صورة عن التعليم الإلكتروني في الأردن .. خطوات إلى الأمام

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً
  • صورة عن التعليم الإلكتروني في الأردن .. خطوات إلى الأمام

  رغم أن الأردن من الدول الأكثر تنافسية في مجالات تكنولوجيا المعلومات في العالم العربي إلى جانب مصر والإمارات العربية المتحدة، الا انه لا زال يواجه تحديا كبيرا يتمثل في ربط جميع مدارس المملكة على شبكة التعلم الالكتروني، في وقت تسعى فيه وزارة التربية والتعليم الى المدارس على الحزمة العريضة  (Broad band)  بدلا من الحزمة الضيقة (Narrow band).


 وادى التركيز على المواد البشرية كواحد من استراتيجيات الدولة في اقتصاد الى وضع الأردن ضمن إطار المنافسة والتداول في مشاريع تكنولوجيا المعلومات الدولية والتي يبرز منها قطاع التعليم الإلكتروني كإحد الاقتصاديات العالمية التي بدأت تاخذ طابع الأقاليم في التعامل مع لغات الارض المختلفة.


 و مرت المملكة بخطوات  صعبة لتجاوز مرحلة التأسيس المتمثلة في تهيئة الكوادر البشرية للدخول في سوق المعلوماتية الحديثة، وبذلت الدولة جهوداً مكثفة في ذلك إلى أن تطورت مهارات المؤسسة الشبابية نتيجة الاحتكاك والتدريب وانطلقت نتيجة ذلك شركات البرمجيات الحديثة والتي دخلت تلقائياً سوق التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد لمواكبة عصر التطور في التقنيات الحديثة وفي الاتصالات.


 وتبدأ وزارة التربية اعتبارا من شهر كانون ثاني (يناير) المقبل، بتنفيذ المرحلة التجريبية لمشروع (حاسوب لكل غرفة صفية)، الذي يقوم على أساس توفير جهاز حاسوب وجهاز عرض (Data show) في جميع الغرف الصفية البالغ عددها (35) الف غرفة في كافة مدارس المملكة الأساسية والثانوية.


 ويعد هذا المشروع المرحلة الإستراتيجية الثانية في خطة منهجية تعمل الوزارة بموجبها على ادخال الحاسوب كوسيلة تعليمية حديثة الى مدارسها.


وأثرت المبادرة بدعم من الحكومة ممثلة بوزارات الاتصالات والتربية والتعليم والتعليم العالي إيجابيا على قطاع تقنية المعلومات المحلي، وذلك من خلال فتح الشراكة بين الشركات المحلية والشركات العالمية كشركات "سيسكو سيستمز" و "مايكروسوفت" وغيرها، مما يسےم في إب÷از قدرات الشركات الأردنية المتخصصة في مجال البرمجيات والحلول الîعليمية، والمساعدة في تسïيق منتجïتها إقليميا وعالميا. ووقعت وزارة الترëية والتûليم في إتفاقيتين مع شركَت عالميë ومحلية، تهدف الاولى لحٍسبة حوايي (800) مدرسة حكومية، لتستكمل بذك حوسبة جميع المدارس الحكومية القائمة في مختلف محافظات المملكة والبالغ عددها نحو (3300) مدرسة، فيما تبدأ الوزراة بموجب الاتفاقية الثانية بتنفيذ المرحلة الاولى من نظام دعم القرار التربوي لتوجيه التعليم نحو اقتصاد المعرفة.


 وتعمل الوزارة ضمن خطة منهجية على ادخال الحاسوب كوسيلة تعليمية حديثة الى الغرفة الصفية، حيث جرى حتى الان تجهيز (2935) مختبرا حاسوبيا في (2553) مدرسة زودت بـ (60) الف جهاز حاسوب، في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة الى زيادة عدد اجهزة الحاسوب في المدارس لتصل الى (120) الف جهاز بحلول عام (2006) المقبل، لتصل بذلك نسبة عدد الطلبة الى الاجهزة، (8) طلاب لكل جهاز.


 لكن الكثير من  مدارس المملكة ما زالت  تعاني من مشاكل عديدة في الربط على الشبكة تتمثل في فقدان أو ضياع بعض المعلومات، الى جانب البطء الشدïد احيانï في تصفح المواقع الالكتùونية، ب9بب إعتماد ربط المدارس ح‏ى الان َلى الحزمة الضيقة التي تےتخدم تق‎ية (ADSL)".


وتعد منظومة (Eduwave) للتعلم الالكتروني، نظاما الكترونيا متكاملا وسهل الاستخدام يعمل من خلال البوابة الالكترونية الخاصة بالوزارة (الانترانت) بالاضافة الى شبكة الانترنت كبوابة تسمح بعبور المجتمع التعليمي الى عالم التكنولوجيا من خلال دمجه بالمعرفة ومصادر المعلومات والادوات المتطورة التي تناسب حاجات المتعلمين الاكاديمية والعلمية والإدارية.


 وتتواجد في المملكة العديد من الشركات التي تجد في عالم التعليم الإلكتروني فضاءات واسعة لها خاصة مع توافر الأرضية القانونية والاقتصادية والاجتماعية في ذلك، حيث بدأ مستخدمي الإنترنت في الأردن بالتعاطي مع ثقافة التعليم الإلكتروني9وبدأوا îالنظر إلى منتجات محلية ïو عربيةèتتيح صناعة برامج تعليميù إلكترو‎ية تلائم ومتطلبات التعليم في المنطقة العربية.

التعليق