بدء الاستعداد لتنظيم البطولة العربية السادسة لسباحة الزعانف

تم نشره في السبت 12 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • بدء الاستعداد لتنظيم البطولة العربية السادسة لسباحة الزعانف

في مؤتمر صحفي لأمين عام الاتحاد العربي لأنشطة الغوص


   العقبة – كشف الأمين العام للاتحاد العربي لأنشطة الغوص سيمون خوري النقاب عن استعدادات الاتحاد لتنظيم البطولة العربية السادسة لسباحة الزعانف في مدينة العقبة بالفترة 18-24 آذار المقبل بمشاركة سبعة دول عربية هي: مصر، سوريا، لبنان، فلسطين، الجزائر، تونس، الإضافة إلى الأردن.


وأضاف خوري خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء أمس الأول أن مقر الأردن الاستراتيجي جعلة قبلة للرياضة العربية، بما يقدمة من تسهيلات وما يتمتع به من طقس معتدل، وعلى ضوء ذلك تم اختيار الأردن لإقامة البطولة العربية بمباركة وترحيب من الأمير هاشم بن الحسين رئيس الاتحاد العربي.
    واستعرض خوري بداية تأسيس الاتحاد عندما كان يرأسه جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، والدعم منقطع النظير الذي قدمه جلالته في ذلك الوقت للرياضات البحرية بكافة أشكالها وألوانها وإنجازاته المتلاحقة، ومن ثم انتقال رئاسة الاتحاد إلى الأمير هاشم عام 1998، واعتراف اللاتحاد الدولي بالاتحاد العربي والتعاون والتنسيق الكبير معه، عبر تنظيم الدورات والندوات الدولية التدريبية، حيث سيشارك الحكم الدولي مازن علاونة ببطولة العالم للمسافات القصيرة التي ستقام في شهر آب/ أغسطس المقبل في مدينة مارسيليا الفرنسية وذلك لتمتعه بالخبرة الكبيرة، وهذا إنجاز ومفخرة للاتحاد العربي، كما استعرض خوري البطولات المحلية التي أقيمت في هذا الشأن خاصة بطولات الناشئين التي كشفت عن وجوة جديدة لسباحة الزعانف، لكنهم بحاجة إلى من يأخذ بيدهم ووضعهم على الطريق الصحيح، وهذا يتمثل بالاتحاد الملكي للرياضات البحرية الذي تم تشكيله مطلع العام الحالي، متوسماً بالاتحاد الجديد كل الخير لما فيه نهوض وتقدم رياضة الزعانف الأردنية، بعد أن افتقد الاتحاد السابق إلى البرامج، وقد غلف رياضة الزعانف الكثير من الضبابية لعدم تفعيل دور الأندية والمراكز المختصة ودعمها، ومع مرور الأيام التي ستحمل بشائر خير اللعبة، وبجهود القائمين عليها سيحقق الاتحاد كل ما يتمناه متابعي هذه الرياضة، لأن الرياضات البحرية عمل متواصل لا مزاجية وشللية فيها.


    واستطرد خوري بالحديث عن اجتماعات الجمعية العمومية التي ستقام في 24 آذار/ مارس المقبل برئاسة الأمير هاشم بن الحسين رئيس الاتحاد بحضور المجلس القديم والمرشحين للانتخابات والتي من المفترض أن تقام في شهر آب/ أغسطس المقبل، ولمح خوري عن وجود مؤامرة تحاك من قبل الاتحاد المصري لنقل مقر الاتحاد إلى مصر ومحاولاته إفشال البطولات التي يقيمها الأردن والتي على أثرها قدم خوري استقالته مؤخراً، لكن تم رفضها من قبل جميع الدول العربية المنتسبة للاتحاد العربي وعدل عنها بإصرارهم جميعاً.

التعليق