الهدوء الشديد مشكلة دراجة نارية صديقة للبيئة

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً

     لندن - ابتكر مهندسون بريطانيون مهتمون بحماية البيئة دراجة نارية لا يصدر عنها أي عوادم وبها كل مواصفات الدراجة النارية المألوفة لكن مشكلتها الوحيدة هي انها لا يصدر عنها ايضا أي اصوات.


      ودفع الهدوء الشديد للدراجة مصمميها الى بحث تزويدها بصوت عال مصطنع لإسعاد العملاء المحتملين. وتعمل الدراجة الجديدة التي أطلق عليها المركبة الحيادية الانبعاثات  (ائي. ان. في) بواسطة خلية وقود الهيدروجين المضغوط ويصدر عنها صوت يعادل الصوت الصادر عن مروحة جهاز الكمبيوتر الشخصي. ولا تقتصر المشكلة على الصوت الواهن الذي لا يفضله محبو الدراجات النارية بل انها ايضا قد تكون خطيرة.


         وتبحث شركة انتليجنت انريجي المصنعة للدراجة وسائل لجعلها تصدر ضوضاء محرك اصطناعية لتنبيه الناس بما يضمن ألا تكون صامتة وقاتلة. وقال نيك تالبوت مدير المشروعات في شركة سيموربويل الذي استأجرته شركة انتليجنت انريجي لتصميم الدراجة "سنبحث ذلك."


          ويمكن للدراجة النارية المبتكرة وهي من تصميم وتصنيع بريطاني وليس بها ناقل سرعات ان تقطع 50 ميلا (حوالي 80 كيلومترا) في الساعة. ورحب المتحمسون للدراجات النارية بهذا الابتكار الصديق للبيئة لكنهم يقولون إن بعض عشاق الدراجات النارية يحبون صخب محركاتها ونشوة القيادة السريعة.
        وتعمل الدراجة النارية الجديدة بخلية وقود في حجم حقيبة اليد يعاد تزويدها بالوقود كل 100 ميل (حوالي 160 كيلومترا). وحتى الان لا يوجد في بريطانيا سوى محطة واحدة تقدم نوع الوقود المطلوب. لكن مصنعيها يقولون إن هذا الوضع سيتغير .

التعليق