شمال قبرص تسعى لمنافسة جنوبها اليوناني.. سياحيا

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2005. 10:00 صباحاً

 
   كرينيا (قبرص) - قررت السلطات في شمال قبرص زيادة الاستثمارات في البنية الاساسية للقطاع السياحي في الوقت الذي بدأ فيه مزيد من السائحين يستكشفون الشطر التركي من الجزيرة بعدما أصبحت قبرص عضوا في الاتحاد الاوروبي في أيار (مايو) عام 2004.


وشعر سكان شمال قبرص بالاحباط بعد رفض الناخبين القبارصة اليونانيين في الشطر الجنوبي خطة دولية لاعادة توحيد الجزيرة في استفتاء.


وتعتمد المنطقة على السياحة بشكل متزايد كمصدر رئيسي للدخل، حيث أصبح الكثير من السائحين من بريطانيا وألمانيا يمدون زيارتهم لقبرص لتشمل الشطر الشمالي.


   ومن بين جهود السلطات لتعزيز الاستثمار في القطاع السياحي التحديث الشامل لمطار ارجان في الشطر الشمالي من نيقوسيا العام الماضي، كما انتشرت المباني الجديدة حتى في المناطق النائية بالاضافة إلى إصلاح الكثير من الطرق.


ويخبئ شمال قبرص الكثير في جعبته ليقدمه لزواره، بداية من الهدوء في منطقة جبال "فايف فينجر" والكنائس الصغيرة المنعزلة إلى الشواطئ الهادئة. ويقول القبارصة بفخر أن أي سائح يزور بلادهم يعود على الاقل سبع مرات لزيارتها ثانية.


   ويرجع تاريخ الجزيرة إلى تسعة آلاف عام وبها الكثير من الاثار، مثل الحي القديم في العاصمة ليفكوشا (نيقوسيا كما يسميها القبارصة اليونانيون) والذي يرجع إلى العصر الفينيسي (1489-1571) ويتميز هذا الحي بشوارعه الضيقة ومسجد وكنيسة كاثوليكية وقد رممت المنطقة بتمويل من الامم المتحدة. ومازال هناك ستار حديدي (الخط الاخضر) يقسم المدينة إلى شطر جنوبي يوناني وشطر شمالي تركي.


ولا يلتفت السائحون إلى الكثير من كنوز قبرص الاثرية حيث تكون وجهتهم الرئيسية هي الريف حيث الهدوء والطبيعة الساحرة.


والشؤون السياسية الاوروبية هي في الغالب محور الحديث بين السائحين وسكان شمال قبرص حيث يبدي الطهاة وسائقو سيارات الاجرة وبائعو بطاقات البريد سعادتهم تجاه الزائرين الذين قرروا زيارة المنطقة.


وبينما يمكن الوصول إلى لارنكا على الساحل الشرقي لقبرص بواسطة رحلات طيران مباشر من وسط أوروبا فإن السائحين المسافرين إلى مطار ارجان يتعين عليهم التوقف في اسطنبول أوايطاليا أو أنقرة.


وتكثر في شمال قبرص أشجار الليمون والتين والعنب، لاسيما حول منقطة جويزليورت.


وفي الجزء الجنوبي من منطقة شمال قبرص "يتعثر" السائح في أطلال المباني والاثار القديمة ومنها أطلال مدينة سالاميس بمدرجها الشهير ومدرستها الرومانية والكاتدرائية ودير بارناباس الذي يضم متحفا.


وباختصار فهناك الكثير لمشاهدته والاستمتاع به في شمال قبرص بما يستحق زيارة المنطقة سبع مرات. - (د ب أ)

التعليق