سافين يطير باللقب وهيويت يسقط في لقاء الحلم

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • سافين يطير باللقب وهيويت يسقط في لقاء الحلم

بطولة استراليا المفتوحة

ملبورن - أفسد الروسي مارات سافين سيناريو الفوز بلقب بطولة أستراليا المفتوحة للتنس البالغ مجموع جوائزها 14.7 مليون دولار على الاسترالي ليتون هيويت المصنف الثالث بالبطولة بعد تغلبه عليه أمس الاحد 1-6 و6-3و6-4 و6-4 في النهائي رقم مئة للبطولة ليحرمه من أن يصبح أول لاعب أسترالي يفوز باللقب منذ 29 عاما.


واللقب هو الثاني لسافين في البطولات الكبرى، حيث كان احرز بطولة فلاشينغ ميدوز الاميركية عام 2000 بفوزه على الاميركي بيت سامبراس في المباراة النهائية، وبقي رصيد هويت عند لقبين كبيرين في فلاشينغ ميدوز 2001 وويمبلدون الانجليزية 2002.


وكان سافين اخرج في الدور نصف النهائي السويسري فيدرر ملحقا به الخسارة الاولى بعد 26 فوزا متتاليا في مباراتونية استمرت 4.28 ساعات.


ورفع الروسي رصيده في بطولة استراليا الى 26 فوزا في 31 مباراة، مقابل 18 فوزا لهويت في 27 مباراة.


وسبق ان وصل سافين لنهائي بطولة استراليا عامي 2002 و2004.


أصاب فوز سافين أمس الجماهير الاسترالية التي احتشدت داخل الملعب وبلغ عددها 19.273 متفرج بصدمة كبيرة خاصة وأن هيويت كان قد حسم المجموعة الاولى لصالحه بسهولة.


وكان هيويت قد أمضى الستة أشهر الماضية في تدريبات مكثفة سعيا للفوز بلقب البطولة الاسترالية في دورتها المئوية للمرة الاولى في تاريخه.


وبذلك يظل اللاعب مارك إدمونسون هو آخر أسترالي يفوز بلقب أستراليا المفتوحة عندما فاز على جون نيوكومبي في نهائي عام 1976.

وهذه هي المرة الثانية على التوالي التي يخسر فيها هيويت في نهائي احدى بطولات التنس الاربع الكبرى بعد هزيمته أمام السويسري روجيه فيدريه في بطولة امريكا المفتوحة العام الماضي.


بدأ سافين المباراة متوترا وقدم أداء متواضعا ليفوز هيويت بالمجموعة الاولى 6-1.


فاز هيويت بالشوط الاول وكسر ارسال سافين في الشوط الثاني بفضل ضربات خلفية خاطئة لمنافسه الروسي ورفع النتيجة الى 3-صفر عندما فاز بشوط ارساله دون ان يمكن  سافين من الفوز باية نقطة.


وخسر سافين أول ثلاث نقاط عندما انتقلت اليه ضربة الارسال في الشوط السادس وسدد  ضربة امامية رائعة بعرض الملعب ليتقدم 5-1.


وعندما انتقلت ضربة الارسال الى هيويت فانه نجح بهدوء في انتزاع المجموعة الاولى خلال  23 دقيقة فقط ليهتز المكان بتشجيع الاف الاستراليين الذين احتشدوا في الملعب لتشجيع هيويت.


واعتقد البعض ان هيويت في طريقه لتحقيق انجاز تاريخي بان يصبح أول لاعب استرالي  يفوز بالبطولة منذ عام 1976.


وقال سافين "في المجموعة الاولى لم أعتقد ان  بوسعي الفوز. ظننت ان الامر سيتكرر (الخسارة) وحقيقة من الصعب ان أتصور انني فزت."


ومضى يقول "شاهدت المجموعة الاولى... بدأ اللعب بشكل جيد.. لم يكن متوترا مثلي لانني  كنت أفكر في النهائيين السابقين اللذين فشلت فيهما."


وتابع "حاولت ان أسايره لكنني لم أستطع. لديه خبرة هائلة. فاز بلقبين من بطولات  التنس الاربع الكبرى. فاز باربع وعشرين بطولة. انه لاعب عظيم ويستطيع اللعب تحت ضغط."


