الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بعيد الاستقلال

تم نشره في الأحد 25 أيار / مايو 2014. 03:15 مـساءً

عمان- تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني برقيات تهنئة بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لاستقلال المملكة، من قادة الدول العربية والإسلامية والصديقة عبروا فيها عن مباركتهم لجلالته بهذه المناسبة الوطنية، سائلين الله العلي القدير أن يعيدها على جلالته بالخير واليمن والبركات وعلى الشعب الأردني بالمزيد من الرفعة والتقدم والازدهار.

وأكد قادة هذه الدول عمق العلاقات التي تربط بين بلادهم والأردن والحرص على تطويرها في شتى المجالات. كما تلقى جلالة الملك برقيات تهنئة بهذه المناسبة من رئيس الوزراء ورئيس مجلس الأعيان ورئيس مجلس النواب ورئيس المجلس القضائي وقاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية ومفتي عام المملكة ورئيس هيئة الأركان المشتركة ومديري المخابرات العامة والأمن العام والدفاع المدني ومدير عام قوات الدرك ومدير المؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء والفعاليات الرسمية والشعبية. كما تلقى سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، برقيات مماثلة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين، أعربوا فيها لسموه عن خالص التهاني وأطيب التبريكات بهذه المناسبة العزيزة على قلوب الأردنيين جميعا.

وقالوا في برقياتهم "إن الأردنيين يحيون بكل معاني العز الكبرياء هذا المناسبة الغالية، وكلهم فخر بالانجازات التي حققها الأردن، متطلعين بكل إيمان لغد أفضل، وهم يستذكرون البطولة العظيمة والخالدة للقيادة الهاشمية، إنطلاقاً من انتمائها المطلق للإسلام والعروبة وحسها القومي".

وأكدوا "أننا اليوم ونحن نقف على عتبات التاريخ الوطني الموشح بالعطاء والبناء، يشكل الاستقلال فيه لنا انطلاقة مباركة نحو كل ما فيه خير الأردنيين، المتجملين بحسن القدوة بمليكهم والملتزمين بنهجها والمتمسكين بوحدتهم الوطنية، حتى حظي الأردن بإعجاب وتقدير واحترام على المستوى الإقليمي والدولي".

واستذكر مرسلو البرقيات بكل فخرٍ واعتزاز تضحيات الهاشميين، وبطولاتهم التي صنعت الاستقلال، الذي شكل منعطفاً تاريخياً لوطن يؤمن بالوحدة والحرية والحياة الفضلى لمواطنيه، مؤكدين أن حكمة وشجاعة القيادة الهاشمية وما تصبو إليه في تطلعاتها النيرة، ستحقق للأردن والأردنيين التطور والتقدم وتنمية شاملة في كافة الميادين.-(بترا)

التعليق