محمية الموجب: الطريق عبر التاريخ.. نحو "الجاكوزي" الطبيعي

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً
  • محمية الموجب: الطريق عبر التاريخ.. نحو "الجاكوزي" الطبيعي

     وادي الموجب جبال شاهقة، وديان عميقة ،ومرتفعات رملية ونباتات نادرة.
هكذا يستقبلك وادي الموجب الذي يقع في جنوب الأردن على بعد 50 كم شمال مدينة الكرك ويبلغ عمقه 1000 كم. وتقع محمية الموجب في قلب الوادي، وهي ثالث اكبر محميات الأردن والتي تأسست لأول مرة عام 1987.

      ولزيارة محمية الموجب واستكشاف الوادي، اتجه من الدوار السابع سالكاً طريق البحر الميت الى ان تصل الى منطقة البحر الميت. وبعد المرور بمنطقة الفنادق والمنتجعات، تصل إلى جسر الموجب الكبير الموجود على مقربة من الجبال والممرات الضيقة، حيث توجد محمية الموجب.  

    عند الوصول إلى المحمية، يستقبلك مركز الزوار، حيث المعلومات الوافرة عن المحمية ومنطقة الموجب بشكل عام. وتباع في المركز الحلي والحرف من صنع النساء في القرى المجاورة وتتخذ الحلي تصاميم وألوانا متعددة مستوحاة من مناظر محمية الموجب ويصنع العديد منها من الحجارة التي تجرفها المياه على شاطىء البحر الميت. ويمكن أيضا شراء هذه الحلي من دكان الطبيعة في عمان. وتبلغ رسوم الدخول إلى المركز دينارا واحدا.

      ومن نقطة مركز الزوار، على الزائر اختيار الطريق التي يريد أن يسلكها من بين عدد من الطرق والممرات.  فمن أسهل الممرات ممر يدعى بـ"ممر البدن" والذي تستغرق مدة السير فيه 3 ساعات. وتبدأ الرحلة من مدخل المحمية لتنتهي عند نقطة على مقربة من حافة جبل الموجب، حيث تقع مسيجات حيوان البدن الذي يتم العمل على تكثيره لحمايته من الانقراض والمطلة على البحر الميت. ويمكن الاستمتاع بمناظر الصخور الملونة والمنحدرة بفعل العوامل الجوية. هذا بالإضافة إلى قصر الرياشي الواقع على قمة الجبل المطل على شاطئ البحر الميت وعليه تمثال زوجة سيدنا لوط المتمركز على حافة المحمية.

     أما الممرات الثلاثة الباقية فهي الأصعب، وتشمل ممر الملاقي والممر النهري وممر مكاور – زارا. يستغرق السير في ممر الملاقي 6 - 8 ساعات ويبدأ من منخفضات محمية الموجب، مخترقاً الوديان إلى نقطة تلاق بين نهر الموجب والهيدان اللذين يصبان في البحر الميت. أما الممر النهري فيستغرق 10 - 12 ساعات ويبدأ من الجانب الأعلى للمحمية من قرية قفوع وينحدر بشدة على طول امتداد الوادي. وتتفرع من هذا الممر ممرات ضيقة حيث الشلالات والبرك العميقة التي تصلح للسباحة ويمتد الممر من سيق الموجب حتى البحر الميت. 

     ولمن يختار ممر مكاور، عليه السير لمدة 4 ساعات ابتداء من استراحة مكاور وحتى عين زارا ذات المياه الساخنة العدنية العلاجية لامراض الجلد والمفاصل والتي تنخفض 261 مترا عن سطح البحر .

     تحتاج معظم الممرات إلى دليل سياحي وذلك لسلامة الزوار. ويرافق الدليل المجموعات المشاركة في كل ممر بحيث تضم كل مجموعة من 5-25 شخص تبدأ أعمارهم من 16 سنة فما فوق وبتكلفة تتراوح ما بين 5 – 10 دنانير للأردنيين و8-20 دينارا لغير الأردنيين (شاملة رسوم الدخول الى المحمية). وتختلف الأسعار باختلاف الممر المسلوك والمدة المستغرقة. وينصح بسلوك الطريق الأسهل للمبتدئين والزوار للمرة الأولى.

