افتتاح معرض تشكيلي جماعي وحفل توقيع كتب في جاليري " الدويندي"

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2005. 09:00 صباحاً
  • افتتاح معرض تشكيلي جماعي وحفل توقيع كتب في جاليري " الدويندي"

تجارب متنوعة  تذهب الى التجديد في الشكل واللون وجماليات المكان

الغد- 
   قدم الفنانون يوسف الصرايرة، محمد العامري، حسين نشوان، ورسمي الجراح تجارب متنوعة في الشكل واللون وجماليات المكان في المعرض التشكيلي الجماعي الذي افتتحه أمين عمان الكبرى المهندس نضال الحديد مساء أول من أمس في جاليري " الدويندي".


وضمن  فعاليات المعرض اقيم حفل توقيع لثلاثة كتب هي "مقام المليحة" لعبدالله رضوان، " بدر عبد الحق صمت شاهد عيان" حسين نشوان، " سليمان الأزرعي" لحسن ناجي.


واشتمل المعرض على أربعة وعشرين عملاً فنياً تشترك في كون ثلاثة من اصحابها يجمعون بين الفن التشكيلي والعمل الصحفي.


وضم المعرض خمس لوحات للفنان رسمي الجراح امتزجت فيها الكلمة باللون مستخدماً ألوان الأكريليك الممزوجة بالحبر الملون.


وانتقل الجراح في ثلاث من لوحاته إلى الأسلوب الواقعي من خلال رسمه للبورتريهات، ويحاول الجراح أن لا يركز في أعماله على موضوع معين حيث تناول في لوحة أخرى  جماليات المشهد الطبيعي في الاردن.


بينما ذهب الفنان حسين نشوان في معظم أعماله الفنية التي شارك بها إلى إبراز الطابع المعماري لمدينة القدس، وبدا ذلك واضحاً من خلال تركيزه في إحدى اللوحات على البوابات، والأقواس. 


   ولم يبتعد نشوان في إحدى لوحاته عن التلاعب بالشكل وازاحته من خلال تجريد فكرة المربع مستخدماً الألوان الزيتية.


وتعد تجربة الفنان يوسف الصرايرة من أوائل التجارب في الأردن من حيث الرسم على الكمبيوتر، واعتمد الصرايرة في لوحاته الخمس على ابراز ذاكرة المكان وذاكرة اللحظة في كل من عمان، البصراء، وأيام الانتفاضة وجاءت لوحات الصرايرة من الواقعية والبحث في مسألة التكوين والخط.


فيما قدم الفنان محمد العامري في لوحاته تجارب متنوعة تعود إلى مجموعة مراحل ومنها البحث في الشكل من خلال كسر مربع اللوحة واتخاذه لشكل المثلث، كما أنه لم يبتعد عن ابراز جماليات المكان في لوحته التي كانت عبارة عن مشاهد من الغور الشمالي وبعض مقامات الصحابة.


   يذكر أن هذا المعرض الذي سيستمر لمدة عشرة أيام يقام بدعم من شركة غرغور، وشركة اسكدنيا سليوشن، بيت الفن، وبالتعاون مع السفارة الأسبانية.

التعليق