الفوز بالدب الذهبي والترشح للاوسكار يعزز فرص سينما جنوب أفريقيا

تم نشره في الثلاثاء 22 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • الفوز بالدب الذهبي والترشح للاوسكار يعزز فرص سينما جنوب أفريقيا

 

 جوهانسبرج  - 
    بدأت الحياة تدب في صناعة السينما في جنوب أفريقيا في أعقاب النجاح الذي حققه فيلمان روائيان على المستوى الدولي.فقبل ايام حصل فيلم "كارمن" وهو ترجمة مقتبسةعن الاوبرا الشهيرة على جائزة الدب الذهبي في الدورة الخامسة والخمسين لمهرجان برلين السينمائي.وفوجئ النقاد السينمائيين في العالم بالجائزة مثلما فوجئ بها العاملون في الفيلم الذي يحمل عنوان "يو-كارمن إيخايليتشا".


وجاء الاعلان عن فوز الفيلم بعد أسابيع من الاعلان بأن فيلم "بالامس" من إنتاج المنتج أنانت سينج ترشح لجائزة الاوسكار في فئة أفضل فيلم أجنبي.


    ويعالج الفيلم قضية الاصابة بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) وهو أول فيلم من جنوب إفريقيا يترشح لنيل جائزة الاوسكار. وكانت الممثلة الامريكية من أصل جنوب أفريقي تشارليز ثيرون قد حصلت على جائزة أفضل ممثلة في الاوسكارعن دورها في فيلم "مونستر".


    ومن ناحية أخرى فإن فيلم "يو-كارمن إيخايليتشا" لجورج بيزيه هو أول فيلم من جنوب إفريقيا يفوز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي الدولي.
وقالت المغنية نولوثاندو بوكوانا والتي شاركت في فيلم كارمن "إن هذا تطور كبير ليس فقط بالنسبة لنا ولكن لصناعة السينما في بلادنا.. فتحنا قنوات أمام مخرجين آخرين".


اختارت لجنة الجوائز برئاسة المخرج الالماني المولد رولاند إيمريش فيلم "يو-كارمن إيخايليتشا" للمخرج مارك دورنفورد-مايلنيل جائزة المهرجان الذي بدأ فعالياته في العاشر من شباط.


    وتدور أحداث الفيلم الناطق بلغة محلية تحمل اسم الزوسا في بلدة جنوب أفريقية. وهو أول فيلم يخرجه دورنفورد-ماي وتقوم ببطولته مغنية الاوبرا بولين ماليفان التي ولدت في بلدة إيخايليتشا.


وقال أنانت سينج لوكالة الانباء الالمانية "إن هذا أمر رائع .. أظن أن فوز كارمن في برلين هو أمر عظيم.. سعدت للغاية عندما سمعت الخبر الليلة الماضية.. إنه شرف عظيم لبلدنا وفننا ومبدعينا".


    وعندما سئل عن آماله بشأن فيلم "بالامس" المرشح لنيل جائزة الاوسكار قال سينج "أظن أننا نواجه منافسة شديدة..أمامنا أربعة أفلام أوروبية جيدة للغاية".


ويحكي الفيلم الذي أخرجه جيمس رودت قصة مأساة امرأة تعيش في الريف ومصابة بمرض الايدز.وتنبأ سينج الذي توجه إلى لوس أنجيليس لحضور مراسم توزيع جوائز الاوسكار ازدياد فرص الانتاج السينمائي في جنوب أفريقيا ونجاح أكبر للافلام المنتجة محليا.


وقال سينج " على مستويات كثيرة أصبحت صناعة السينما في جنوب أفريقيا تنافس بشكل دولي". وأضاف إن نحو 12 فيلما محليا أنتج خلال 18 شهرا في البلاد. في السابق كان الانتاج لا يتجاوز فيلمين في السنة الواحدة.


    وعلى المستوى الدولي فإن المليارات من "الراند" -(عملة البلاد الرسمية) تصرف الان لانتاج أفلام في جنوب أفريقيا. وخلال السنوات الاخيرة أصبحت جنوب أفريقيا وتحديدا مدينة كيب تاون مقصدا لمنتجي الافلام الاجنبية بسبب قلة التكاليف وجودة منشآت الانتاج.
 
 

التعليق