انتهاء المرحلة الأولى بمشروع سلامة الطرق للطلبة في "الزعتري"

تم نشره في الأحد 25 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

المفرق  - أكملت منظمة اكتد الفرنسية للتطوير والتنمية أمس السبت أعمال المرحلة الأولى لمشروع سلامة الطرق في مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالتعاون مع إدارة سير المفرق.
وقال مدير المشروع عماد شاهين في حفل الختام انه تم تنفيذ المرحلة الأولى للمشروع في المدرسة القطرية في المخيم ضمن
حملة (أمن وسلامة الطرق) الهادف لنشر الوعي بخطر الطريق من خلال دورات تثقيفية توجيهية للطلبة وتدريبهم على الوقاية والحد من حوادث الطرق بكونه المتلقي الأول وبالتالي يصبح الملقي لزملائه، لافتا الى انها الوسيلة الفاعلة في تغيير السلوك.
وأشار شاهين الى مشاركة الطلبة بتنفيذ انشطة خاصة بالتوعية المرورية من منطلق الشعور بالمسؤولية لعملهم وللأخرين.  وأكدت مديرة مشروع تطوير المجتمع المحلي في المنظمة آن رابيس اهمية تشجيع الطلبة والاطفال على القيام بأنشطة تهتم بالأمن والسلامة
وتعميمها على الأهالي مؤكدة دور التربية السليمة في ارساء قواعد تسهم في الحد من انتشار الاطفال في الشوارع والحاقهم بالأماكن الامنة الخاصة بهم.
وثمنت جهود ادارة سير المفرق والمركز الأمني للمخيم الزعتري لتسهيل مهام المشروع وايصال المعلومة الصحيحة للطلبة والمعلمين.
وقال نائب مدير المركز الأمني النقيب محمد بني عامر ان المخيم يحتاج لبرامج كثيرة في مجال التوعية وخاصة الاطفال وسلامتهم، مؤكدا أهمية الحاق الاطفال بالمدارس.
وثمن جهود منظمة اكتد لتنفيذ مثل هذه المبادرات، لافتا الى الخطر الذي يتعرض له اطفال المخيم من قبل المركبات الصغيرة والكبيرة، على حياتهم واساليبهم الخاطئة في التعامل معها.
ومن ادارة سير المفرق بين الملازم عبد الحميد المعاني القواعد والارشادات التي قدمت للطلبة مساهمة في الوقاية من خطر الطريق وبلغة سهلة وجاذبة لانتباههم، اضافة الى توزيع "بروشور" يبين مسؤولية المجتمع في تجنب الاطفال للوقوع ضحية حوادث السير والاخطاء التي يرتكبها هؤلاء الاطفال لاستخدامات الطريق.  ولفت منفذ المشروع في المخيم اندرو ميرنو الى أن المنظمة تدرك مدى تأثير هذه المشكلة على المجتمع بشكل عام، والمخيم بشكل خاص، آملا ايصال التوعية المرورية المطلوبة لجميع اطراف الفاعلة في المخيم، مثمنا جهود المتطوعين وادارة السير في انجاح المشروع.-(بترا)

التعليق