القرية العالمية تشارك في دبي

تم نشره في الأربعاء 19 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

فرق فولكلورية تعرض التراث الفني الاردني على مسرح روماني مصغر

     افتتح الاسبوع الماضي القرية العالمية بدبي والتي يحتل الجناح الاردني فيها موقعا متميزا حاز على اعجاب زوار القرية العالمية بمختلف شرائحهم.

وقام السفير زيد الحديدي القنصل العام الاردني في دبي بزيارة تفقدية للجناح والتقى القائمين عليه وبرجال الاعمال والتجار الاردنيين المشاركين, وبأفراد الجالية الاردنية, وعبر الحديدي عن سعادته البالغة للمستوى الرفيع الذي بلغه الجناح تصميما وتنفيذا وتنظيما.

      وقال سالم احمد سالم المفوض العام بالاشراف على الجناح الاردني بالقرية العالمية انه استلهام للتوجيهات السامية لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين, مضيفا ان المشاركة الاردنية تتعدى اي اعتبارات تجارية واقتصادية مباشرة, فهي في المقام الاول فرصة لابراز الوجه الحضاري والثقافي والانساني للاردن في هذا الحدث العالمي الذي يرتاده الملايين من شتى ارجاء المعمورة ويحظى بتغطية اعلامية تتخطى كافة الحدود.

     وتبرز واجهة الجناح الاردني الخارجية لوحة بانورامية متعددة المقاطع يشكل كل منها لوحة مجسمة ثلاثية الابعاد لواحد من المواقع الاثرية الاردنية المعروفة, تعكس التاريخ العريض للأردن في شتى المراحل والحقب التاريخية الرومانية والنبطية والعربية الاسلامية, ويعانق هذه اللوحة الرائعة مجسم ضخم للشعار الوطني الاردني وترفرف فوقها رايتا المملكة الاردنية الهاشمية والامارات العربية المتحدة.

      اما داخل الجناح فيتوسطه مسرح يمثل مجسما مصغرا لأحد المسارح الرومانية المنتشرة في الاردن, ويشهد هذا المسرح يوميا برنامجا فنيا فولكلوريا تقدم فيه لوحات الدبكة والاغاني والاهازيج الاردنية العريقة على انغام الموسيقى, ويجتذب المسرح جماهير حاشدة من زوار القرية الذين يقدر عددهم بعشرات الالاف يوميا من الزوار الذين حضروا من مختلف ارجاء المعمورة.

      ويضم الجناح بين جنباته ما يزيد على خمسين محل عرض وتمثل المعروضات الاردنية المشاركة فيه عددا من المنتجات الغذائية والملابس والمطرزات والمنسوجات والمنتجات الورقية ومنتجات البحر الميت وصناعة الخزف وعدد من الحرف اليدوية التقليدية, ويوفر الجناح فرصة حقيقية للمشاركين لتحقيق نتائج اعمال جيدة جدا اضافة الى فرص للتعرف على اسواق جديدة وعقد صفقات وعقود تجارية مع رجال الاعمال من الدول الاخرى.

التعليق