"الطيار"و"فيرا دريك" يقتسمان جائزة أحسن فيلم

تم نشره في الاثنين 14 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • "الطيار"و"فيرا دريك" يقتسمان جائزة أحسن فيلم

 

 لندن  -     اقتسم (الطيار) النجم ليوناردو دي كابريو جائزة افضل فيلم في جوائز الاكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا)  السبت مع (فيرا دريك) وهو فيلم بريطاني أنتج بميزانية صغيرة لا تتجاوز 11.2 مليون دولار ويدور حول الاجهاض.


     وجاء دي كابريو الذي لعب دور الملياردير هاوارد هيوز ومعه المخرج مارتن  سكورسيزي الى لندن لحضور حفل توزيع الجوائز السنوية السبت وهو أهم حدث سينمائي بريطاني.


     وحصل (الطيار) الذي نال استحسان النقاد على جائزة افضل فيلم وحصلت كيت  بلانشيت التي لعبت دور النجمة كاترين هيبورن على جائزة افضل ممثلة مساعدة.


ولكن دي كابريو لم يفز بجائزة افضل ممثل التي ذهبت الى جيمي فوكس بطل فيلم  (راي) عن المغني راي تشارلز. الذي يحكي قصة حياة مغني الروك والبوب الامريكي الاسود الراحل راي تشارلز. كما فاز فيلم (راي) بجائزة أفضل صوت التي سلمتها كلوديا شيفر. 


وحصلت السينما البريطانية على نصيب وافر من الجوائز. فقد فاز مايك لي بجائزة افضل مخرج عن (فيرا دريك) وحصلت ايميلدا ستونتون على جائزة افضل ممثلة عن الفيلم نفسه.  ويحكي القيلم قصة امرأة كانت تجري عمليات إجهاض بالمخالفة للقانون خلال الخمسينيات في بريطانيا.


       كما حصل الممثل البريطاني كليف اوين على جائزة افضل ممثل مساعد عن دوره في  فيلم (عن قرب). وكان اوين حصل على احدى جوائز الكرة الذهبية (جولدن جلوب)  ورشح للاوسكار عن هذا الدور. وقال اوين "انه شيء مميز للغاية لأنني قضيت معظم فترات عملي هنا. بدأ (عن قرب) هنا وتم تصوير الفيلم هنا وأنا أعيش هنا."


       وسارعت بلانشيت بالاشادة بكاترين هيبورن التي جسدت شخصيتها في فيلم  (الطيار). وقالت "حقا لقد مهدت الطريق للنساء ليعملن في السينما اليوم." وبعد تفوقه المفاجئ على المخرج الاسطوري سكورسيزي قال لي مخرج (فيرا دريك)  "بالنظر الى الاسماء الاخرى فإنها مفاجأة حقيقية وتكريم غير عادي."


      وستونتون التي تغلبت على كيت وينسلت لتفوز بجائزة احسن ممثلة سارعت لتشيد  بالمخرج لي قائلة "انه عبقري. استمتعت بالعمل في هذا الفيلم." ولم يستطع الممثل جيمي فوكس حضور حفل توزيع الجوائز ولكنه قال في بيان تمت تلاوته بالنيابة عنه "انني فخور بالحصول على هذه الجائزة. أحب ان أشكر المغني الراحل راي تشارلز."


      وتم تقديم موعد جوائز الاكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون عام  2001 الى شباط بدلا من  نيسان كي تأتي في موقع متوسط بين جوائز الكرة الذهبية والاوسكار وللدخول في دائرة الضوء في الوقت الذي يصل فيه موسم جوائز السينما الى ذروته.


ولكن جوائز الاكاديمية التي اشتهرت بميلها لأفلام غير تقليدية وتنتج بميزانية بسيطة لم تكن دائما مؤشرا دقيقا على جوائز الاوسكار عندما يتعلق الامر بالجوائز الكبيرة.
 
 
 
 
 

التعليق