السيارات المستعملة: كيف تتفادى "المطبات" عند الشراء؟

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2004. 10:00 صباحاً

تعتبر السيارة الجديدة بشكل عام أفضل وأكثر أماناً من السيارة المستعملة، ولكن عددا كبيرا من الناس يفضلون شراء السيارات المستعملة لأسباب أقتصادية بحتة، لذا يجب توخي الدقة والحذر، وأخذ بعض الأمور بعين الاعتبار عند الإقدام على شراء سيارة مستعملة.


تتوفر حاليا وربما أكثر من أي وقت مضى قطاعات وفئات وشرائح مختلفة من المركبات، لكل منها استخداماته وجاذبيته وبالتالي محبوه وزبائنه. وأمام المشتري الآن فرص المفاضلة بين سيارات الركوب العادية (الصالون او السيدان) والسيارات الرياضية الشبابية المكشوفة، والمركبات الرياضية والوعرية متعددة الاستخدامات SUV ، والناقلات العائلية (الميني فان) والشاحنات الصغيرة والمتوسطة الحجم (بيك آب)...الخ.


ومما يستحق الذكر أن سيارات السيدان التي ما تزال الفئة الأكثر رواجا في منطقة الشرق الاوسط، تفقد هيمنتها تدريجيا في مناطق عدة من العالم. وكانت قد فقدتها فعلا في الولايات المتحدة، حيث يباع الآن من شاحنات البيك آب والمركبات الرياضية الوعرة متعددة الاستخدامات، والناقلات العائلية، ما يزيد عن اعداد سيارات السيدان.


وفي الأسواق الأوروبية هناك ميل متزايد لسيارات النقل المشترك (ستايشن واغن) التي تفيد العائلات، وربات البيوت بالذات، في شراء حاجيات الاسرة من مراكز التسوق (السوبر ماركت) وفي توصيل الاطفال الى المدارس، وأيضا في رحلاتهن مع حيواناتها الاليفة.


 وعندما تفكر بشراء سيارة، ينبغي أن تكون قادرا على الإجابة عن السؤال التالي: "هل سيسهل علي بيعها بعدما تنتهي حاجتي إليها أو بكل بساطة عندما أمل منها؟ وكيف أتفادى خسائر كبيرة عند بيع القديم وأحقق أفضل صفقة عند الشراء؟"

وفيما يلي سلسلة من النصائح الكفيلة بتحقيق ذلك:


• تجنب شراء المركبات ذات صندوق الأمتعة ضيق الحجم، ولا سيما السيارات الصغيرة جدا او الرياضية جدا.


• تجنب شراء المركبات ذات المقاعد الخلفية الضيقة، والتي لا تصلح للعائلات الكبيرة.


• الناقلات العائلية (الميني فان) ممتازة عموما لنقل افراد العائلة، ولا شك بأنها توفر رحابة داخلية طيبة للركاب، الا انها لا تؤمن الحيز المناسب للامتعة.


• عند التفكير بشراء ناقلة عائلية او مركبة رياضية متعددة الاستخدامات، أو حتى سيارة صالون كبيرة فارهة، عليك التفكير جديا بالمكان المتوفر لإيقافها (او ركنها). ففي المدن المكتظة مثل عمّان ، من الصعوبة ايجاد المواقف الكافية ما لم يكن للمقتني مرآب خاص بمقاييس ملائمة.


• عليك موازنة حجم محرك السيارة التي تريد شراءها بالمنطقة التي تقطنها. فلا بأس مثلا من اقتناء سيارة كبيرة الحجم، ولكن بمحرك صغير السعة اذا كنت مقيما في مناطق سهلية، الا ان استخدام السيارة في مناطق جبلية يقتضي الحرص على موازنة دقيقة بين قوة اداء المحرك بداية من سعته، والاستخدام اليومي للسيارة. مثلا تتوفر السيارات المتوسطة بتشكيلة من المحركات تبدأ من سعة 1.4 لترا، 1.5، 1.6، 1.8 و 2 لترا. ولذا ينصح بصرف النظر عن المحركات صغيرة السعة، إذا كان المقتني يقيم بمنطقة جبلية، وبصفة عامة السعة المناسبة لهذه المناطق هي لترين على الأقل، على أن لا تقل قوة المحرك عن 130 حصانا.


• احرص على شراء سيارة جذابة، لكنها أيضا عملية، واقتصادية، ومتينة، وسهلة الصيانة، وتحافظ على نسبة معقولة من سعرها عند التفكير بتبديلها. إذ أن سيارات السيدان تحافظ على اسعارها أكثر من السيارات المكشوفة او الرياضية (الكوبيه). وعند رغبتك الشراء، فكر أيضا بسنة الصنع، فكلما ظهرت موديلات احدث لطراز ما، فقد الموديل الاقدم نسبة من سعره.


• تذكر أن إعلانات السيارات ليست دائما دقيقة، ولا سيما السيارات المستعملة. ولذا تجنب الإعلانات، وتابع ما يكتب في الصحافة عن التقييمات الدورية التي تجريها مؤسسات متخصصة.


