عدد جديد من مجلة الرابطة

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • عدد جديد من مجلة الرابطة

 

عمان –

صدر عن الأمانة العامة لرابطة المؤسسات العربية الخاصة بالتعليم العالي العدد الجديد من المجلة الثقافية الفصلية (الرابطة).


    (تكنولوجيا المعلومات) كان المحور الأساسي لهذا العدد الذي استهله رئيس التحرير الأستاذ الدكتور أمين محمود بالحديث عن تسارع إيقاعات المنجزات التكنولوجية وثورة المعلومات وما يصاحبها من تراكم هائل للمعرفة مما جعل استخدام تقنيات برمجية حاسوبية "تكنولوجيا المعلومات" أمراً لا مفر منه.


    تحت عنوان "التعليم الإلكتروني وآفاق تطوره في العالم العربي" كتب د.عبد الرزاق الفاضل من كلية الاقتصاد في جامعة دمشق موضوعاً حول استخدام شبكة الإنترنت في التعليم كأساس استراتيجي لمواجهة تحديات العصر، باعتبار هذا الأسلوب قائماً على دمج الطريقة المنهجية بالتقنية المعلوماتية والاتصالات، كما قدّم د.عبد الرزاق عددا من النماذج العربية في هذا المجال منها جامعة مدينة دبي للإنترنت التي تعتبر أول جامعة من نوعها في العالم تقدم مناهج تخصصية في مجالات متعددة منها "التسويق، الإدارة، التصميم" بالإضافة إلى قسم الملتميديا والصفحة الإلكترونية في مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جامعة القدس المفتوحة والذي بدأ العمل منذ عام 1998.


    ويتعرف القارئ على نماذج تطبيقية عربية للتعليم، أبرزها الجامعة الافتراضية السورية التي تم افتتاحها بشكل رسمي عام 2002 إلى جانب تجربة دولة الكويت التي طبقت التعليم الإلكتروني في عام 2004 من خلال مدرستين إحداهما ثانوية والأخرى متوسطة.


    أما د.محمد سالم الصفدي من جامعة الزيتونة الأردنية تحدث عن أهمية أخرى لتكنولوجيا المعلومات، عبر استخدام برامج إحصائية لقياس مستوى جودة التعليم الجامعي. في حين أشاد د.رياض السيد بتجربة جامعة البترا في اعتماد مقرر "أخلاقيات تكنولوجيا المعلومات" داعياً كافة الجامعات والمعاهد العربية لاعتماد هذا المنهج، للحفاظ على الملكية الفكرية وبراءات الإختراع واحترام الحريات المدنية للأشخاص.


    في حين احتل موضوع الأثر الإقتصادي لتكنولوجيا المعلومات حيزاً هاماً من مجلة الرابطة، فعبر مقالة د.عصام العربيد من جامعة تشرين يتعرف القارئ على العوائد المالية من الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات خاصة أن الاعتماد على أجهزة الكمبيوتر جعل الإنتاج أقل كلفة وأعلى جودة بما حقق ميزة تنافسية هامة.

 
    أما د.عاكف حلوش من جامعة فيلادلفيا دعا إلى استخدام التكنولوجيا لتحقيق تكامل الاقتصاديات العربية وخلق شراكة عربية جديدة في ظل الانفتاح العالمي والشركات متعددة الجنسيات، ويعتبر د.حلوش النقطة الأكثر أهمية في هذا المجال بناء شبكة نقل ومواصلات متقدمة تربط بين الدول العربية.


     وليس بعيداً عن التوجهات الإقتصادية، كتب د.جمال سلمان من سلطنة عُمان مقالة ربط من خلالها التكنولوجيا بالتنمية وتطوير إنتاجية العمل، منبهاً إلى أن نقل التكنولوجيا لا يعتبر وسيلة ناجحة في حل مشكلات دول العالم الثالث، ولكن عملية النقل تحتاج إلى إدماج في المجتمع المحلي وتهيئة المواطنين للتكيف ومع هذه التغيرات واستيعابها، وإلا أصبحت الدول العربية، كما نشاهدها حالياً، مستهلكة للمعلومات دون بناء رصيد معلوماتي ينقلها إلى مصافي الدول المتقدمة.

التعليق