الطعام الغني بالالياف يقلل احتمال الاصابة بسرطان القولون

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • الطعام الغني بالالياف يقلل احتمال الاصابة بسرطان القولون

 


      بالرغم من أن نسبة حالات سرطان القولون في الأردن وفي العالم العربي هي أقل من نسبته في الدول الغربية،إلا أننا لاحظنا أخيرا ازدياد نسبة ذلك المرض الخطير نتيجة تغيير طبيعة الحياة وطبيعة الغذاء عند المواطنين وخاصة ازدياد نسبة الدهون في وجبات الطعام والنقص في تناول الطعام الغني بالألياف. ومن المعروف ان سرطان القولون عند الرجال هو اكثر انتشـاراً منه عند النساء، وبالرغم من تسجيل عدة حالات في سن الأربعين وحالات أخرى في الثلاثينيات او اقل عمراً إلا ان معظم الحالات يتم تشخيصها في عمر ما بين50 - 70 سنة.
 عوامل تساهم في حدوث المرض:


 أ. عوامل مؤهبة ( استعداد ذاتي ) لسرطان القولون:
1.التهاب القولون القرحي. 
2.داء كرون في القولون.
3.الداء البوليبي ( المرجلات ) العائلي. 
4.المرجلات ( البوليب ) الغُدّية الوحيدة او المتعددة.


 ب.عوامل بيئية وعلاقتها بسرطان القولون:
     تعتبر وجبة الطعام من أهم العوامل البيئية التي لها علاقة بسرطان القولون، حيث لوحظ زيادة في نسبة حدوث السرطان عند الأشخاص الذين يتناولون كمية كبيرة من الدهون ( خاصة الحيوانية منها )، ولوحظ انخفاض في حالات سرطان القولون عند الأشخاص الذين يتناولون يومياً كميات من الأطعمة الغنية بالألياف.
ان الطعام الغني بالألياف يٌحدث ازدياداً في حجم البراز وينقص من فترة ( وقت ) مرور الفضلات في القـولون، ولهذا تنخفض كمية امتصاص المواد التي قد تساعد على حدوث السرطان. وهناك بعض الباحثين الذين يعتقدون أن لبعض الفيتامينات ( مثل فيتامين A, C, D, E  ) قدرة على الحماية من السرطان، والبعض الآخر يعتقد ان تناول الملينات بشكل متكرر ولمدة طويلة قد يساعد على حدوث سرطان القولون.


 ج.عوامل وراثية وعائليــة:
      ان العوامل البيئية والعوامل المؤهبة الأخرى تكون بحاجة دائماً الى قابلية خاصة ( استعداد مسبق ) في خلايا القولون من اجل حدوث السرطان، وهذه القابلية هي وراثية، حيث لوحظ ان حوالي  %15  من المـرضى الذين يعانون من السرطان في القولون هم أقـرباء لأشخاص آخرين عانوا من سرطان القولون.


 أعراض سرطان القولون:


 أعراض سرطان الجانب الأيمن من القولون:


      من الواضح ان أغلبية حالات سرطان القولون الأيمن تكون الاعراض فيها متأخرة وعادة ما يكون السرطان قد انتشر بشكل واسع عند تشخيص الحالة وعندما تبدأ هذه الاعراض بالظهور يكون قد مضى وقت طويل على المرض لأن علامات الانسداد لا تظهر إلا في وقت متأخر والسبب ان سعة القولون هي اكثر في الجهة اليمنى والبراز (الغائط ) يكون على شكل سائل ولكن بشكل عام يمكن ان نوضح النقـاط التاليـة في حـالـة الإصابة بسرطان في الجهة اليمنى من القولون:
 أولاً: قد تكون الشكوى الأولية الوحيدة هي شعور بانزعاج مبهم في البطن او شعور بوجود غازات او انتفاخات في البطن.


 ثانياً: في حالات أخرى قد يحضر المريض للعيادة لأنه يشتكي من فقر دم مزمن او نقص في الوزن او شعور بتعب عام وإرهاق وقد يعاني المريض من الإسهال.
 ثالثاً: أحيانا تكون العلامة الاولى للسرطان هي جس كتلة في الربع السفلي الأيمن للبطن.


أعراض سرطان الجانب الأيسر من القولون:


أعراض سرطان الجهة اليسرى من القولون تكون في معظمها ناتجة عن صـعوبة مرور الغائط داخل القولون بسبب الانسداد الجزئي الذي ينتـج مـن زيادة حجم الورم، وفي هذه الحالة قـد يشتكي المريض مـن:


 1.ألم ومغص في البطن  2.الإمساك المتزايد الذي قد يتناوب مع الإسهال.
 3.خروج دم ومخاط مع البراز.  4.ومن الأعراض المتأخرة نجد فقر الدم ونقص في الوزن.


 تشخيص سرطان القولون:
       بالرغم من ان الأشعة الملونة بالباريوم تٌظهر السرطان في اغلب الحالات إلا ان تنظير القولون هو أفضل بكثير وأدق من اجل التشخيص حيث يمكن مشاهدة الورم بشكل أوضح بالإضافة الى اخذ عينات من الورم لمعرفة نوع السرطان وهذا هو الأساس في التشخيص.


إنذار لمن  يعاني من الإمساك:
    هناك بعض العوامل التي تدعونا الى اجراء كافة الفحوصات اللازمة لاستثناء سرطان القولون كسبب للإمساك ومن بين هذه العوامل نذكر:
 1.تقدم عمر المريض الذي يعاني من الإمساك.
 2.المعاناة من الإمساك الشديد دفعة واحدة وبدون سابق إنذار.
 3.ازدياد مفاجئ او شديد لامساك مزمن موجود سابقاً.
 4.وجود فقر دم غير معروف السبب او وجود دم مع البراز.
 5.تناوب الإمساك مع الإسهال.
 6.وجود أقارب من الدرجة الاولى أصيبوا بسرطان القولون.
استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد

التعليق