مصر ضيف شرف معرض فرانكفورت الدولي للكتاب عام 2010

تم نشره في الخميس 10 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً

   القاهرة - قال مسؤول ثقافي مصري إن بلاده ستكون عام 2010 ضيف شرف معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي يعتبره مثقفون وناشرون أهم حدث من نوعه في العالم.
 
    وقال وحيد عبد المجيد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب منظمة معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي انتهت دورته السابعة والثلاثون أمس الاول إن معرض فرانكفورت الذي استضاف الثقافة العربية في دورته السابقة في أكتوبر تشرين الأول الماضي خصص عام 2010 لعرض الجوانب المختلفة للثقافة المصرية.
     وأضاف  في ختام ندوات المعرض أن الدورات القادمة ستشهد خطوات نحو التطوير "حتى يكون المعرض عالميا بالمستوى الذي يتناسب مع مكانة مصر عربيا ودوليا" مشيرا إلى أن ألمانيا ستكون ضيف شرف الدورة القادمة عام 2006.  وشدد على أن معرض القاهرة "الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط."
 
    ولكنه أشار إلى أن المعرض المصري سيواجه منافسة إقليمية اعتبارا من العام القادم حيث "ستقيم جنوب افريقيا أول معرض للكتاب في جوهانسبرج. مازلنا نتذكر عقدة المونديال" في إشارة إلى الاقتراع على تنظيم كأس العالم عام 2010 الذي جرى في مايو آيار الماضي بين مصر والمغرب وجنوب افريقيا وفازت الأخيرة باستضافة البطولة بحصولها على 14 صوتا مقابل عشرة أصوات للمغرب في حين لم تحصل مصر على أي صوت. وصار مصطلح "صفر المونديال" عنوانا لما يعتبره كثيرون خيبة أمل في الشارع المصري.


     والمعرض الذي افتتحه الرئيس المصري حسني مبارك وشارك فيه ناشرون من 25 دولة عربية وأجنبية شهد في ثالث أيامه اعتقال صحفي وفتاتين إحداهما محامية مصرية والثانية طالبة من أصل سعودي تحمل الجنسية البريطانية وتنتميان إلى مركز الدراسات الاشتراكية بالقاهرة. واعتقل الثلاثة من داخل المعرض بتهمة حيازة مطبوعات منها دعوة باسم (الحملة الشعبية من أجل التغيير) شعارها "لا للتجديد (للرئيس مبارك) لا للتوريث (لابنه جمال)"  تدعو إلى تجمع احتجاجي.
 
    وتحول المعرض يوم الجمعة الماضي إلى ما يشبه الثكنة العسكرية حيث تعطلت ندواته الصباحية بسبب مظاهرة محدودة اشترك فيها العشرات رافعين شعار "كفاية" ومعارضين توريث الحكم واصطفت بأرض المعرض عشرات العربات المصفحة بينما انتشر عدة آلاف من جنود الأمن المركزي لحصار المتظاهرين ومنع أي شخص من الانضمام إليهم.
  

التعليق