     لا يسعك إلا التمتع أثناء السير بروعة وجمال الصخور الرملية والحيوانات البرية المتنوعة التي تجدها في المياه والبر كالأسماك والضفادع والحمام البري والطيور والأفاعي. فبعد المضي داخل الممرات الضيقة تبدأ جدران الوادي العالية بالاقتراب من بعضها مسربة من خلالها أشعة الشمس لتخترق الظلال التي تنعكس على الجبال الرملية والتي تحيط  الشلالات المتدفقة بقوة.

     تزداد المناظر الطبيعية جمالاً كلما توغلت الى قلب الوادي. فيمكن التمتع بمناظر البرك الصغيرة والاسترخاء فيها وكأنها "جاكوزي" طبيعية. كما تكثر الأنهر الصغيرة التي تنتشر على ضفافها الأزهار البرية الجميلة وأنواع من النباتات الأخرى التي تنمو في هذه المنطقة.

     ومن أهم وأجمل المناظر التي يمكن أن تقع العين عليها شلال كبير طوله 85 مترا، يوجد عند مصبه بركة يمكن السباحة فيها والتمتع بإحساس الصخور والحجارة الساخنة التي تقع في الأسفل والتي تدغدغ القدم وتريحها بعد السير الطويل. وتمتلئ الممرات المائية بالعديد من الشلالات المندفعة والقوية مشكلة تحد جسدي قوي بالاضافة الى تسلق الصخور والجبال. ولهذا السبب، ينصح رواد الوادي التزود بحذاء رياضي وثياب مريحة وكمادات وسترة نجاة ، وخاصة للذين لا يجيدون السباحة.

    وبعد الانتهاء من السير، ينصح باخذ قسط من الراحة في موقع التخييم الموجود على شاطئ البحر الميت (في شبه جزيرة المدش) والذي يمكن الوصول اليه من مركز الزوار بواسطة مركب يعمل على الطاقة الشمسية ويقوم بنقل الزوار من المركز الى موقع التخييم على مياه البحر الميت. 

     ويحتوي هذا الموقع على 15 خيمة تتسع كل منها لثلاثة أشخاص مصنوعة من مادة عازلة لحرارة الشمس ومزودة بشرفة وبداخلها أسرة على أرضية اسمنتية ملساء. ويتواجد في الموقع بالقرب من منطقة التخييم مبنى منفصل مخصص للمرافق العامة، بالإضافة إلى "دوشات" إضافية تتواجد بالقرب من الشاطئ من اجل الاغتسال من الملح. كما يوجد مطعم مطل على البحر الميت يقدم الوجبات للزوار على حسب الطلب وعلى مدار السنة.

     وتتراوح الأسعار في المخيم ما بين 11- 15 دينارا لليلة الواحدة للأردنيين و16-20 لغير الأردنيين لليلة الواحدة، وذلك اعتماداً على عدد النزلاء في الخيمة الواحدة. وتشمل الأسعار استخدام الشاطئ ليوم كامل ورسوم الدخول إلى مركز زوار المحمية. ويبدأ الـ check in في الساعة الثالثة بعد الظهر و الـ check out قبل الساعة 12 ظهراً.

    وبإمكان أي كان الاستمتاع بمياه البحر واستخدام المرافق ودورات المياه الموجودة على الشاطئ بما فيها موقع التخييم مقابل 5 دنانير لليوم الواحد.

     يذكر أن الممرات ذات الينابيع والشلالات المائية تفتح للزوار من 1 نيسان (إبريل) وحتى 31 تشرين الأول (أكتوبر) ما عدا ممر البدن الذي يمكن للزوار المشي فيه طوال العام. ويضاف إلى جميع الأسعار ضريبة مبيعات وضريبة حكومية.

التعليق