تواصل الاستعدادات لانجاح التراماراثون البحر الميت

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً
  • تواصل الاستعدادات لانجاح التراماراثون البحر الميت


من اجل إظهار الترا ماراثون البحر الميت بصورة تليق بما أصبح يحضى به هذا السباق من اهتمام ومشاركة عربية ودولية تعكف الجمعية الاردنية للعناية بمرضى الدماغ والاعصاب حالياً على ترتيبات النهائية لسباق هذا العام والذي سينطلق يوم الجمعة الخامس عشر من شهر نيسان القادم، حيث تعيش الجمعية كخلية نحل لتأمين مشاركة كبيرة وناجحة من كافة المشاركين كما تعمل على تامين وسائل الامان لهذا السباق والمتسابقين.


التراماراثون البحر الميت هذا العام وهو الثاني عشر في تاريخ السباق يقام برعاية ودعم شركة ال جي الاردن مجمع الشرق الاوسط للصناعات الهندسية ويرصد يريعه لصالح النشاطات الخيرية والانسانية التي تشرف عليها الجمعية التي اصبحت من ابرز الجمعيات التي تستغل الرياضة لتحقيق الاهداف الانسانية ومعالجة المرضى حيث تقوم سنوياً بعلاج مئات الحالات تنفق عليها الاف الدنانير، وسباق هذا العام الذي سيكون التسجيل والتجمع له في معرض السيارات الدولي بطريق المطار ما بين الساعة الخامسة والنصف والسادسة والنصف صباحاً تساهم جهات عديدة في التحضير ومساندة جهود الجمعية ليكون هذا السباق صورة حضارية لما وصلت اليه الرياضة الاردنية وصورة اخرى تمثل مدى تكافل الاردنيين مع بعضهم البعض وفي كافة المناحي.


وبينت ادارة الجمعية ان مشاركة شركة ال جي معها في هذا السباق هو امتداد للبرامج الكثيرة التي تقدمع في دعم نشاطات المملكة الانسانية والصحية والتعليمية مجتمعة.


وذكرت هانية كيال من الجمعية ان السباق يضم خمس فئات الالتراماراثون وتبلغ مسافته 50 كم والماراثون 42 كم ونصف الماراثون 21 كم وسباق المرح 10 كم وسباق الصغار وتبلغ مسافته 4.2 كم.


وستقدم جوائز نقدية تقسم بين الفائزين من الذكور والاناث في الفئات العمرية الست، حيث يسمح عموماً بالمشاركة لمن تبلغ اعمارهم 6 سنوات ولغاية ما فوق السبعين حسب نوعية الفئة.


وتطرقت الكيال ان اختيار البحر الميت لهذا السباق يجيء لما لهذا الموقع من قيمة سياحية وتاريخية وجمالية، والجدير بالذكر ان نشاطات الجمعية تحظى دائماً برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله التي شاركت من قبل في سباقات الجمعية كدعم مباشر منها للنشاطات الانسانية وتحظى ايضاً بدعم الحكومة حيث اصدر رئيس الوزراء فيصل الفايز قبل فترة بلاغاً طلب فيه توفير كل الرعاية والمساندة من الجهات الحكومية والاهلية لنشاطات الجمعية.

التعليق