الطراونة: الحكومة لم تدفع سلفة تنفيذ مشروع ميناء الغاز النفطي

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2014. 12:05 صباحاً
  • صورة جوية لميناء العقبة -(ارشيفية)

رهام زيدان

عمان - قال نقيب المقاولين، أحمد الطراونة، أحد الشركاء في الائتلاف المنفذ لمشروع إنشاء ميناء الغاز النفطي المسال إن الحكومة لم تدفع سلفة مشروع انشاء ميناء الغاز النفطي المسال ومازالت تماطل في ذلك، رغم انه تم الاتفاق على ذلك عند توقيع الاتفاقية قبل 3 اشهر.
يشار إلى ان الائتلاف مكون من الشركة اللبنانية بوتك وشركة أحمد الطراونة للمقاولات الأردنية وبالتعاون مع شركة تارجت الإماراتية.
وقال الطراونة، في تصريح للغد أمس، إن قيمة هذه السلفة 1.700 مليون دينار يفترض ان يحصل عليها الائتلاف من وزارة الطاقة والثروة المعدنية وشركة تطوير العقبة لقاء دفع شركة المقاولات للكفالة البنكية غير انهما ماتزالان تماطلان بالتسديد بالرغم من ان الاتفاقية وقعت أواخر العام الماضي.
وحاولت "الغد" الاتصال بوزارة الطاقة والثروة المعدنية لاستيضاح الأمر إلا ان الاخيرة لم ترد على تلك الاتصالات.
ووقعت الحكومة نهاية شهر تشرين الثاني(أكتوبر) من العام الماضي اتفاقيتين لانشاء موانئ للغاز في العقبة؛ الأولى تتضمن انشاء ميناء الغاز النفطي المسال مع الائتلاف، المكون من الشركة اللبنانية بوتك وشركة أحمد الطراونة للمقاولات الأردنية، وبالتعاون مع شركة تارجت الإماراتية، بقيمة 17 مليون دينار، والثانية لانشاء ميناء الغاز الطبيعي المسال مع ائتلاف شركة بام الهولندية وشركة ماج الأردنية، وبقيمة اجمالية مقدارها 64 مليونا.
إلى ذلك، قال الطراونة إنه من المخطط ان تباشر الشركة في تنفيذ المشروع خلال الشهر المقبل، إذ تنتظر حاليا وصول المعدات الخاصة بالعمل فيه، مشيرا إلى ان الشركة أنهت الاجراءات المتعلقة بالتصاميم ومطابقتها على ارض الواقع، بالاضافة إلى الامور المتعلقة بالتوظيف. يذكر ان الحكومة توجهت لانشاء منظومة الموانئ في العقبة ومنها ميناء الغاز الطبيعي المسال، لتأمين امدادات مصادر الغاز بعد أن توقفت امدادات الغاز المصري الذي كان يستخدم لتوليد نحو 80 % من حاجة المملكة من الكهرباء، ما دفع الحكومة للبحث عن مصادر أخرى بخلاف الوضع الراهن والقائم على تشغيل المحطات الكهربائية باستخدام الوقود الثقيل والديزل، ما يكبد الخزينة خسائر تصل الى 5 ملايين دولار يوميا.

التعليق