روحاني يأمل في التوصل إلى اتفاق نووي رغم الصعوبات

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 11:06 مـساءً

طهران - اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني امس ان المفاوضات بين ايران والدول الكبرى حول الملف النووي لطهران ستؤدي الى اتفاق "بالرغم من الصعوبات" لأنه من مصلحة الجميع.
وفشلت الجمعة جلسة مفاوضات رابعة في فيينا بين ايران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، المملكة المتحدة، روسيا، الصين، المانيا) في بدء صياغة اتفاق نهائي حول حجم البرنامج النووي الايراني بسبب الخلافات الكبيرة في وجهات النظر.
غير ان الطرفين شددا على ارادتهما مواصلة المفاوضات لانهاء ازمة مستمرة منذ 10 سنوات، واعلنا عن لقاء جديد في منتصف حزيران(يونيو).
ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن روحاني قوله ان "المفاوضات بين ايران ودول مجموعة 5+1 ستؤدي الى اتفاق بالرغم من الصعوبات لان مصلحة الجميع تكمن في ابرام اتفاق كل من طرفيه فائز".
ونص اتفاق مؤقت ابرم في تشرين الثاني(نوفمبر) 2013 وبدأ تنفيذه في كانون الثاني(يناير) على أن تجمد ايران قسما من انشطتها النووية مقابل رفع جزئي للعقوبات الاقتصادية الغربية عليها.
واوضح روحاني أن "الجمهورية الإسلامية تهدف إلى تطوير تكنولوجيا نووية مدنية وهذا ما ستواصله. لكنها في الوقت نفسه تريد التوصل الى توافق (مع الدول الكبرى) لانه من مصلحة الجميع".
كما شدد على ان "الأمة الإيرانية لا تخشى العقوبات" التي ضربت اقتصاد البلاد منذ 2012.
واشارت وسائل الاعلام الايرانية الى بقاء نقاط خلاف كثيرة بين ايران والدول الكبرى ولا سيما في ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم (عدد ونوع آلات الطرد المركزي وكمية اليورانيوم المنتجة)، وبمفاعل المياه الثقيلة في اراك، وببرنامج الأبحاث والتطوير في المجال النووي، وبرفع العقوبات الاقتصادية وبرفض طهران ادراج برنامجها البالستي في المفاوضات. - (أ ف ب)

التعليق