ليوبيسيتش الى النهائي الثاني ولا شيىء يقف في وجه فيدرر في دورة قطر

تم نشره في السبت 8 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • ليوبيسيتش الى النهائي الثاني ولا شيىء يقف في وجه فيدرر في دورة قطر

الدوحة- تابع السويسري روجيه فيدرر المصنف اول انتصاراته السريعة والساحقة مؤكدا ان لا شيىء يقف في وجهه عندما تغلب على الروسي نيكولاي دافيدنكو الثامن 6-3 و6-4 امس الجمعة في نصف النهائي على الملعب الرئيسي لمجمع خليفة الدولي ولحق بالكرواتي ايفان ليوبيسيتش السادس الى المباراة النهائية لدورة قطر الدولية المفتوحة في كرة المضرب البالغ مجموع جوائزها مليون دولار.

وكان ليوبيسيتش سبق فيدرر الى المباراة النهائية للعام الثاني على التوالي بفوزه على الاسباني كارلوس كوستا 6-3 و7-6 (7-4).

واثبت فيدرر انه جاهز تماما للمنافسات هذا الموسم وتعويض خيبة امل الموسم الماضي في مشاركته الاولى في الدورة عندما خرج خالي الوفاض من ربع النهائي، فقدم عرضا آخر غاية في الروعة رغم المقاومة العنيفة التي واجهها من دافيدنكو صاحب الضربات القوة من الخط الخلفي لكن عوامل كثيرة جعلت الكفة تميل لمصلحة النجم السويسري منها ثبات المستوى والتنويع في الكرات والتصميم على الفوز فضلا عن الارسالات الناجحة.

كان اداء فيدرر افضل في المجموعة الاولى التي كسر فيها ارسال دافيدنكو في الشوط السادس ليتقدم 4-2 ثم حافظ على تفوقه وانهاها 6-3.

واستغل السويسري اخطاء منافسه في الشوط الاول من المجموعة الثانية فكسر ارساله وتقدم حتى النهاية رغم محاولات دافيدنكو اكثر من مرة لادراك التعادل عبر توجيهه كرات صعبة ازعجت المصنف اول في العالم لكنه حافظ على تقدمه وفاز بها 6-4 ليبلغ النهائي.

والفوز هو الرابع لفيدرر على دافيدنكو في المواجهات الاربع التي جمعت بينهما في مسيرتهما الاحترافية.

ورفع السويسري رصيده الى 21 فوزا متتاليا، علما بان رقمه القياسي في هذا المجال كان 23 فوزا حققه العام الماضي، اما الرقم القياسي للانتصارات المتتالية فما يزال بحوزة النمسوي توماس موستر برصيد 35 فوزا سجلها عام 1995.

وبات فيدرر (23 عاما) على بعد خطوة واحدة من احراز لقبه الثالث والعشرين في مسيرته الاحترافية التي تتضمن اربعة القاب في بطولات الغران شيليم (ويمبلدون الانكليزية عامي 2003 و2004 وفلاشينغ ميدوز الاميركية وملبورن الاسترالية في 2004).

وفي المباراة الثانية، تفوق ليوبيسيتش على منافسه منذ بداية المباراة بارسالاته القوية وضرباته الخلفية المحكمة والسريعة فعجز كوستا المتخصص على الملاعب الترابية وبطل فلاشينغ ميدوز الفرنسية عام 2002 من الصمود امامه طويلا وكانت كراته بطيئة في معظم الاحيان رغم بعض المبادلات المثيرة من حين الى آخر.

وكسر الكرواتي ارسال منافسه في الشوط الرابع من المجموعة الاولى فتقدم 3-1 وحافظ على ثبات مستواه حتى حسمها 6-3 في 31 دقيقة مانعا كوستا من العودة الى مجرياته رغم محاولته الصعود الى الشبكة لتغيير الايقاع.

وبدأ كوستا المجموعة الثانية بقوة سعيا الى ادراك التعادل فسنحت له محاولات عدة لكسر ارسال ليوبيسيتش في الشوط الثاني لكنه فشل في ذلك ما انعكس سلبا عليه فخسر ارساله بعد ذلك مباشرة وتأخر 1-2.

وتحسن مستوى الاسباني الذي بادل منافسه الندية والسرعة من الخط الخلفي للملعب لكنه انتظر حتى الشوط العاشر لكسر ارسال ليوبيسيتش ويدرك التعادل 5-5 ثم 6-6 فتأجل الحسم الى الشوط الفاصل الذي تفوق فيه الكرواتي 7-4 ليحجز بطاقته الى المباراة النهائية.

وكان اللاعبان تواجها مرة واحدة من قبل وفاز فيها كوستا 6-3 و6-4 عام 2003.

واعرب ليوبيسيتش عن سعادته بالتأهل الى النهائي للعام الثاني على التوالي وقال "انه امر لا يصدق ان اصل الى النهائي في الدوحة في عامين متتاليين"، واضاف "قلت امس انني اتمنى مواجهة فيدرر في المباراة النهائية في حال وصلت اليها لانني استمتع بما اقدمه ولدي فرصة لاحراز اللقب بعد ان خسرت في المحطة الاخيرة العام الماضي".

وتابع "انا مرتاح للطريقة التي لعبت بها اليوم حيث قدمت افضل ما لدي حتى الان في هذه الدورة كما فعلت العام الماضي، وحتى حين خسرت ارسالي في المجموعة الثانية وتعادلنا فيها 5-5 كنت قادرا على الرد بسرعة في الشوط التالي لكن الحسم كان عبر الشوط الفاصل".

وكان ليوبيسيتش (26 عاما) خسر المباراة النهائية العام الماضي امام الفرنسي نيكولا اسكوديه الذي لم يدافع عن لقبه هذا الموسم.

والنهائي هو الثالث لليوبيسيتش في مسيرته الاحترافية التي تتضمن لقبا واحدا فقط حين فاز بدورة ليون الفرنسية عام 2001.

واعرب ليوبيسيتش عن سعادته بتأهله الى النهائي للعام الثاني على التوالي وقال "انه امر لا يصدق ان اصل الى النهائي في الدوحة في عامين متتاليين"، واضاف "قلت امس انني اتمنى مواجهة فيدرر في المباراة النهائية في حال وصلت اليها لانني استمتع بما اقدمه ولدي فرصة لاحراز اللقب بعد ان خسرت في المحطة الاخيرة العام الماضي".

وتابع "انا مرتاح للطريقة التي لعبت فيها اليوم حيث قدمت افضل ما لدي حتى الان في هذه الدورة كما فعلت العام الماضي، وحتى حين خسرت ارسالي في المجموعة الثانية وتعادلنا فيها 5-5 كنت قادرا على الرد بسرعة في الشوط التالي لكن الحسم كان عبر الشوط الفاصل".

التعليق