هجرة اللاعبين سبب إيقاف كرة القدم وألعاب أخرى

تم نشره في الاثنين 3 كانون الثاني / يناير 2005. 10:00 صباحاً

   معان -  قال رئيس نادي الشوبك الرياضي أمين دخل الله البدور أن نادي الشوبك يقوم   بدور ريادي على مستوى لواء الشوبك خاصة وعلى محافظة معان بشكل عام,حيث أمنت الهيئات الإدارية المتعاقبة على إدارة هذا الصرح الرياضي والشبابي بأن عليها دور مهم وواجب كبير في مجال رعاية الشباب .

   وأشار البدور خلال حديثه " للغد" أن الجانب الرياضي هو العصب والعامود الفقري لعمل الاندية,ولضيق اليد والتكلفة العالية للألعاب الجماعية تم إيقافها على مستوى الدوري والإبقاء عليها للمشاركة على الصعيد المحلي, كما وان النادي يقوم بعمل أيام رياضية, فقد حصل النادي على المركز الأول لبطولة شهداء الوطن والتي أقيمت في مدينة معان, وشارك في عدة بطولات على مستوى المحافظة والجنوب، واستطرد بالحديث عن النشاط الثقافي فلقد ركز النادي حسبما قال منذ فترة طويلة على الندوات الحوارية الهادفة واستضافة بعض الجمعيات والهيئات المتخصصة في شؤون الرياضة والشباب وغيرها من الموضوعات ذات الصلة، بالإضافة الى قضايا المرآة والوعي الصحي ,أما  البعد الاجتماعي فله الكثير من الاهتمام من خلال محاربة بعض الظواهر الاجتماعية الضارة بالمجتمع مثل أخلاق العيارات النارية وغيرها من الظواهر السيئة المتفشية بمجتمعنا.

الحركة الرياضية

    وأوضح البدور أن الحركة الرياضية في الجنوب تعيش من عدم الاكتراث والتهميش الأمر الذي انعكس سلبا على محاولات النهوض بالحركة الرياضية في المحافظة, فالخامات موجودة ولكن لا يوجد أي اهتمام من الاتحادات الرياضية المختلفة، حيث لم يكن لمعان من يمثلها في الاتحادات واللجان الرياضية الكثيرة وبالأخص اللواء, وحث الأطراف التطوعية والاجتماعية أن ترتقي بالمستوى الرياضي الذي نطمح إليه جميعاً. 

مركز الكمبيوتر

    استجابة لتوجيهات الملك الشاب عبد الله الثاني بن الحسين تم افتتاح مركز الكمبيوتر في مبنى النادي لتلبية احتياجات المجتمع في مجال تكنولوجيا المعلومات من خلال إعطاء دورات تأسيسية ومتقدمة في هذا المجال , حيث تم ربط النادي بشبكة انترنت في النادي لتقديم خدمة فريدة لشباب هذا اللواء بتكلفة بسيطة مقارنة بالمراكز الأخرى الموجودة في المحافظة, وعلما بأن النادي هو الوحيد في لواء الشوبك الذي يقدم خدمة الانترنت.

كرة القدم

    أما عن وقف فريق كرة القدم في النادي فقد عقب البدور على ذلك بقوله أن التكلفة المادية للفريق كبيرة جداً وهي ترهق النادي مادياً، كذلك لبعد النادي عن العاصمة أم الألعاب الرياضية ... فإن إمكانية المنافسة مع الفرق المتقدمة تكون قاسية بسبب عدم تفرغ العدد الكافي للفريق فالأغلب موظفون أو طلبة جامعات أو عسكريين لا يمكنهم الالتحاق بالفريق لذلك تم إيقافه موقتاً، ويطمح البدور أن تزداد أنشطة النادي على كافة الصعد, حسب أهدافه المؤسس من أجلها على أن تكون أنشطة هادفة نوعية بتميز في مجال كرة القدم التي سنعطيها كل الاهتمام والدعم.

التعليق