صدور كتاب عن الكنيسة الكاثوليكية في الأردن

تم نشره في الأحد 18 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - يتحدث الكتاب الذي صدر حديثا بعنوان "الكنيسة الكاثوليكية في الأردن"عن الكنيسة الكاثوليكية في العالم مقدما نبذة عن حياة قداسة البابا فرنسيس الذي يأتي حاجاً لأول مرة إلى الأرض المقدسة.
كما يتحدث الكتاب الصادر عن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في 120 صفحة عن الكنائس الكاثوليكية الموجودة في المملكة، وهي اللاتين والروم الكاثوليك والسريان والموارنة والكلدان والأرمن الكاثوليك، ومدى إسهامها في حياة المواطنين الروحية والفكرية والصحية وغيرها من مظاهر الخدمة، مبينا الإسهام الذي يقدمه المسيحيون بأفرادهم ومؤسساتهم لمجتمعهم .
ويورد الكتاب صفحات عن العلاقات المميّزة بين المملكة والكرسي الرسولي - الفاتيكان، بمناسبة مرور خمسين عاما على أول زيارة بابوية للبابا بولس السادس العام 1964، ومرور عشرين عاما على إنشاء العلاقات الرسمية بين البلدين الصديقين.
ويسلط الكتاب الضوء على الحوار الإسلامي المسيحي والمواطنة الصالحة في الوطن العربي، وكلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في مؤتمر التحديات التي تواجه المسيحيين العرب، الذي دعا إليه جلالته ورعاه بعمّان في أيلول (سبتمبر) الماضي.
وتعزز الصفحات الأخيرة معلومات الكتاب بصور للزيارات البابوية الثلاث السابقة إلى المملكة، وموقع معمودية السيد المسيح - المغطس.
وأشرف على الكتاب النائب البطريركي للاتين في الأردن المطران مارون لحام، وقدم له مدير عام المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام الناطق الرسمي باسم الكنيسة لزيارة البابا إلى الأردن الأب رفعت بدر.
ويقول الأب بدر في المقدمة: "تستعد الأسرة الأردنية الواحدة لاستقبال قداسة البابا فرنسيس، في أول زيارة يختارها بنفسه منذ اعتلائه الكرسي البابوي في آذار (مارس) 2013، ضمن زيارة الحج إلى الارض المقدسة التي تتخذ شعارا "ليكونوا واحدا" وسيترأس قداسته قداسا حبريا مشرفا في مستوياته الروحية والثقافية والخدماتية التي تقدمها الكنيسة في الأردن لكل أطياف الشعب الأردني العزيز.
وقال إن الوقفة التي سيقوم بها قداسة البابا فرنسيس قرب مياه نهر الأردن سوف تسلط أضواء العالم على أهمية المواقع الدينية السياحية في بلدنا العزيز، وبخاصة موقع المعمودية – المغطس، الذي يعد واحدا من أهم المواقع التاريخية المقدّسة".
ويضم الكتاب كلمة للسفير البابوي لدى المملكة المطران جورجيو لينغوا، يقول فيها: "إن قداسة البابا يأتي حاجا للمحبة، لتعزيز روابط الصداقة مع جلالة الملك عبدالله الثاني، والشعب الأردني، وبخاصة الذين يتألمون أكثر من غيرهم"، وقال الأب بدر إن الكتاب الذي سيوزع مجانا على المعنيين متوفر في المركز الإعلامي المخصص لزيارة قداسة البابا في المركز الثقافي الملكي، وفي المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام.-(بترا) 

التعليق