الاجواء الباردة في أوروبا بعد سباقات استراليا وماليزيا والبحرين سيمكن فيراري من حل مشاكلها لكنني لا أعتقد ذلك وأظن أننا سنواجه تحديات ضخمة هذا الموسم.


    وكان فريق فيراري قد شارك في السباقين الماضيين بطراز متطور من سيارة العام الماضي بهدف منح الفريق فرصة أكبر للتكيف مع السيارة الجديدة لكن النتائج المخيبة التي تحققت في استراليا وماليزيا أجبرت الفريق على اتخاذ قرار المشاركة بها بدءا من جائزة البحرين الكبرى.


 ويحظى فريق رينو بأسرع السيارات في الوقت الحالي ومع وجود سائقين متميزين هما ألونسو والايطالي جانكارلو فيزيكيلا يبدو أنه الفريق الاوفر حظا للفوز ببطولة العالم هذا العام.


 لكن لا يمكن في الوقت ذاته إغفال قدرات فرق أخرى مثل تويوتا وويليامز وبار ورد بول لان كل هذه الفرق أكدت من خلال السباقين الماضيين أنها قادرة على انتزاع اللقب من فريق فيراري إن كان على صعيد بطولة السائقين أو الصانعين.


 عموما صار سباق البحرين على الابواب وعلى فيراري أن تواجه اختبارها الصعب الجديد بجدية أكثر لان خسارة المزيد من النقاط في هذا الوقت يعني أن آمال شوماخر في إحراز لقبه العالمي الثامن والسادس على التوالي قد تذهب أدراج الرياح عبر الصحراء البحرينية تحديدا.

ألونسو يتوجه إلى البحرين في عباءة البطل


    توجه السائق الاسباني فرناندو ألونسو وهو يرتدي عباءة البطل إلى البحرين للمشاركة في الجولة الثالثة من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1 المقررة هناك أيام 1 و2 و3 نيسان/أبريل المقبل، وآلونسو البالغ من العمر 23 عاما هو أول سائق أسباني يتصدر لائحة سائقي سيارت فورمولا 1 بعد فوزه المثير بجائزة ماليزيا الكبرى الشهر الجاري، وهو بات ظاهرة فريدة في أسبانيا بعد هذا الفوز.


    وانتشرت هذه الظاهرة تحت مسمى "آلونسو مانيا" وتساوت شهرته مع أبرز لاعبي فريق ريال مدريد لكرة القدم أمثال راؤول وديفيد بيكهام اللذين يملآن الصفحات الرياضية ضجيجا، ولم يغب الملك خوان كارلوس عن المناسبة حين تابع فوز ألونسو بجائزة ماليزيا الكبرى عبر شاشة التلفزيون قبل أن يحاول الاتصال بسائق فريق رينو لتهنئته بإنجازه حين كان يقوم بدورة الشرف.


     واللافت أن ألونسو يحاول دائما الابتعاد عن الاضواء لكنه لم يتفاجأ حين أطلقت عليه الصحافة الاسبانية "مايكل شوماخر الجديد"، وعلق قائلا: يمكنك أن تفوز بسباق ما ثم تحل في المركز الثامن في السباق الذي يليه، ولذا فمن الافضل آلا تجعل مثل هذا الانتصار يلعب برأسك، ربما أكون متميزا في الرياضة لانني غير متميز في أي شيء آخر.


    لكن الامر الاكيد في مسيرة ألونسو الرياضية القصيرة في رياضة السيارات أنه اثبت انه قوة لا يستهان بها ويتمتع بصفات البطل العالمي القوي، وكان فوزه بالمركز الثالث في جائزة ماليزيا الكبرى عام 2003 جعله أصغر سائق على الاطلاق يصعد إلى منصة التتويج في أحد سباقات بطولة العالم للفورمولا واحد، كما كان أصغر سائق يفوز بلقب إحدى الجولات حين فاز بجائزة المجر الكبرى في عام 2004 وهو في الثانية والعشرين من عمره.


    وبطبيعة الحال فإن فوز ألونسو بجائزة ماليزيا الكبرى هذا العام جعله متفائلا إزاء فرص فريقه في سباق البحرين الاحد المقبل، وقال: بالنسبة إلى أداء السيارة في الجولتين السابقتين كان رائعا وصعدنا إلى منصة التتويج في المرتين، أعتقد أن نجاحنا يمكن أن يستمر في البحرين على الرغم من أننا لم نكن أقوياء هناك في العام الماضي.


    وينتظر آلونسو منافسة شرسة من زميله الايطالي جانكارلو فيزيكيلا الفائز بالجولة الافتتاحية لبطولة العالم هذا العام في استراليا وأيضا من بطل العالم 7 مرات ،الالماني مايكل شوماخر الذي سيقود سيارة فيراري الجديدة للمرة الاولى في البحرين خصوصا أنه يسعى لتعويض إخفاق بداية هذا الموسم.


    وأوضح ألونسو أن منافسيه كثر في سباق البحرين وفي مقدمتهم فريق فيراري الذي سيستخدم سيارته الجديدة وفريق ماكلارين القوي جدا وأضاف: لكن وبكل أمانة فإننا لا ننظر إلى الفرق الاخرى، نحن نعلم أننا نقترب من سباق البحرين وما هي المناطق التي يجب أن نركز إليها، إذا ما نجحنا في ذلك فكلي ثقة في أننا سنكون في المقدمة مجددا.

التعليق