جلالته يجدد في لقائه وزير الخارجية الأميركي الدعوة لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة السورية

الملك يدعو لتكثيف الجهود لاستئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

تم نشره في الخميس 22 أيار / مايو 2014. 10:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 22 أيار / مايو 2014. 10:03 صباحاً
  • جلالة الملك يبحث ووزير الخارجية الأميركي جون كيري تطورات الأوضاع في المنطقة خلال زيارته لواشنطن أمس

واشنطن - التقى جلالة الملك عبدالله الثاني في العاصمة الأميركية واشنطن مساء الثلاثاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وبحث معه تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصا ما يتصل بجهود تحقيق السلام، ومستجدات الأزمة السورية.
وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء أهمية تكثيف الجهود للعمل على استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والتي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرا في هذا السياق الى أهمية مواصلة الولايات المتحدة رعايتها لعملية السلام والقيام بدورها القيادي في هذا المجال.
كما أكد جلالة الملك أن الأردن "سيواصل جهوده ومساعيه مع مختلف الأطراف المعنية بعملية السلام، حتى تحقق أهدافها في إيجاد حل عادل ودائم وشامل للقضية الفلسطينية التي تشكل جوهر النزاع في المنطقة".
وفيما يتصل بالوضع في سورية، جدد جلالة الملك التأكيد على ضرورة إيجاد حل سياسي شامل للأزمة، ينهي معاناة الشعب السوري ويحافظ على وحدة سورية أرضا وشعبا، محذرا في ذات الوقت من تداعيات استمرار الأزمة وطول أمدها على المنطقة، خصوصا الأردن الذي تتزايد الأعباء عليه جراء استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضيه.
كما تطرق اللقاء إلى علاقات التعاون الثنائي الأردني الأميركي وآليات تعزيزه في مختلف المجالات.
يشار إلى أن جلالة الملك يقوم بزيارة إلى الولايات المتحدة، بدأها من كاليفورنيا حيث التقى الأسبوع الماضي قيادات استثمارية في مجموعة أنجل الأميركية في مدينة سان فرانسيسكو، من المهتمين بتوفير الدعم للمشروعات الريادية والناشئة في العالم، لبحث سبل استفادة الأردن من خبراتهم وتجاربهم وجذب استثماراتهم إلى المملكة.
كما ألقى جلالة الملك كلمة أمام المشاركين في مؤتمر "الابتكار والإبداع الأردني" الذي استضافته جامعة كاليفورنيا في بيركلي، تناول فيه الفرص المتاحة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وصناعة المحتوى الإلكتروني في الأردن والتي جعلت من المملكة مركزا رائدا في هذا المجال على المستوى الإقليمي والعالمي.
كما التقى جلالته عددا من الرؤساء التنفيذيين لكبريات الشركات الأميركية لبحث سبل تعزيز العلاقات الاستثمارية بين المملكة والولايات المتحدة الأميركية، والفرص الاستثمارية المتاحة في الأردن، لاسيما في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وزار جلالة الملك إحدى أشهر حاضنات الأعمال (Plug and Play) لصناعة تكنولوجيا المعلومات في منطقة سني فيل في سان فرانسيسكو، واطلع خلالها على الجهود المبذولة لتمكين الشركات الناشئة في مجال صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وانعكاس ذلك على التجربة الأردنية لتعزيز وإستدامة البيئة الممكنة للشركات الناشئة في هذا المجال.
كما بحث جلالته، خلال لقاء مع ممثلي منظمات المجتمع المدني في الساحل الأميركي الغربي، الجهود الأردنية في التعامل مع مشكلة اللاجئين السوريين وتأثيراتها على موارد المملكة وقدراتها المحدودة، وسبل دعم المجتمع الدولي والمنظمات والمؤسسات الدولية لهذه الجهود.
وفي اجتماع لجلالته مع قيادات صناعة الأفلام الأميركية والعالمية، وعدد من المنتجين العرب، وقيادات الإعلام الجديد والمحتوى الرقمي في لوس أنجلوس، بحث جلالته سبل الاستفادة من الفرص والإمكانات الاستثمارية والقوى البشرية الإبداعية والأماكن التاريخية والسياحية والطبيعية المتاحة في الأردن في هذا المجال.
ويحضر جلالة الملك في مدينة نيويورك المؤتمر الخاص الذي تقيمه مؤسسة كلينتون العالمية، بمشاركة شخصيات ومؤسسات غير حكومية مؤثرة وشركات أميركية لتحفيزهم على تبني مشاريع ضمن الخطة الوطنية لتمكين المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين، والتي أعدها الأردن لدعم المجتمعات المحلية وتعزيز القدرات الحكومية للتعامل مع الضغوط الناتجة عن تحمل أعباء استضافة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين، وذلك على أساس المسؤولية الاجتماعية.-(بترا)

التعليق