الكيمونو" عرض أزياء يابانية تقليدية في عمّان

تم نشره في الأربعاء 9 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • الكيمونو" عرض أزياء يابانية تقليدية في عمّان

 

      عمان - على أنغام الموسيقى اليابانية افتتح معرض "الكيمونو" مساء أول من أمس في مركز الحسين الثقافي في رأس العين بزي "بلاط طقوسي" الياباني، وهو زي رسمي يعود إلى العصر هيان ( 794-1185)، حيث كانت النساء يرتدين عدة طبقات من الملابس فكانت هناك اثنتا عشرة طبقة للزي الرسمي تعرف باسم "جونيهيتوني"، وكان الزي الرسمي للرجال يعرف باسم "سوكتاي".


     المعرض الذي نظمته السفارة اليابانية في الأردن بالتعاون مع المؤسسة اليابانية بمناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين اليابان والأردن، صوّر تصميمات جذابة تمثل الملابس اليابانية التقليدية التي تعتبر واحدة من الجوانب العديدة للثقافة اليابانية التقليدية التي تواصل ازدهارها.  أشارت الملابس إلى أزمان مختلفة في التاريخ الياباني. مجموعة من الفتيات الشابات بملابسهم الحريرية "كاسودي" كنّ يرمزن إلى أيام الساموراي، حيث كانت النساء ترتدي هذه الملابس في المناسبات العادية وهي ليست بعيدة في شكلها عن الملابس الرسمية التقليدية التي لا تزال تستخدم حتى هذا اليوم.  كما قدمت المشاركات زيا عصريا هو "الكيمونو" الذي ترتديه اليابانيات في أول زيارة للمعابد في العام الجديد، وحفلات التخرج في الجامعة، وحفلات الزواج، وغيرها من المناسبات الهامة والحفلات الرسمية.


     وقدمت مشاركات أخريات مجموعة من أنماط الملابس اليابانية القديمة، مثل تلك التي كن يرتدينها في عصر إيدو حيث كان يرتدي النساء والرجال في المناسبات العادية "كوسودي"، "هاكاما" وهي الجزء السفلي من الملابس وتشبه البنطلون.


وقدمت إحدى المشاركات في العرض زياً رسمياً لامرأة متزوجة في عصر ايدو وهو عبارة عن الجزء العلوي من الملابس "كوسودي"، و"الأوبي" الخاص بالنساء، وهو عبارة عن قطع طويلة من القماش تلف حول الوسط. أما الرجال فكانوا يضعون سيوفاً في "الأوبي" الذي يلفونه حول وسطهم.


واختتم الحفل بعرض للملابس في عصر ميجي (1868- 1912) حيث كانت السيادة لأزياء "الكيمونو" حيث كانت النساء ترتدي ملابس من الطراز الياباني وفي الوقت نفسه يرتدين أحذية طويلة الرقبة من الطراز الغربي، ولا يزال  هذا الطراز الياباني الغربي المختلط من الأحذية الطويلة والكيمونو منتشر بين الفتيات اللاتي يحضرن حفلات التخرج في الجامعات.


ويذكر أنه في بداية عصر شووا (1926- 1989) كانت ملابس الرجال قد أصبحت غريبة، وأصبحة البذلة هي الزي السائد بين موظفي الشركات، كما كانت النساء العاملات يرتدين الملابس الغريبة كثيراً وبدأت منذ ذلك الوقت نساء كثيرات يرتدين الملابس الغريبة في البيت أيضاً.
           

التعليق