الكايد: كشف 391 قضية فساد وانتهاء التحقيق في ملف "مغنيسيا الاردن"

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • الكايد: كشف 391 قضية فساد وانتهاء التحقيق في ملف "مغنيسيا الاردن"

الاردن يتبوأ المركز 37 عالميا في مكافحة الفساد

عمان –كشف مدير مكافحة الفساد العميد مصلح الكايد عن تعامل المديرية خلال العام المنصرم 2004 مع 391 قضية بزيادة مقدارها 59 قضية عن العام السابق ،مشيرا الى ان "الاردن تبوأ المرتبة 37 عالميا من اصل 145 دولة"، كما انه اصبح في المرتبة الرابعة عربيا استنادا الى تقرير منظمة الشفافية الدولية الصادر بتاريخ 20/10/2004 مقارنة مع مركز الاردن من العام 2003 والذي كان بالمرتبة 44 من حيث مقدرته وجديته في مكافحة الفساد.

واشار الكايد الى انه تم الانتهاء من التحقيق في التجاوزات المالية والادارية في شركة مغنيسيا الاردن، وارسال الملف الى رئيس الوزراء، بعد ان تم التحقيق مع اعضاء مجلس الادارة.

واحالت المديرية كذلك الى مدعي عام مكافحة الفساد مساعد مدير الاحوال المدنية والجوازات للتحقيق معه بتهمة اختلاس 19 الف دينار ،اذ تبين انه كان يحتفظ بفرق قيمة صرف العملات الاجنبية من رسوم التخلي عن الجنسية الاردنية والواردة من البعثات الدبلوماسية.

واحالت المديرية كذلك ثمانية اشخاص بينهم موظفون في مؤسسة الايتام الى المدعي العام  والتحقيق معهم بتهم  التزوير والسرقة والاختلاس، اثر قيامهم بسرقة شيكات بقيمة نصف مليون دينار وصرفها من حساب المؤسسة، لدى البنك المركزي،مشيدا بتعاون البنك في كشف المتورطين .

واضاف الكايد انه"تم تحويل رئيس قسم المحاسبة في المؤسسة التعاونية بتهمة الاختلاس،اثر تحريره شيكات باسمه تحمل توقيعا مزورا لمدير المؤسسة ويصل قيمتها الى 140 الف دينار ،كما تم تحويل عدد من المحاسبين في عدد من الجمعيات التعاونية المختلفة لاختلاسهم مبالغ مالية وصل مجموعها الى 350 الف دينار .

وكشف الكايد عن ضبط كاتب عدل عمان بتهمة الرشوة المتكررة وتحويله الى المدعي العام للتحقيق معه، وكان يتقاضى مبالغ مالية للقيام باعمال غير قانونية لاصحاب معاملات،اذ كانوا يودعون الرشاوى  في الحساب البنكي للمتهم، وتبين ان هناك عشرين معاملة وافق عليها المتهم رغم انها مليئة بالنواقص .

وكانت مكافحة الفساد احالت اربعة احدهم محام واخ موظف في وزارة العدل الى المدعي العام، بتهمة الرشوة وسرقة وثائق عامة، من ضمنها ملف قضية منظورة امام القضاء لصالح احد الخصوم واعادة ملف القضية الى الجهة المعنية .

وكشف النقاب كذلك عن احالة ثلاثة موظفين من دائرة اللوازم العامة، اضافة الى مدير شركة خاصة الى المدعي العام بتهمة السرقة والرشوة ،اذ سعى مدير الشركة للحصول على وثائق عطاء لشراء الات"كاش"كانت دائرة اللوازم قد طرحته ،وقد قام المدير بدفع مبالغ مالية لموظفين في دائرة اللوازم مقابل احضار صورة عن العطاء الذي ضبط في مكتبه .

وحول جامعة البلقاء التطبيقية، قال الكايد انه "تم وضعها بين يدي لجنة تحقيق من مديرية مكافحة الفساد وديوان المحاسبة والامن العام ،حيث تم تدقيق جميع ملفات الجامعة منذ تاسيسها وحتى بداية النصف الثاني من العام 2004 واحالة كل من ثبت تورطه الى القضاء بعد حصر التجاوزات المالية والادارية .

واحالت المديرية الى المدعي العام الجمركي احد موظفي المنطقة الحرة، اضافة الى اشخاص اخرين ،اثر قيام الموظف في قسم الكمبيوتر بتصفير بيانات ايداعات البضائع والتي وصلت قيمتهما الى مليون و200 الف دينار.

