الموقف المالي لشالكه أكثر تأزما من دورتموند

تم نشره في الخميس 24 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

 هامبورغ - أوضح تقرير صحفي أن نادي شالكه الالماني لكرة القدم يعاني من أزمة مالية قد تكون أكبر من تلك التي يواجهها بروسيا دورتموند الالماني حيث بلغت ديونه قبل نهاية العام الماضي نحو 110 ملايين يورو (143.7 مليون دولار).


 وكشف التقرير الذي تنشره مجلة "فوكاس موني" الالمانية الاقتصادية المتخصصة في عددها الذي نزل إلى الاسواق امس الاربعاء بناء على تقارير مبدئية أن نادي شالكه يقدر خسائره خلال عام 2004 بنحو 17 مليون يورو وأن الديون الاجمالية في 31 كانون الاول/ديسمبر الماضي بلغت نحو 110 ملايين يورو في حين أن إيراداته بلغت 94 مليون يورو.


 ويتشابه شالكه مع دورتموند في أنهما من الاندية العريقة ذات القاعدة الجماهيرية العريضة وقد استثمر الناديان مبالغ مالية كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية في شراء لاعبين جدد لتحقيق النجاح على المستوى الرياضي، وكان نادي بروسيا دورتموند وهو النادي الالماني الوحيد الذي تطرح أسهمه في سوق الاوراق المالية قد اعترف الاسبوع الماضي بأنه أصبح على وشك إعلان إفلاسه بعد أن وصلت الديون المتراكمة عليه إلى 67 مليون يورو في نهاية العام المالي 2004 بالاضافة إلى خسائر التشغيل في النصف الاول من نفس العام المالي وبلغت 27.2 مليون يورو.


 وأوضحت المجلة أن حسابات شالكه عن عامي 2003 و2004 قد خضعت للفحص من قبل البروفيسور كارل هاينز كيوتينغ المكلف بذلك من قبل معهد المراجعات الحسابية بجامعة سارلاند، ونقلت المجلة عن كيوتينغ قوله: أرى أن الموقف المالي لشالكه أكثر أزمة من بروسيا دورتموند، موقف شالكه كان من الممكن أن يصبح أكثر سوءا لولا الاساليب المثيرة للجدل المستخدمة في المراجعة الحسابية.


 وأوضح كيوتينغ أن بيع ملعب "باركستاديون" الخاص بنادي شالكه في غيلسنكيرشن عام 2003 بسعر رمزي بلغ يورو واحد فقط هو أحد الامثلة على أن دفاتر حسابات النادي "خادعة"، وسجل النادي سعر البيع بأنه 15.6 مليون يورو وهو المبلغ الذي يساوي تقريبا ضعف ثمن الارض وبذلك تقلصت ديون النادي في الاوراق فقط خلال عام 2003 من 19 مليونا إلى 4.1 مليون يورو.


 ودافع جوزيف شنوسنبرغ نائب رئيس نادي شالكه في تصريح للمجلة عن السياسات المالية للنادي وقال إنه ما من داع للقلق مشيرا إلى أن كل شيء يتوقف على النجاح الذي يحققه الفريق في الملعب، وأوضح أنه إذا لم يشارك الفريق في كأس الاتحاد الاوروبي أو دوري أبطال أوروبا لسنوات عديدة مع تحقق هذه الخسائر سيكون النادي مهددا بمشاكل حقيقية في ميزانيته والسيولة المالية لديه.

التعليق