حاخامات جيش الاحتلال الاسرائيلي يرفضون الانسحاب من غزة

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2005. 09:00 صباحاً

 القدس - اثار الحاخام الاكبر في جيش الاحتلال الاسرائيلي  "اسرائيل فايس"  جدلا بعد ان هدد بالاستقالة احتجاجا على مشروع اجلاء المستوطنات من قطاع غزة في 2005.

  واعلن فايس انه سيستقيل في حال طلب منه احد كبار الحاخامين السابقين افراهام شابيرا الزعيم الروحي للحزب الديني المفدال ذلك. فيما طالب نواب في المعارضة اليسارية وحركة "السلام الان" المعارضة للاحتلال باقالته .

  وقال النائب في الكينيست الاسرائيلي يوسي ساريد ان "الحاخام فايس ضابط وموظف حكومي وعليه ان يتلقى اوامر من قياداته فقط".  ومن جهة اخرى قدم حزب المفدال الديني ومتحدثون باسم المستوطنين دعمهم لفايس.

  وفي تشرين الاول/اكتوبر دعا الحاخام شابيرا الجيش الى رفض اجلاء 21 مستوطنة من قطاع غزة واربع في الضفة الغربية كما تنص خطة رئيس الوزراء ارييل شارون التي ستطبق قبل ايلول/سبتمبر 2005.

  وقال شابيرا الذي يرأس معهدا للدراسات التلمودية في القدس المحتلة ان "اجلاء (المستوطنات) سيكون خطيئة. انه امر ممنوع وعلى الجنود ان يؤكدوا ذلك لقادتهم".

  وشدد شارون على ان الجيش "يجب الا يقوم باي تنازل وعليه ان يبدي الحزم" تجاه كل عسكري يلبي الدعوات الى العصيان التي اصدرها اخيرا حاخامات ومجموعات من المستوطنين المتطرفين الى الجنود وعناصر الاحتياط.

  لكنه دعا المسؤولين العسكريين الى اظهار "بعض التفهم" لدى اخلاء اكثر من ثمانية الاف مستوطن يقيمون في 21 مستوطنة في قطاع غزة وفي اربع مستوطنات في شمال الضفة الغربية يفترض ان تبدأ ازالتها في حزيران/يونيو 2005 في غضون ذلك  وافقت وزارة النقل الاسرائيلية على مسار خط السكك الحديد الجديد بين تل ابيب والقدس المحتلة  الذي يعبر جزءا من الضفة الغربية.
  وقال المتحدث باسم الوزارة جوناثان بيكر ان خط السكك الحديد السريع الجديد لن يعبر الضفة الغربية "الا لمسافة مئات الامتار او كيلومتر واحد".

  وزعم ان "الوزير مئير شتريت اعطى الضوء الاخضر بعد موافقة المستشار القانوني للحكومة على المسار الذي رأى انه لا ينتهك القانون الدولي".

  ويعبر القطار الضفة الغربية المحتلة من مكانين في قطاع "لاطرون" الذي يعبره بالفعل الطريق السريع الذي يربط المدينتين وفي احدى ضواحي القدس. ومن المقرر شق انفاق للتخفيف من تأثير هذا الخط على البيئة والزراعة.

  ويخدم الخط مطار بن غوريون الدولي الذي يصله بالفعل قطار تل ابيب السريع بمدينة مودين الواقعة على مسافة نحو 20 كلم شرق تل ابيب.

  ويتوقع ان يقطع القطار السريع المسافة من تل ابيب الى القدس في نصف ساعة فقط وينتهي العمل فيه عام 2008.

  وخط السكة الحديد القديم بين تل ابيب والقدس الذي كان يربط بين هاتين المدينتين في ساعتين مغلق منذ حوالي 20 عاما بسبب عزوف الاسرائيليين عنه وتفضيلهم الطريق السريع او اي طريق اخر يمر بالضفة الغربية ويستغرق 50 دقيقة.

  وكانت شركة فرنسية هي التي بنت هذا الخط عام 1892.

التعليق