واستعاد سافين مستواه في المجموعة الثانية ليفوز بها 6-3.


ونجح سافين في كسر ارسال هيويت للمرة الاولى في المباراة في الشوط الرابع بالمجموعة وسدد ضربة أمامية ماهرة ليتقدم 3-1 ويستعيد ثقته بنفسه.


وكان بوسع سافين ان يحصل على نقطة المجموعة عندما كانت ضربة الارسال مع هيويت في الشوط الثامن لكن البطل الاسترالي أنقذها عندما اصطدمت كرته بالشبكة وغيرت مسارها.


وعندما انتقلت ضربة الارسال الى سافين فانه لم يدع الفرصة تضيع من يده وسدد كرة أمامية ليفوز بالمجموعة بعد 65دقيقة.


وكان ارسال سافين موفقا حيث نفذ 18 ارسالا ساحقا مقابل 7 لهويت، لكنه ارتكب نسبة اخطاء مباشرة اكثر بلغت 36 مقابل 22 لمنافسه.


وواصل سافين صحوته ليفوز بالمجموعة الثالثة 6-4.


سنحت لسافين فرصتان لكسر ارسال هيويت في الشوط الاول من المجموعة لكن هيويت أنقذهما وحافظ على ارساله.


وكسر هيويت ارسال سافين في شوط مثير للجدل.


فقد انفجر هيويت غاضبا عندما سدد سافين بينما كان الاثنان متعادلين كرة أمامية على الخط الخلفي وقال حكم الخط الخلفي إنها سقطت خارج الملعب لكن الحكم الرئيسي كارلوس راموس أمر باعادة النقطة.


وقال هيويت لراموس "لا تحاول ان تصبح بطلا هنا."


ومع استئناف اللعب سدد سافين كرة أمامية خارج الملعب. ثم انتزع هيويت النقطة  الاخيرة للشوط الثاني ليتقدم 2-صفر.


وبدوره استشاط سافين غضبا بسبب أخطائه وقذف مضربه أرضا بعدما نجح هيويت في الحفاظ  على ضربة ارساله وتقدم 3-صفر.


وطلب سافين مدربا لتدليك ساقيه ولم يخف غضبه من تضارب قرارات الحكم مع حكم الخط  الخلفي في الشوط التالي وتبادل عدة كلمات مع راموس بالاسبانية.


وكافح هيويت لانقاذ نقطة حاسمة في الشوط السادس ووجه اليه راموس تحذيرا لسقوطه في  تصرف غير لائق رياضيا عندما أشار باصبعه بعنف نحو حكم الخط الخلفي اثر تسديد كرة  أمامية تعادل بها مع سافين في الشوط. لكن سافين فاز بالشوط السادس


وكسر سافين ارسال هيويت في الشوط السابع عندما سدد كرة خلفية عنيفة على الخط  الخلفي.


وحذر راموس اللاعبين بخصم نقطة اذا تكرر انفلات اعصابهما.


ونجح سافين في كسر ارسال هيويت مجددا في الشوط التاسع ليتقدم 5-4 عندما أخطأ هيويت  في تسديد ضربة الارسال مرتين في النقطة الحاسمة الثانية.


وانتقلت ضربة الارسال الى اللاعب الروسي الشهير بلقب "الاحمر الكبير" ليفوز بالمجموعة  خلال أقل من ساعة في حين طلب هيويت مساعدا لتدليك ساقيه استعدادا للمجموعة الرابعة.


جاء فوز سافين بالمجموعة الثالثة رغم تأخره 1-4 في البداية حيث سيطر بشكل مفاجيء  على مجريات اللعب وفاز بأحد عشر شوطا من الاشواط الخمسة عشر الاخيرة في اللقاء ليتوج  بطلا.


كسر سافين ارسال هيويت في الشوط الاول من المجموعة الرابعة وحافظ على ارساله ليفوز  باللقاء.


وسدد سافين 17 من 18 ضربة ارسال لا تصد في المجموعات الثلاث الاخيرة. وفي المجموعة  الرابعة كان الفوز من نصيب سافين في كل النقاط التي تبادل فيها اللاعبان الكرة لفترة  طويلة.


