سموه يتسلم جائزة الحريات الأربع الخاصة بحرية العبادة

الأمير الحسن يؤكد أهمية العلاقة بين العدالة والكرامة الإنسانية والاستدامة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً
  • ممثل مؤسسة روزفلت جيمس روزفلت يقلد الامير الحسن بن طلال جائزة "الحريات الأربع" السبت الماضي - (بترا)

هولندا - تسلم سمو الأمير الحسن بن طلال بحضور سمو الأميرة ثروت الحسن، جائزة الحريات الأربع الخاصة بحرية العبادة، من مؤسسة روزفلت خلال حفل خاص اقيم بهذه المناسبة في مدينة ميدل برغ، التي تقع جنوب غرب هولندا السبت الماضي.
وجاءت الجائزة التي قدمها لسموه جيمس روزفلت تقديرا لمساهمات سموه الكبيرة والتزامه طويل الأمد بتعميق الفهم والتفاهم المتبادل بين العالمين الإسلامي والغربي، ولدوره الرئيس في تعزيز الحوار بين اتباع الديانات الثلاث.
وفي كلمة له في حفل التسليم، الذي حضره كل من ملك هولندا وليام الكسندر، والملكة ماكسيما، وسمو الأميرة بياتريكس، ورئيس الوزراء مارك روت، قال سموه: "إن الطريق أمامنا طويل لكننا لا نستطيع إلا أن نلزم أنفسنا، فحيث يكون إيمان يكون أمل، وأنا أحب أن أفكر في تراث للبشرية جمعاء".
ولفت سموه الى أن البابا فرانسيس الأول يزور الأراضي المقدسة الآن، ونحن نتحاور وفي تلك الأرض المباركة ويتقاسم اتباع الأديان السماوية الثلاث التراث منذ آلاف السنين. وقدم رؤية فكرية شاملة تستند الى نظرة استشرافية تمكننا من مواجهة الاختلالات التي تعصف بمنظومتنا الإنسانية والقيمية.
وقال: "اعتقد أن الوقت قد حان لكي نضع في اعتبارنا بأنه ما لم تصبح الكرامة الإنسانية محور بناء هيكل إنساني جديد، فسوف يكون من المستحيل التفكير في استقرار السكان على كوكبنا."
وأكد ان "العلاقة ما بين العدالة والكرامة الإنسانية، والاستدامة مهمة، ولا يمكننا أن نكون مرنين إلا بمقدار إدراكنا لتعزيز كلتا العدالتين الاقتصادية والاجتماعية من جهة والأخلاقية من جهة أخرى."
وكان جيمس روزفلت أكد، في كلمته ان سمو الأمير الحسن بقي خلال مسيرته الطويلة ملتزما بأهمية الحوار فيما بيننا وآمن دوما بأن التفهم يسبق التفاهم، وان الطريق طويل، وصعب ولكن علينا متابعة الحوار الذي دعا اليه وصولا الى فهم مشترك بيننا.
يذكر ان جائزة الحريات الأربع تقدم سنويا لرجال ونساء أظهرت إنجازاتهم التزاما بالمبادئ التي أعلن عنها الرئيس روزفلت في خطابه إلى الكونجرس العام 1941، حول حرية التعبير؛ والعبادة؛ والتحرر من الحاجة؛ والتحرر من الخوف.- (بترا)

التعليق