الاطاحة بوزير الاعلام تعكس مدى قوة الاسلاميين الكويتيين

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

  الكويت  - يعكس نجاح الاسلاميين الكويتيين في الاطاحة بوزير الاعلام مدى قوة الحركات  الاسلامية في الكويت في خضم اتهامات من الليبراليين بوجود تحالف اسلامي حكومي.

واستقال وزير الاعلام محمد ابوالحسن الوزير الشيعي الوحيد في الحكومة الكويتية بعد ضغط من النواب الاسلاميين من السنة الذين كانوا يستعدون لاستجوابه على خلفية اتهامات بانه فشل في حماية قيم المجتمع بسماحه باقامة حفلات موسيقية.

وقال حسين السعيدي الناطق الرسمي باسم الحركة السلفية "ان الحركات الاسلامية هي من نسيج المجتمع الكويتي وتمثل توجهات موجودة فيه هدفها المحافظة على ثوابت الامة".

وقال النائب وليد الطبطبائي وهو احد مقدمي الاستجواب"نريد اعلاما هادفا وبناء وترفيها بريئا في اطار الحلال وليس في اطار الامور المختلف عليها".

 لكن المطيري اكد ان الكويت "كانت دائما بلدا مفتوحا" وناشد الحكومة "مواجهة الاسلاميين لان الحريات الشخصية هي خط احمر

التعليق