اياكس سئم من صفة "اليهودية"

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • اياكس سئم من صفة "اليهودية"

 

    امستردام - يحاول فريق اياكس امستردام الهولندي لكرة القدم التخلص من صورة "النادي اليهودي" التي تطرح عليه مشاكل مع مشجعيه وخصومه على حد سواء.
 
    وقال رئيس النادي جون ياكي خلال تقديمه التهاني بمناسبة حلول العام 2005 نهاية الاسبوع الماضي: يقدم اياكس على انه "ناد يهودي" واطلق بعض مشجعي الفريق لقب "اليهود" على انفسهم ويعتزون به. واضاف "ليكن واضحا ان اياكس يريد التخلص من هذه الصورة وسيبذل كل ما تقتضيه الضرورة في سبيل ذلك.


    ويقول الناطق باسم فريق العاصمة الهولندية سيمون كيزر لوكالة فرانس برس ان صورة النادي اليهودي هذه لا ترتكز على اي دليل تاريخي، ويوضح: قد يكون ذلك عائدا الى ان عدة لاعبين في الستينيات (من القرن الماضي) كان لديهم اصول يهودية.
 
    وبدأ مشجعو الفرق المنافسة لاياكس بنعت مشجعي اياكس امستردام بـ"اليهود"، وقد راقت الفكرة لبعضهم وباتوا يعتزون بهذا اللقب. وخلال المباريات غالبا ما يرفعون اعلاما اسرائيلية او رايات مزينة بنجمة داود.
 
     ومثيرو شغب الملاعب (هوليغانز) في جزء "اف" من ملعب النادي المعروفون بتطرفهم وشموا على اجسادهم نجمة داود مع حرف "اف" صغير في داخلها. واوضح ياكي: انا على ثقة ان مشجعينا ليس لديهم اي شعور معاد للسامية، لكن في مجتمع حيث الاجواء متوترة الى هذا الحد كما هي الان، قد يثير ذلك هذا النوع من الشعور لدى اخرين.
 
    وأضاف أن هناك ردود فعل متباينة من المشجعين على مواقع الانترنت وأن أحد المشجعين اليهود ذكر أنه لا يستمتع بالمباريات عندما يهتف مشجعو أياكس قائلين "إذا لم تقفز.. فأنت لست يهوديا"، وأنه يشعر بالاهانة عندما يبدأ المشجعون المنافسون الانشاد بأسماء منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس.
 
    وهناك آخرون يعتقدون أن اتصاف النادي بأنه يهودي جزء من تاريخه يجب أن يبقى ويتهمون المسؤولين عن النادي بتحقيق أرباح من بيع أغطية الرأس التي تحمل نجمة داوود وتشجيع أنصار النادي على استخدام السلام الوطني لاسرائيل نغمة لهواتفهم المحمولة.


 وقال يوري كرونيل وهو يهودي عضو سابق في مجلس ادارة النادي الى الصحيفة المحلية "هيت بارول" ان المشجعين الذين يدعون انهم يهود يثيرون موجة من معاداة السامية في صفوف مشجعي الفرق المنافسة.


    فكثيرا من الشعارات المناهضة لاياكس تأتي على ذكر محرقة اليهود واكثر هذه الشعارات شيوعا يشير الى النزاع في الشرق الاوسط والى حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ويقول: حماس، حماس اليهود الى الغاز.


    ومن التقاليد ايضا للمشجعين المنافسين لاياكس هو اصدار صفير شبيه بتسرب للغاز.


 واضاف كورونيل: اذكر مباراة كان مشجعو الفريق الخصم يهتفون خلالها سنقضي على اليهود سنقضي على اليهود.
 
     ويوضح سيمون كيزر: لا نريد ان نطلق حملة اعلانية لكننا نريد تكثيف الحوار مع مشجعينا ونأمل بالوصول الى تفاهم متبادل.
 
     الغريب في الأمر أن مشجعي أياكس يعتبرون الإهانات التي يتعرضون لها معادية وعنصرية في حين أن انتشار العلم الإسرائيلي في أرجاء الملعب لا يشجع على معاداتهم في دولة أوروبية بعيدة عن الصراع في الشرق الأوسط!

التعليق