مدرسة معان: العلم وسط الصحراء

تم نشره في الاثنين 24 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً
  • مدرسة معان: العلم وسط الصحراء

اقترن اسمها مع تأسيس إمارة شرق الأردن


    معان - تتميز معان كما هي باقي محافظات المملكة بواحدة من أهم الخصائص التي تعطي لأي بلد ما تفرده وهو التعليم والذي يعتبر من الاولويات الأساسية في بناء الكيان الأردني وطناً ومواطناً، إذ تنتشر المدارس والجامعات والمعاهد في معان ومنذ القدم، ومدرسة ذكور معان الثانوية للبنيين ... مدرسة لا تعرف المغيب، الأم الرؤوم والحاضنة والمربية منذ عام 1927م، اقترن اسمها مع تأسيس إمارة شرق الأردن من بين 44 مدرسة في المملكة، وهي من أقدم مدارس مدينة معان القائمة على كتف الصحراء على الإطلاق، تقف معان شامخة في قلب الصحراء الواسعة ... وتطل من خلف صفحات التاريخ لتحكي عن مدرستها ... مدرسة البيت والمكان والتاريخ، كانت ظلمة الجهل تخيم على أشلاء المدينة القديمة وغبار التاريخ المتراكم في أزقتها فأضحت  من خلال الافواج التي تخرجت منها والهيئات الإدارية والتدريسة التي هبت روحها لخدمة الهدف الإنساني ليبزغ فجر الحرية والتعليم على امتداد أكثر من ثمانين عاما الى يومنا الحديث هذا، وقد خرجت المدرسة من هم حالياً وكانوا من رجالات الدولة المعرفين منهم رئيس الحكومة السابق بهجت التلهوني، والوزراء السابقين سليمان عرار، يوسف العظم، توفيق كريشان ، احمد العقايلة ، هشام الشراري، خالد الغزاوي، والمرحومين محمد خطاب وعبد الله عبد الدايم احد رموز معان.

     لم تعد اليوم مدرسة معان هي ذلك المكان والبيت.. إذ يختال المرء بالتطور الكبير الذي حل بها بعد اختزال مضى بحجارة صفراء سورية مصممة بشكل هندسي متقن لافت للنظر وأطاح بعاتقها البهي, إذ إن أعمال الصيانة المتكررة أعطت مكانتها الأولى وتراجعت ذاكرة المكان للعصر المتقدم المليء بالتكنولوجيا ..  مدرسة لا تغيب عن التاريخ شاهدة على أحداث وطنية مهمة في مسيرة الوطن وخاصة سيل معان عام 1966م.

     تتوسط المدرسة منتصف مدينة معان... كانت وما زالت تخدم شريحة كبيرة من أبناء المدينة والقرى الملتصقة بها، وتحتوي المدرسة على غرف صفية عددها (11) غرفة و (4) للإداريين، وحالياً (3) مختبرات للمواد العلمية ومختبر للحاسوب ومكتبة تشح بالكتب التي يحتاجها الطالب محور العملية التربوية الى جانب مستودع. 

? أعمال الصيانة

     بعد أن استملكت وزارة التعليم العالي المدرسة في عام 1998م، من أجل كلية جامعية متوسطة جرى عليها صيانة بسيطة لتنسجم مع المرحلة الجامعية المتوسطة واستمرت لعام 2003، حيث أنشئت جامعة البلقاء التطبيقية كلية تبعد عن مركز المدينة 98كم، واسترجعتها وزارة التربية والتعليم لمدرسة تستوعب الضغط المتزايد من الطلبة في المحافظة فكانت " مدرسة ذكور معان الثانوية للبنيين " القديمة الجديدة ليستمر نقش الحرف العربي فوق أرضها ، وعملت الوزارة على تحديث مرافقها واستقدمت مختبرات حاسوب حديثة الى جانب مختبرات علمية لتخصص العلمي والصناعي، وفي الجهة الغربية للمدرسة تقع ارض يجري عليها بناء مدرسة نموذجية محاذية للحالية .

التعليق