وكان هيويت يتطلع للفوز ببطولة استراليا منذ نعومة أظافره عندما قدمه أبواه  لرياضة التنس.


ولم يكن هيويت ولد عندما فاز ادموندسون وهو اخر استرالي يحصل على لقب البطولة على جون نيوكومب في النهائي عام 1976 لكنه شاهد بات كاش وهو يلعب في النهائي عام 1988.


وكان هيويت انذاك في السابعة من عمره لكنه قرر ان يكرس حياته ليتقدم خطوة أبعد  مما وصل اليه بطل طفولته ويفوز بالبطولة.


وقال هيويت الاسبوع الماضي "بالطبع فان بطولة استراليا المفتوحة تعني الكثير  بالنسبة لي." لكن سافين حطم اماله.


وفاز سافين على هيويت في اخر مرة التقيا فيها في بطولة فرنسا المفتوحة العام  الماضي. واجمالا فاز سافين في ست مباريات وخسر خمسا.


تأهل هيويت الذي سبق ان فاز ببطولتي ويمبلدون وامريكا المفتوحة للنهائي بعد  فوزه على المصنف الثاني الامريكي اندي روديك صاحب أسرع ضربة ارسال في العالم 3-6 و7-6  و7-6 و6-1.


وجاء صعود سافين للنهائي بعد فوزه على اللاعب الاول على مستوى العالم روجيه  فيدرر في مباراة وصفها البعض بانها الافضل في تاريخ بطولة استراليا منذ انطلاقها.


سافين يشيد "بالموهبة المدهشة" لهيويت


كال مارات سافين المديح لمنافسه ليتون هيويت بعدما لقنه درسا في فنون التنس أمام حشد  غفير من الاستراليين ليحرمه من تحقيق حلمه بالفوز بالبطولة التي تقام على أرضه وبين جمهوره.


وقال سافين بعد تسلم جائزته من الاسترالي العظيم كين روزويل "تهانينا لليتون.. لقد  لعبت أسبوعين رائعين."


وأضاف "انك مقاتل عظيم وتمتلك موهبة مدهشة منحك الله اياها لتقاتل حتى النهاية."


ومن جانبه قال هيويت "أود ان أهنيء مارات... انه واحد من أفضل لاعبي التنس في العالم."


وأضاف "أنهى العام الماضي بشكل رائع وأخرج اللاعب الذي كان من المستحيل تقريبا الفوز عليه (السويسري روجيه فيدرر من الدور قبل النهائي للبطولة) ومن ثم فهو حقا  يستحق هذا."


ومضى يقول "لم يسبق ان تجاوزت دور الستة عشر هنا من قبل ... لكنني ساحاول ان  اتقدم خطوة اخرى العام المقبل."


ولم يسبق ان تجاوز هيويت اللاعب الاول سابقا على مستوى العالم الدور الرابع خلال ثماني مشاركات سابقة في بطولة استراليا في حين وصل سافين للنهائي عامي 2002 و2004.


وكان البعض وصفوا نهائي امس وهو المئوي لبطولة استراليا المفتوحة بانه صراع بين رجل يؤمن بان القدر يقف الى جانبه واخر يتسلح بالعزيمة والاصرار لتحقيق حلم ينتظره الشعب الاسترالي بفارغ الصبر.


وفي المقابل فان سافين قال قبل انطلاق البطولة إنه يؤمن بان القدر يقف الى جواره.


وقال "أؤمن بالقدر. أؤمن بان كل ما حدث لي كان مقدرا."


ومضى سافين يقول "اؤمن حقا في هذا لم أكن لاغير شيئا حدث لي."


وتابع "رغم انني فزت عام 2000 على (بيت) سامبراس في نيويورك (في بطولة امريكا  المفتوحة) فانني لم أكن مستعدا بشكل جيد (لبطولة استراليا)... والعام الماضي لم تكن أمامي فرصة على الاطلاق لان قواي كانت قد خارت تماما.


"اختلفت الامور هذا العام. لدي خبرة اللعب مرتين في النهائي وانا أتعلم."


