وزراء الداخلية العرب ينددون بـالارهاب

تم نشره في الخميس 6 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

   تونس-ندد مجلس وزراء الداخلية العرب في ختام دورته الثانية والعشرين في العاصمة التونسية بـ"جميع الاعمال الارهابية" التي تستهدف خصوصا المدنيين وعناصر قوات الامن في العراق.

 وشجب المجلس في بيان اصدره في ختام الاجتماع في تونس "كافة اعمال الارهاب في العراق التي تستهدف المدنيين ورجال الامن والشرطة العراقية والمؤسسات العامة والاقتصادية والانسانية والدينية".

 كما شجب الوزراء "اعمال الخطف التي تقوم بها المنظمات الارهابية وخاصة اختطاف المدنيين العاملين في الشركات العربية والاجنبية التي تعمل لاعادة اعمار العراق والعاملين في المنظمات الدولية والانسانية وموظفي البعثات الدبلوماسية والصحافيين".

 وهذه اول ادانة لاعمال العنف في العراق تصدرعن هيئة عربية وقد اقرها المجلس بطلب من وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب.

 وكان النقيب اعلن الثلاثاء لدى افتتاح الاجتماعات ان اكثر من1300 عنصر من الشرطة والقوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية العراقية "استشهدوا" في "اعتداءات ارهابية" استهدفتهم منذ عام ونصف.

 وقال النقيب ان هذه "العمليات الارهابية تهدف الى ضرب بناء قوات الامن والجيش الوطني".

 ودعا مجلس وزراء الداخلية العرب في ختام الاجتماع الذي استمر يومين الى "دعم وزارة الداخلية في العراق بشكل ثنائي بما في ذلك تدريب عناصر من الشرطة العراقية"، حسب البيان الختامي.

 وفي ما يتعلق بالسودان، اكد المجلس دعمه لهذا البلد معلنا "استنكاره لكل تدخل في شؤونه الداخلية".

 من جهة اخرى، اقر وزراء الداخلية العرب خطة لمكافحة الفساد بالتعاون مع مجلس وزراء العدل العرب.
 

التعليق