التكنولوجيا الحديثة تفتح آفاقا جديدة أمام اللوحة التشكيلية

تم نشره في الثلاثاء 22 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • التكنولوجيا الحديثة تفتح آفاقا جديدة أمام اللوحة التشكيلية

التشكيلي الأسباني اليكسانكو يعتمد الطباعة الرقمية في أعماله

   عمان-الغد- لم تعد اللوحة التشكيلية بمنطلقاتها التقليدية بمنأى عن تاثيرات التقنية الرقمية التي طالت مختلف وسائط التعبير الزمانية والمكانية، وفي مقدمتهما الصياغات التشكيلة والتأثيرات الموسيقية.


وفي ضوء تلك التأثيرات وما منحته للوحة التشكيلية المعاصرة من آفاق جديدة، قدم الفنان التشكيلي الأسباني خوسيه اليكسانكو معرضا اعتمد في صياغاته وتوجهاته البصرية على الطباعة الرقمية، دون أن تفقد أعمالة الحيوية والروحية التي تميّزت بها نتائج اللوحة المألوفة.


   توزعت أعمال المعرض الذي افتتح الأول من أمس في غاليري معهد ثيرفانتيس- المركز الثقافي الأسباني، على ملمحين تعبيريين اتخذ اللون فيهما صدارة الإنشاء ومنطق التحوير والتجريد. وبين التعبير والتجريد تحركت أعمال الفنان بحثاً عن الأثر المترسب خلف المساحات اللونية، لتصبح بتلقائية انتشارها وتوزيعها سمة بصرية دالة على خصوصية معالجاته التقنية وتصوراته التعبيرية.
تشير أعمال معرض اليكسانكو إلى الأهمية التي باتت تمثلها توظيفات التقنية الرقمية في منح قيم تعبيرية جديدة لسطح اللوحة؛ قيم تُدرج روحية التعبير وتلقائيته في سياق الممكنات التقنية وتطوراتها المصاحبة لتغيّر المفاهيم البصرية.

التعليق