الروسي مارات سافين في سطور


تاريخ الميلاد.. 27 يناير كانون الثاني عام 1980 في موسكو
محل الاقامة.. مونت كارلو
الطول.. 1.93 متر
الوزن .. 88 كيلوجراما
احترف رياضة التنس عام 1997
يلعب بيده اليمنى
فاز مرتين ببطولات التنس الاربع الكبرى الاولى عندما انتزع بطولة امريكا المفتوحة عام 2000 والثانية أمس في استراليا
1997 .. تقدم أكثر من 200 مركز في التصنيف العالمي.
1998 .. أنهى العام وهو ضمن أفضل 50 لاعبا على مستوى العالم، وصل للدور الرابع في بطولتي فرنسا وامريكا.
1999 .. فاز للمرة الاولى ببطولة ينظمها اتحاد لاعبي التنس المحترفين في بوسطن، ساعد روسيا على الوصول للدور قبل النهائي في كأس ديفيز، وصل للدور الرابع في بطولة فرنسا وظهر لاول مرة في نهائي بطولات الاساتذة في
            باريس، خرج من الدور الثالث لبطولة استراليا.
2000 .. أصبح أصغر لاعب يحتل المركز الثاني في التصنيف العالمي منذ بوريس بيكر وهو في التاسعة عشرة من عمره عام 1986، خرج من الدور الاول لبطولة استراليا. وصل لاول مرة لدور الثمانية في احدى بطولات التنس الاربع الكبرى في بطولة فرنسا المفتوحة، فاز ببطولة امريكا المفتوحة.
2001 .. خسر في الدور الرابع لبطولة استراليا، تعرض لعدة اصابات، وصل للدور قبل النهائي لبطولة امريكا المفتوحة.
2002 .. وصل لنهائي استراليا المفتوحة وخسر امام توماس يوهانسن، قاد روسيا للفوز على فرنسا في نهائي كأس ديفيز، وصل للمربع الذهبي لبطولة فرنسا للمرة الاولى في تاريخه.
2003 .. خرج من قائمة أفضل 50 لاعبا على مستوى العالم للمرة الاولى منذ عام 1997 بعدما شارك في 13 بطولة فقط بسبب الاصابة، خرج من الدور الثالث لبطولة استراليا.
2004 .. وصل لنهائي بطولة استراليا للمرة الثانية وخسر امام السويسري روجيه فيدرر، أنهى العام وهو ضمن أفضل أربعة لاعبين على مستوى العالم للمرة الثالثة خلال خمسة أعوام، فاز باثنتين من البطولات التي ينظمها اتحاد لاعبي التنس المحترفين.
2005..  خسر كل مبارياته الثلاث مع روسيا في كاس هوبمان، فاز ببطولة استراليا المفتوحة للتنس بعد تحقيق النتائج التالية..
فاز في الدور الاول على الصربي نوفاك ديوكوفيتش 6-صفر و6-2 و6-1
فاز في الدور الثاني على التشيكي بودان اوليراتش 6-4 و6-1 و6-3.
فاز في الدور الثالث على الكرواتي ماريو انسيتش 6-4 و3-6 و6-3 و6-4.
فاز في الدور الرابع على البلجيكي اوليفييه روشو 4-6 و7-6 و7-6 و7-6.
فاز في دور الثمانية على السلوفاكي دومينيك هرباتي 6-2 و6-4 و6-2.
فاز في الدور قبل النهائي على حامل اللقب وبطل العالم السويسري روجيه فيدرر 5-7 و6-4 و5-7 و7-6 و9-7.


سجل الفائزين في السنوات العشر الاخيرة
1996: الالماني بوريس بيكر
1997: الاميركي بيت سامبراس
1998: التشيكي بتر كوردا
1999: الروسي يفغيني كافلنيكوف
2000: الاميركي اندريه اغاسي
2001: الاميركي اندريه اغاسي
2002: السويدي توماس يوهانسون
2003: الاميركي اندريه اغاسي
2004: السويسري روجيه فيدرر
2005: الروسي مارات سافين


فوز درابر وستوسور بلقب الزوجي المختلط


فاز الزوجي الاسترالي غير المصنف المكون من سكوت درابر ومواطنته سامنتا ستوسور بنهائي مسابقة الزوجي المختلط أمس الاحد.


