فتى ينجو من طوفان آسيا بعد أن أمضى 10 أيام على شجرة

تم نشره في السبت 8 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

بورت بلير (الهند) -  نجا فتى من امواج المد البحري العاتية التي ضربت جزيرة كار نيكوبار في السادس والعشرين من كانون الاول الماضي، بعد ان بقي عشرة ايام معلقا فوق شجرة دون ماء او غذاء حتى انتشلته مروحية اغاثة.
ومورليثاران (14 عاما) هو احد الناجين الذين عثرت عليهم فرق الاغاثة الاربعاء والخميس في الارخبيل بعد ان تمكنت نهاية الامر من الوصول اليه، وقد روى معاناته بعد ان نقلته طائرة تابعة للجيش الهندي الاربعاء الى بورت بلير عاصمة جزر اندامان.

وقال الفتى الذي التقى رام كابسي حاكم اندامان ونيكوبار بعد ان استراح يوما "بكيت كثيرا لكن دموعي نفدت بعد بضعة ايام. لم يكن لدي ما آكله ولم يعد لدي ماء للشرب ولم اكن املك اي وسيلة للنجاة".
وتابع "انني لا احسن السباحة فتسلقت شجرت وبقيت فيها عشرة ايام لان البحر لم ينسحب".

وافادت عناصر فرق الاغاثة ان مورليثاران سقط في نهاية الامر من الشجرة الثلاثاء لكن امرأة اخرجته من المياه واعتنت به حتى وصولهم.
كذلك نجا والدا الفتى من موجات تسونامي وقد تمت اغاثتهما قبل ابنهما ونقلا الى المستشفى في مدراس جنوب الهند.

واوضح الجنرال ب.س. ثاكور الذي يقود عمليات الاغاثة في ارخبيل اندامان انه عثر بنفسه الخميس على 17 ناجيا في جزر كاتشال التي لا تزال المياه تغمرها وحيث احصي اكثر من 4600 مفقود.

وقال الضابط "عندما وصلنا الى كاتشال، ابلغنا شابان من المجموعة عبرا 16 كلم في ظروف بالغة الصعوبة بوجود هؤلاء الناجين وسط الوحول والمياه التي تحاصرهم"، مبديا "سروره الكبير" لانقاذهم.

وتابع "ارسلنا في بادئ الامر مروحية استطلاع يرشدها احد الفتيان وبعد ان رصدنا الناجين الـ17 استقدمنا مروحية ثانية لرفعهم من هناك جوا الواحد تلو الاخر".

وقال ان المجموعة الصغيرة امضت عشرة ايام في الوحول وكان غذاؤها يقتصر على جوز الهند والموز بدون ان تتوافر لها مياه الشرب، معتبرا ان نجاتها "اعجوبة" حقيقية.

وكان ناجون اخرون افلتوا قبلهم من جحيم جزيرة كاتشال وصفوا الدمار الكبير الذي لحق بهذه الجزيرة، وهي الاكثر تضررا في الارخبيل.

وكان العديد من السياح الاجانب يقضون عطلة رأس السنة في هذه الجزيرة التي تشكل قبلة سياحية متميزة والتي كانت بحسب مرصد غرينتش اول نقطة من الارض شاهدت اول فجر في الالفية الثالثة.

واعلن الجنرال ثاكور انه تم العثور على 1196 جثة في جزر اندامان ونيكوبار، بينها 300 جثة احصيت الخميس وحده، فيما يقدر عدد الفقودين فيها بـ5592.
اما في الهند القارية، فقد تجاوز عدد القتلى 8790 قتيلا بحسب وزارة الداخلية. وتعتبر ولاية تاميل نادو اكثر الولايات تضررا وقد قتل فيها 7932 شخصا، فيما قتل 583 في ولاية بونديشيري المجاورة.

التعليق