تفتيش منازل ثلاثة حكام ألمان

تم نشره في الخميس 3 شباط / فبراير 2005. 10:00 صباحاً
  • تفتيش منازل ثلاثة حكام ألمان

على خلفية فضيحة التحكيم

 برلين - أعلن ممثلو الادعاء في برلين امس الاربعاء أن السلطات الالمانية شنت عددا من المداهمات على مواقع عديدة بعدة مدن ألمانية في إطار التحقيقات الجارية فيما يتعلق بفضيحة التلاعب بنتائج المباريات المحلية في ألمانيا.


 وقال ميكايل غرونفالد المتحدث باسم هيئة الادعاء إن المداهمات جرت صباح امس الاربعاء وإن مزيدا من التفاصيل ستعلن في وقت لاحق .


 وذكرت صحيفة "بيلد" الالمانية على موقعها بشبكة الانترنت امس الاربعاء أن من بين الاماكن التي جرى مداهمتها اليوم منزلي الحكمين يورغن يانسن ودومينيك لاوك كما جرى تفتيش منزل الحكم الالماني الدولي السابق فيلاند زيللر.
 وكان الحكم الشاب روبرت هويزر (25 عاما) الذي أثيرت بسببه الفضيحة قبل حوالي 12 يوما قد ذكر أسماء الحكام الثلاثة خلال التحقيقات حيث اعترف بتورطهم في نفس الفضيحة، وألقت الشرطة القبض على الحكام الثلاثة على الرغم من أنهم أكدوا براءتهم وعدم تورطهم في الفضيحة من خلال إقرارات قدموه الهيئة الادعاء.


 وقال ستيفان هولتهوف فورتنر في تصريح لصحيفة "دي زيت" الاسبوعية تنشره في عددها الذي يصدر اليوم الخميس إنه يعتقد أن هذه الفضيحة ستتخذ أبعادا أكبر مما هي عليه الان.


 وكان التلفزيون الالماني قد ذكر مساء أول أمس الثلاثاء أن هيئة الادعاء تحقق حاليا مع 40 شركة و300 مكتب للمراهنات في ألمانيا.


 واعترف هويزر الاسبوع الماضي بتلاعبه في نتائج المباريات التي أدارها سواء في بطولة كأس ألمانيا أو في دوري الدرجتين الثانية والثالثة مقابل حصوله على مبالغ مالية من المافيا الكرواتية للتلاعب في نتائج المباريات.


 وأصبح هويزر الان شاهدا مهما في التحقيقات التي يجريها ممثلو الادعاء في برلين.


 وذكرت تقارير صحفية أول أمس الثلاثاء أن الحكم يورغن يانسن منح فريق كايزرسلاوترن الهدفين الاول والثاني في مباراته التي فاز فيها (3-0) على فرايبورغ في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على الرغم من الاخطاء التي ارتكبها كارستن يانكر مهاجم كايزرسلاوترن قبل الهدفين والتي كانت تستوجب توقف اللعب.


 وأشارت "بيلد" إلى أن يانسن كان قد اتصل بالمافيا الكرواتية للمراهنات قبل المباراة ليحصل على المبلغ المالي المناسب.


 أما لاوك فتحوم الشكوك حول تلاعبه بنتيجة إحدى المباريات في آب/أغسطس بدوري الدرجة الثالثة.


 وأشارت صحيفة "بيلد" في تقرير نشرته في عددها الصادر أول أمس الثلاثاء إلى أن الحكم يانسن من بين 13 شخصا أبلغ الحكم الالماني روبرت هويزر أسماءهم إلى ممثلي الادعاء في القضية حيث يشتبه في تورطهم في الفضيحة التي ألقت بظلالها على كرة القدم الالمانية على مدار الايام الماضية.


 وأوضحت الصحيفة أن هويزر ذكر أسماء هؤلاء الاشخاص خلال الشهادة التي أدلى بها أمام ممثلي الادعاء في 27 كانون الثاني/يناير الماضي.


 وذكرت الصحيفة أيضا أن هؤلاء الاشخاص هم ثلاثة من زملاء هويزر في التحكيم وتسعة لاعبين ينتمون لاندية باديربورن وإنرجي كوتبوس ودينامو دريسدن وتشيمينتز وأحد المسؤولين بنادي دريسدن، وأن لاعبي دينامو دريسدن وباديربورن حصلوا على مبالغ مالية بلغت 15 ألف وعشرة آلاف يورو على الترتيب من أشخاص مجهولين لتحقيق الفوز في مباريات يشتبه في التلاعب بنتيجتها.


 وينافس كوتبوس ودريسدن في دوري الدرجة الثانية بينما ينافس الناديان الاخران في دوري الدرجة الثالثة ولم تمس الفضيحة أندية الدرجة الاولى إلا بعد كشف تورط يانسن أول أمس الثلاثاء.


 وقال فورتنر إن الفضيحة أكبر مما هي عليه الان وإنها لا تقتصرعلى برلين التي يقيم فيها هويزر والحكام الثلاثة المقبوض عليهم وصرح لصحيفة "داي زيت" قائلا: اعتقد البعض في الاسبوع الماضي على أننا عثرنا على حكم واحد هو هويزر وأن القضية قد انتهت.. ولكنني بصراحة لا أعتقد ذلك.

التعليق