ارسنال ومانشستر يونايتد في مهمة لانقاذ الموسم

تم نشره في السبت 12 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • ارسنال ومانشستر يونايتد في مهمة لانقاذ الموسم

كأس انجلترا

لندن - يسعى كل من ارسنال ومانشستر يونايتد حامل اللقب الى انقاذ موسمه عندما يلتقي الاول مع مضيفه بولتون والثاني مع مضيفه ساوثمبتون اليوم السبت في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس انجلترا لكرة القدم.


ويلعب الاحد بلاكبيرن روفرز مع ليستر سيتي، ونيوكاسل مع توتنهام.


وكان مانشستر يونايتد وارسنال خرجا من ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا الثلاثاء والاربعاء الماضيين على التوالي، فودع الاول بخسارته امام ميلان الايطالي صفر-1 ذهابا وايابا، والثاني امام بايرن ميونيخ الالماني بخسارته امامه ذهابا 1-3 وفوزه عليه ايابا 1-صفر.


كما ان الفريقين يواجهان صعوبات كبيرة في الدوري المحلي الذي ينفرد بصدارته تشلسي برصيد 71 نقطة بفارق ثماني نقاط امام مانشستر وعشر نقاط امام ارسنال، فضلا عن انه يملك مباراة مؤجلة.


وازاء هذا الواقع، سيحاول كل من الفريقين المنافسة على لقب مسابقة الكأس لانقاذ ماء الوجه هذا الموسم.


وسيخسر ارسنال جهود هدافه الفرنسي تييري هنري الذي تعرض الى اصابة في ربلة الساق ستبعده عن الملاعب نحو ثلاثة اسابيع.


أما فريق بولتون فإنه يرى الفرصة سانحة للاجهاز على أرسنال الجريح والتقدم إلى الدور قبل النهائي في المسابقة خاصة وأن اللقاء على ملعبه وتبدو صفوفه مكتملة ولا يغيب عنها سوى اللاعب النيجيري الدولي جاي جاي أوكوشا المصاب بتمزق في الاربطة وإن لم يحسم موقفه بشكل نهائي.


وكان أوكوشا قد أصيب في مباراة الفريق التي فاز فيها 1-صفرعلى مانشستر سيتي يوم الاثنين الماضي في الدوري وحل مكانه اللاعب غاري سبيد.


وقال سام أليردايس المدير الفني للفريق "يبدو أن جاي جاي سيغيب عن مباراة الفريق لان الاصابة في الاربطة تحتاج في العادة إلى علاج لمدة سبعة أيام على الاقل".


وسيحاول بولتون متابعة تفوقه على بطل الدوري للموسم الماضي أرسنال والحاق الهزيمة الثانية على التوالي به بعد الاولى التي فاز فيها بهدف نظيف في شهر يناير/كانون الثاني والتي كانت كالصاعقة على الفرنسي أرسين وينغر مدرب أرسنال لانها زادت من ألام الفريق في الدوري لهذا الموسم، كما انها حرمته من متابعة المنافسه على اللقب مع تشلسي.


ولم تكن مسابقة الكأس من أولويات المدرب ألارديس، الا انه يحلم بايصال الفريق الى أول نهائي له في المسابقة منذ عام 1958.


أما موقف مانشستر يونايتد حامل اللقب فإنه لا يختلف كثيرا عن أرسنال لانه أصبح أيضا على وشك الخروج من الموسم الحالي خالي الوفاض ولم يعد أمامه سوى الاحتفاظ بلقب كأس الاتحاد حيث يحتل الان المركز الثاني في الدوري بفارق ثماني نقاط خلف تشيلسي وتبقى للاخير مباراة مؤجلة كما فشل الفريق في بطولة كأس الاندية الانجليزية المحترفة (كأس كارلنغ) التي حسمها تشيلسي لصالحه.


وتبقى بطولة كأس الاتحاد الانجليزي هي البطولة الوحيدة التي يحظى فيها الفريق بفرصة طيبة لاحراز أي لقب في الموسم الحالي بعد خروجه من دوري أبطال أوروبا.


ولكن مهمة مانشستر يونايتد لن تكون سهلة لانه سيخوض المباراة أمام ساوثامبتون على ملعب سانت ماريفي وقد تقلص عدد الاصابات التي عانى منها لاعبو ساوثهمبتون في الفترة الماضية.


وأظهرت الاشعة التي أجراها اللاعب روري ديلاب أن الاصابة التي تعرض لها في كاحل القدم لم تكن تمزق في الاربطة وأن فرصته جيدة في التماثل للشفاء والعودة لصفوف الفريق في مباراة اليوم.


أما زميله كلاوس لونديفكام الذي أصيب بكدمة في كل من الكاحلين فسيكون أيضا جاهزا لخوض اللقاء أمام مانشستر اليوم بينما أكد النادي أن اللاعب غرايم لي سوكس الذي أجرى أشعة أمس الاول الخميس بسبب الاصابة في وتر أخيل سيكون مستعدا أيضا لخوض اللقاء.


ومن المنتظر أن يعود لصفوف ساوثامبتون أيضا في مباراة اليوم حارس المرمى آنتي نايمي بعد التماثل للشفاء اثر العملية التي أجراها في الغضروف قبل شهر.


ويسعى ساوثامبتون الذي يحتل المركز الثامن عشر والمهدد بالهبوط الى دوري الدرجة الاولى الى مفاجأة حامل اللقب مانشستر يونايتد والحاق الهزيمة الثالثة بالشياطين الحمر في البطولة بعد ان الاولى التي ذاق فيها ساوثامبتون طعم الانتصار عام 1976، كما ان الفريق يسعى لابقاء سجله نظيفا من الخسارة على أرضه وبين جماهيره بعد ان تلقى أخر هزمة له في شهر سبتمبر/أيلول أمام نيوكاسل بهدفين مقابل هدف واحد في الدوري.


وفي مباراة من العيار الثقيل يستضيف نيوكاسل يونايتد المتألق على المستوى الاوروبي بقيادة مدربه الاسكتلندي غرايام سونيس الى متابعة مشوار تالقه عندما يستضيف توتنهام هوتسبير على ملعب سانت جيمس بارك في محاوله منه الى احراز الثنائية وهي كأس انجلترا وكأس الاتحاد الاوروبي.


وكان توتنهام قد حقق انجازا عام 1991 في المسابقة عندما لعب ثماني مباريات في البطولة دون ان يتعرص لهزيمة واحدة.


ويعول توتنهام على مدربه الهولندي مارتن يول الذي حقق نتائج طيبة مع الفريق ان استلم دفة القيادة من الفرنسي جاك سانتيني في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ومن المرجح ان يلعب المهاجم الكصري أحمد حسام "ميدو" املباراة بجوار هداف الفريق روبي كين.


ويسعى ليتسر سيتي الذي وصل الى الدور ربع نهائي للمرة الثانية خلال 23 عاما، الوصول لنصف النهائي بعد ان فشل هبط من الدوري الممتاز في الموسم الماضي على حساب بلاكبيرن الذي يعود إلى صفوفه اللاعب دومينيك ماتيو بينما ما زال اللاعبون بول ديكوف مهاجم الفريق وروبي سافاج نجم خط وسط الفريق وبريت إيمرتون في مرحلة العلاج.


برنامج ربع النهائي بالتوقيت المحلي:
- السبت:
بولتون - ارسنال 2.15
ساوثمبتون - مانشستر يونايتد 7.15
- الاحد:
بلاكبيرن روفرز - ليستر سيتي 3.05
نيوكاسل - توتنهام 6.00


التعليق