وكشف الكايد عن عدد من قضايا الاحتيال والتهرب الضريبي والجمركي، اضافة الى ان المكافحة اتخذت اجراءات ادارية صارمة لمنع سرقة الحاويات من ميناء العقبة بعد دراسة مواطن الخلل في المكان، ورفع التوصيات اللازمة الى وزير المالية .

وتواصل المديرية التحقيق في قضية تجاوزات مالية وادارية في ادارة احدى المهرجانات الثقافية في وزارة الثقافة، والتي مررتها اللجنة العليا لمكافحة الفساد لتشكيل لجنة تدقيق وتحقيق في اعمال هذه المهرجانات،بحيث سيصار الى اتخاذ الاجراءات القانونينة بحق كل من يثبت تورطه .

وحسب الكايد، فان المديرية ضبطت عصابات متخصصة في سرقة حاويات الخلويات من ميناء العقبة بواسطة شاحنات تحمل لوحات مزورة، اذ تم تحويل جميع المتهمين الى البحث الجنائي لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم، كما حول الى البحث الجنائي شخصان سرقا شيكات بنكية من شركة الفوسفات الاردنية بقيمة 12 الف دينار .

وعلى صعيد القطاع الخاص، احبطت المكافحة محاولة سحب ارصدة مالية من بنوك اردنية باستخدام هويات مزورة لمبالغ تصل الى 100 الف دينار، كما القت القبض على موظفي احد البنوك بعدما اختلسوا منه مبلغ 150 الف دينار ،واعادة المبالغ المختلسة .

واحبطت المديرية محاولة اختطاف احد المستثمرين خطط لها مجموعة اشخاص يتزعمهم شخص من جنسية عربية واحالتهم الى مدعي عام امن الدولة .

وافشلت المديرية محاولة مجموعة اشخاص شراء قطعة ارض بمبلغ مليونين و600 الف دينار بواسطة شيك مزور وبيع القطعة ذاتها الى مستثمر اردني بمبلغ 650 الف دينار فضلا عن القاء القبض على اشخاص حاولوا بيع قطع اراض باستخدام وكالات مزورة في اكثر من قضية .

وقال العميد الكايد"اعلمنا رئيس الوزارة حول الية عمل شركات البورصة، ذلك بعد ان تابعنا قضية احتيال بقيمة 300 الف دينار نفذها صاحب شركة اوهم العملاء بقدرته على تداول اموالهم في الاسواق المالية وتحقيق مكاسب كبيرة ،مشيرا الى انه بعد القاء القبض عليه والتحقيق مع شركات شبيهة اكتشفنا خللا قانونيا في عمل هذه الشركات ،ولهذا امر رئيس الوزراء بدوره تشكيل لجنة من هيئة الاوراق المالية والبنك المركزي ومراقب الشركات لتصويب اوضاع الشركات قانونيا .

وبين الكايد ان "المكافحة ضبطت مجموعة من الاذونات الصادرة عن الخزينة الاميركية بقيمة 6 مليارات دولار مع بعض الاشخاص الذين كانوا يحاولون تسويقها في الاردن ،حيث اكتشفنا ان الاذونات "السندات" التي بحوزتهم مزورة .
وتعاملت المديرية مع 13 قضية تزييف عملة، تم تحويل المتهمين فيها الى محكمة امن الدولة كما تم تحويل اشخاص الى الحاكم الاداري وابعاد اخرين من جنسيات عربية عن البلاد لقيامهم بالتلاعب في عدادات الكهرباء وذلك باستخدام الات ختم مشابهة لاختام شركة الكهرباء .

وكشف الكايد عن تعامل المديرية مع ثلاث قضايا بيع اعضاء بشرية (كلى)بعد انتقال عمليات البيع من العراق الى بلدان عربية اخرى .

وفي مجال قرصنة الاتصالات فقد ضبطت المديرية 47 قضية اتصالات تورط بها اشخاص اردنيون واجانب منها اربع محطات اتصالات عاملة في الاردن، حيث تم ضبط الاجهزة واحالة المتورطين الى هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ،اما باقي المحطات فكانت خارج المملكة علما ان الخطوط الارضية والخطوط الخلوية المستخدمة في تلك المحطات بلغت 2200 خط .

التعليق