تغلب درابر وستوسور على الزوجي المصنف الرابع المكون من لاعب زيمبابوي كيفن اوليت  ولاعبة جنوب افريقيا ليزل هوبر 6-2 و2-6 و7-6.


انتزع الزوجي الاسترالي المجموعة الاولى بقوة لكن الزوجي المصنف الرابع نجح في التعادل  1-1 في المجموعات.


وتقاسم الزوجان المجموعة الثالثة الفاصلة الى ان تم الاحتكام الى شوط فاصل فاز به  درابر وستوسور 10-6 لينتزعا أول لقب من بطولات التنس الاربع الكبرى في تاريخهما.


وشارك درابر بشكل مفاجيء في البطولة فقد اتصلت به ستوسور عشية انطلاق البطولة  ليلعب معها بعد انسحاب مواطنه تود ريد.


وكان درابر (30 عاما) الذي تخلى عن رياضة التنس وانتقل الى رياضة الجولف يشارك في  بطولة فيكتوريا المفتوحة للجولف عندما اتصلت به ستوسور ليلعب معها.


وعاد درابر الى ملبورن حيث تقام بطولة استراليا -اولى بطولات الجراند سلام الاربع  الكبرى للموسم الحالي- وساعد مواطنته على الفوز باللقب.


ولم يحقق درابر نتائج جيدة في الدور الاول لبطولة الجولف مما انقذه من موقف  صعب. فلو حدث وتقدم فيها لكان عليه ان يلعب فيها اليوم وهو اليوم نفسه الذي فاز  فيه بنهائي الزوجي المختلط للتنس.


وقال درابر "كان حلما وتحول الى حقيقة."


"لقد حصلنا على احد القاب بطولات التنس الاربع الكبرى ولن يستطيع احد ان يحرمنا  منه. يا له من شعور عظيم. بالنسبة لي انها لحظة قد لا تتكرر."


ومضى يقول "بالطبع لا أعرف ما الذي يخبئه المستقبل لي. سيكون عاما مشوقا."

 
وكان اوليت يتطلع للفوز بثاني لقب من بطولات التنس الاربع الكبرى بعدما تعاون  أمس مع لاعب زيمبابوي وين بلاك للفوز ببطولة زوجي الرجال.


فاز بلاك واوليت في النهائي على الزوجي الامريكي المصنف الثاني بوب ومايك برايان  6-4 و6-4.


الاميركي يونغ بطل الناشئين


توج الاميركي دونالد يونغ الذي يبلغ من العرم 15 عاما بطلا لفئة فردي الناشئين بعد فوزه على الكوري سن يونغ كيم بمجموعتين نظيفتين 6-2، 6-4، كما توجت البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا بلقب فردي الناشئات بعد فوزها على الهنغارية أغنيس سزافايا 6-2، 6-2.


الفائزون بمحتلف الفئات للبطولة


فردي الرجال.. الروسي مارات سافين بعد فوزه على الاسترالي ليتون هيويت 1-6 و6-3  و6-4 و6-4.


زوجي الرجال .. وين بلاك وكيفين اولييت من زيمبابوي بعد الفوز على الزوجي  الامريكي بوب ومايك برايان 6-4 و6-4.


فردي السيدات.. الامريكية سيرينا وليامز بعد فوزها على مواطنتها لينزي دافنبورت  2-6 و6-3 و6-صفر.


زوجي السيدات.. الروسية سفتلانا كوزنتسوفا والاسترالية اليسيا موليك بعد الفوز  على الزوجي المكون من الامريكيتين لينزي دافنبورت وكورينا موراريو 6-3 و6-4.


الزوجي المختلط.. سكوت درابر ومواطنته الاسترالية سامنتا ستوسور بعد الفوز على  الزوجي المصنف الرابع المكون من لاعب زيمبابوي كيفن اوليت ولاعبة جنوب افريقيا ليزل  هوبر 6-2 و2-6 و7-6.

التعليق