مديرة منزل جاكسون شاهدت أطفالا سكارى عدة مرات

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • مديرة منزل جاكسون شاهدت أطفالا سكارى عدة مرات

 

  مثلت المديرة السابقة لمنزل نجم الغناء الأمريكي مايكل جاكسون في المحكمة للأدلاء بشهادتها في قضية التحرش الجنسي بقاصر الموجهة له. وقالت كيكي فورنير التي عملت لدى جاكسون منذ عام 1999 الى 2003 أن منزله بمزرعة نيفرلاند كان مكانا يمرح فيه الصبيان الصغار دون رقيب. مشيرة الى أن النجم كان يبدي اهتماما خاصا بالأطفال من سن 10 الى 13. وأكدت المدبرة انها شاهدت اطفالا سكارى في بضع مناسبات وإن لم تشاهدهم يحتسون الخمر.


  وقالت "في إحدى المناسبات عام 2003 شاهدت أربعة أو خمسة أطفال مع جاكسون على مائدة العشاء، وكان النجم وثلاثة أطفال على الأقل سكارى". وأضافت فورنيير "أحيانا كانوا يتلقون معاملة فظة ، وأحيانا أخرى كان جاكسون يطلق لهم العنان، وتصبح السيطرة عليهم صعبة ".


  وعلى صعيد آخراطلع المحلفون يوم الخميس على مقتنيات جاكسون الاباحية من مجلات وكتب وأقراص فيديو (دي.في.دي) عثرت الشرطة عليها في غرفة نومه والتي قد تعزز أقوال الصبي صاحب الدعوى.


  وقال ثلاثة شهود من ضباط الشرطة انهم عثروا على هذه المواد في حقيبتين في غرفة جاكسون، وفي صندوق عند سريره وفي حقيبة بلاستيك، وفي كومبيوتر موضوع في حمامه الخاص الى جوار حوض استحمام (جاكوزي) متصل بجهاز للتلفزيون، وكان من بين اشرطة الفيديو التي ضبطتها الشرطة في غرفة نوم جاكسون فيلم بعنوان (صدق او لا تصدق) وفيه مجموعة من الافعال الجنسية الغريبة.



 

التعليق