• السيارات المستعملة ليست من مستوى واحد، فهناك الجيد، وهناك المتوسط وهناك السيء. وعليك ان تتذكر دائما ان شراء الارخص قد لا يكون بالضرورة الارخص حقا. فالسيارات السيئة جدا مكلفة، ويصعب التخلص منها بعد اكتشاف عيوبها. بينما السيارات الجيدة -حتى ولو بدت لأول وهلة غالية الثمن- فهي على المدى البعيد ستكون ارخص كلفة، ويكون صاحبها اهدأ بالا.


• مستوى التجهيزات سواء في السيارات الجديدة او المستعملة عنصر اساسي بالنسبة للمشتري. والمعروف ان السيارات اليابانية هي الاغنى بالتجهيزات الاضافية، التي تندرج ضمن سعر البيع الاصلي. ولكن عند شراء المستعمل لن يكون لهذه التجهيزات او الزوائد الاخرى (مثل الأكسسوارات الكمالية) قيمتها الحقيقية الفارقة في السعر النهائي.


من أين تشتري؟
هناك عدة مصادر لشراء السيارات المستعملة ابرزها: المعارض المتخصصة ببيع المستعمل، حراجات السيارات، والأفراد العاديون الذين يبيعون سياراتهم ايضا لأفراد. ونحن ننصح هنا بمحاولة شراء السيارة المستعملة من مالكها الأسبق مباشرةً، لأن ذلك أرخص على المشتري، من خلال توفير ما يمكن أن يكسبه تاجر المستعمل وخصوصاً في الحراجات على سبيل "السمسرة" بين البائع والمشتري.


كيف تشتري؟
هناك عدة خطوات اساسية لا بد من الالتزام بها عند الشراء، هي الاطلاع على كل الوثائق العائدة للسيارة (من تسجيل وايصالات رسوم الصيانة الدورية/ الميكانيك عبر تاريخ استعمالها)، وعدد المالكين او المقتنين السابقين، ومدة ملكيتها واسباب بيعها، وفواتير مرائب التصليح، وشركات التأمين. ثم يأتي دور المعاينة الدقيقة لجسم السيارة من الخارج للتأكد من عدم اخفاء عيوب هيكلية، أو آثار اصطدامات أو تشققات أو ثغرات أو اهتراء.


ومن الملاحظات البديهية التي يجب لفت النظر إليها، التأكد من عدم وجود طلاء على الزجاج او قضبان (الكروم) وان تكون حروف الاتصال بين لوحات جسم السيارة متسقة ومضبوطة، وحين تكون الفجوات بينها بعرض واحد، فإن ذلك دليل على أن السيارة تعرضت لحادث كبير، أجريت عليها بعده تصليحات سيئة، على يد ميكانيكي قليل الخبرة والدراية.


ثم يأتي دور المعاينة من الداخل، وهنا ايضا ثمة مؤشرات عديدة للعين المجربة الخبيرة، تفيد بمدة استهلاك السيارة وشدته، ويستحسن الاستعانة بخبير موثوق للتأكد من انه لم يحصل تلاعب في عداد المسافات، أو الأخطر من ذلك تلحيم القاعدة الهيكلية (الشاصي) للتمويه على حادث خطير. وهنا يجب فحص كل الاجزاء المتحركة في محرك السيارة وفحص الزيت، اذا كان لونه اسود يجوز الشك بقلة الاعتناء، أما إذا كان معدله منخفضا، فيمكن الشك بأنها تحرق زيتا اكثر مما ينبغي مما يستدعي فحص حشية رأس الاسطوانات Head Gasket أو الكشف على ما هو اخطر من ذلك.


أين تختفي المطبات؟
فيما يلي ملخص مفيد للمطبات التي ينبغي الحذر منها:
• تأكد من صدق عداد المسافات، وقارنه بعمر السيارة وحالتها العامة.


• تأكد من كل الوثائق العائدة للسيارة، اطلبها من البائع بلا أي تردد.


• تأكد من عدد المالكين السابقين، واذا امكن سبب اقدامهم على بيع السيارة.


• خذ وقتك في تفحص المظهر الخارجي، وحالة الطلاء واتساق الشكل العام.


• قارن السعر، هل هو منخفض اكثر من المألوف ام انه معقول لسيارة في مثل وضعها. وهنا بإمكان الخبير إفادتك من خلال خبرته بالأسعار المعتمدة في السوق المحلية.


• تأكد من حالة المحرك، ويستحسن ان يحصل ذلك بوجود خبير موثوق يجري كشفا دقيقا على كل ما من شأنه اثارة الشك.


• اخيرا، جرّب السيارة. لا تشتر من دون تجربة قيادة، وذلك للتأكد من حالة علبة التروس (ناقل السرعات) والقابض الواصل (الكلتش) وخلو السيارة من عيوب تكشفها اصوات قرقعة، او سلوكيات غير منضبطة اثناء القيادة.

التعليق