روغ يدعو 202 دولة للمشاركة في أولمبياد تورينو الشتوي

تم نشره في السبت 12 شباط / فبراير 2005. 09:00 صباحاً

 

 تورينو - قبل عام من موعد انطلاق دورة الالعاب الاولمبية الشتوية العشرين التي ستقام بمدينة تورينو الايطالية عام 2006 دعا البلجيكي جاك روغ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية اللجان الاولمبية الوطنية الاعضاء وعددها 202 لجنة للمشاركة في منافسات هذه الدورة.


 وقال روغ خلال الحفل التقليدي الذي سلم فيه الدعوات إلى سلوفينيا وسويسرا وسان مارينو: ثقتي كبيرة للغاية في اللجنة المنظمة للدورة ولذلك فإنني متأكد من استمتاع اللاعبين المشاركين بالدورة.


 وكانت الدورة الاولمبية الشتوية السابقة التي أقيمت في سولت ليك قبل ثلاثة أعوام قد شهدت إقبالا كبيرا من المشاركين ووصل عدد الدول المتنافسة فيها إلى 77 دولة، واتفق مع روغ في هذا التفاؤل فالنتينو كاستيلاني رئيس بلدية مدينة تورينو السابق ورئيس اللجنة الاولمبية المنظمة للدورة حاليا وقال إن المدينة استعدت جيدا للدورة وستكون قادرة على تنظيم دورة ألعاب متميزة.


 وما زال هناك عدد من علامات الاستفهام المطروحة حول هذه الدورة لان النواحي المادية لم تعد القضية الوحيدة التي تحتاج للدراسة بعد أن أثيرت انتقادات عديدة للبطولات التي أقيمت هذا الموسم في إطار التجارب قبل هذه الدورة وذلك بسبب عدم اكتمال البنية الاساسية أحيانا وبسبب الهفوات التنظيمية أحيانا أخرى، وهناك إشارات أيضا إلى احتمال وجود مشاكل في وسائل النقل خاصة أنها ستكون المرة الاولى التي تقام فيها الدورة في موقعين حيث ستحسم 28 من 84 مسابقة في هذه الدورة بمدينة تورينو بينما ستحسم بقية المسابقات في الجبال المحيطة بمنطقة سيسترييري الواقعة على بعد 100 كيلومتر من تورينو، وتحتاج رحلة السفر بين الموقعين بالسيارة في الظروف الطبيعية إلى ساعتين ويتوقع أن تتضاعف هذه المدة الزمنية خلال فترة إقامة منافسات الدورة.


 ولن يكون غريبا أن يواجه عدد كبير من الرعاة والصحفيين والوفود المشاركة والزائرة صعوبة في العثور على أماكن للاقامة خلال فترة الدورة.


 وتشهد دورة تورينو للمرة الاولى في تاريخ دورات الالعاب الاولمبية الشتوية حسم أغلب المنافسات ليلا لاتاحة الفرصة للتغطية التلفزيونية لاحداثها، وقالت جونيلا ليندبيرغ نائب رئيس اللجنة الاولمبية الدولية: في ظل ظروف حركة المرور في تورينو لا أستطيع أن أحدد كيف سينتقل الفائزون في المنافسات المختلفة للتتويج في تورينو بالموعد المحدد خاصة أن المنظمين لم يوفروا أي استعدادات لاستخدام الطائرات المروحية لنقل هؤلاء الابطال.


 ورغم ذلك ما زال هناك عديد من اللاعبين يتطلعون للمشاركة في الدورة خاصة أن موضوع إقامتهم في تورينو يلقى اهتماما كبيرا، ولكن في الوقت الذي أجريت فيه التجارب والاختبارات الخاصة بالالعاب التي ستقام في المنطقة الجبلية في سيسترييري ونالت الاستحسان ما زالت مواقع مسابقات اختراق الضاحية وعدد من المسابقات الاخرى مجهولة للجميع، وتبدو المشكلة الاكبر في الاستعدادات هي تلك التي تتعلق بالمضمار المتعرج مما أدى حديثا إلى إلغاء عدد من السباقات بسبب إصابة بعض متسابقي الدراجات وتقرر إصلاح المضمار خلال الصيف المقبل، ورغم ذلك أكد روغ ثقته في أن كل شيء سيكون على ما يرام عندما تفتتح الدورة في العاشر من شباط/فبراير العام المقبل.

التعليق