"طرق جانبية" و"الملاح" يهيمنان على ترشيحات جوائز (غولدن غلوب)

تم نشره في الاثنين 17 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • "طرق جانبية" و"الملاح" يهيمنان على ترشيحات جوائز (غولدن غلوب)

    لوس انجليس-يعتبر فيلما "سايد وايز"(طرق جانبية) و"ذي افييتور"(الملاح) الاوفر حظا للفوز بجوائز "غولدن غلوب" التي تمنحها جمعية الصحافة الاجنبية في هوليوود وهي مؤشر عادة على ترشيحات جوائز الاوسكار التي توزع في 27 شباط. 

     وقال توم اونيل الخبير في شؤون السينما ويعتبر من كبار الشخصيات في هوليوود ان "فيلم "ذي افييتور" يتقدم على الافلام الاخرى. انها سنة مارتن سكورسيزي".

واضاف ان "الاشخاص في جمعية الصحافة الاجنبية الذين ستقع على عاتقهم مهمة الاختيار يعشقون الافلام الغريبة والفريدة خصوصا اذا كانت من بطولة ممثل اميركي".

     ويروي الفيلم الذي اسند الدور الرئيسي فيه الى ليوناردو دي كابريو قصة الملياردير هاورد هيوز. وحصل الفيلم على ستة ترشحيات بينها افضل مخرج وافضل ممثل وافضل فيلم درامي.

      ورغم اخراجه بعض الافلام التي تركت بصمات في عالم السينما خلال العقود الثلاثة الاخيرة مثل "تاكسي درايفر" و"رايجينغ بول" و"كازينو"، لم يحصل سكورسيزي على اي جوائز اوسكار. لكن هذه السنة يتوقع ان يفوز على فيلم كلينت ايستوود " فتاة بمليون دولار " الذي يروي قصة ملاكمة وفاز اخيرا بجائزة النقاد في الصحافة الاميركية المكتوبة.

وسيهيمن فيلم "سايد وايز" للمخرج الكسندر باين، الذي يروي رحلة صديقين في كروم كاليفورنيا وحصل على سبعة ترشيحات، على حفلة توزيع جوائز "غولدن غلوب" الثانية والستين التي تقام في احد الفنادق الكبرى في لوس انجليس.

     وحصل فيلم "سايد وايز" الاسبوع الماضي على جائزة النقاد الاميركيين للمرئي والسمعي. وتم ترشيح الاسباني خافيير بارديم للفوز بجائزة افضل ممثل عن فيلم "مار ادنترو" الدرامي للاسباني الخاندرو امينابار. ويتنافس على هذه الجائزة مع جوني ديب وليوناردو دي كابريو وليام نيسن. وقال سكوت بولز الخبير في صحيفة "يو اس اي توداي" انه "يجسد الممثل الذي تعشقه الصحافة الاجنبية".

      وتعتبر الممثلة هيلاري سوانك في فيلم " فتاة بمليون دولار " الاوفر حظا للفوز بجائزة افضل ممثلة. وتتنافس سوانك مع سكارلت جوهانسن عن فيلم "اي سونغ فور بوبي لونغ" ونيكول كيدمان عن فيلم "بورث" واوما ثورمان عن فيلم "كيل بيل 2" وايملدا ستونتون عن فيلم "فيرا درايك". وقد تنافست جوهانسون وكيدمان وثورمان في الفئة ذاتها العام الماضي.

ويتنافس فيلما "لي كوريست" لكريستوفر باراتييه و"ان لون ديمانش دو فيانساي" لجان بيار جونيه الفرنسيان على جائزة "افضل فيلم اجنبي".

     وحقق فيلم "لي كوريست" نجاحا كبيرا في شباك التذاكر الفرنسي في 2004 ويروي قصة استاذ في مدرسة داخلية نجح في تحويل مجرى حياة شباب في العام 1949 بفضل سحر الموسيقى. وبدأ عرضه في الولايات المتحدة في كانون الثاني.
     ويضم فيلم "ان لون ديمانش دو فيانساي" مع اودري توتو نفس فريق التمثيل في فيلم "لو فابولو ديستان داميلي بولان". ويعرض حاليا في الصالات الاميركية. وكان تم ترشيح فيلم "اميلي" لجوائز غولدن غلوب في العام 2001.
     وسيتنافس الفليمان الفرنسيان على جائزة افضل فيلم اجنبي مع افلام "سوكريه دي بوانيار فولان" للصيني زانغ ييمو و"كارنيه دو فواياج" للبرازيلي والتر سالز و"مار ادنترو" للاسباني اليخاندرو امينابار.

التعليق