جامعة إسرائيلية تلغي ندوة بمشاركة مغاربة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2014. 12:01 صباحاً

الرباط - ألغت جامعة تل أبيب ندوة حول الامازيغية كان سيشارك فيها ثلاثة مطبعين مغاربة بعد تعرضهم لضغوط واتهامات في الاعلام المحلي بكونهم "أعضاء خلية تجسسية" تستعملها إسرائيل، على ما أفاد المطبعون.
وكتب منير كجي الناشط الامازيغي، الاثنين على الفيسبوك، أنه كان مدعوا لالقاء محاضرة حول الامازيغية في مركز "موشي ديان" التابع لجامعة تل أبيب، لكنه تلقى اتصالا هاتفيا وبريدا إلكترونيا يعلمانه بأن "الجامعة ألغت الندوة".
وأضاف المطبع ان سبب إلغاء جامعة تل أبيب لرحلته إلى إسرائيل راجع إلى كون ناشطين مغربيين آخرين كانا مدعوين للمشاركة معه في الندوة نفسها لم يتمكنا من السفر بسبب "ضغوطات وتعقيدات إدارية".
وحول هذه الضغوطات قال الصحفي عمر أوشن، أحد المدعوين الثلاثة، في مقال رأي نشرته المواقع الإلكترونية المغربية، إن تراجعه جاء لـ"ظروف عائلية بعد اللغط الاعلامي الكثير حول هذه الزيارة، ولكي لا أترك فرصة للمزايدين على موقفي من القضية الفسطينية".
وأضاف أنه "لست طفلا نزقا لا يدرك معاني الأشياء ودلالات الأحداث حتى يطلق خالد كل تلك الاوصاف الثقيلة السيئة في حقي وحق كل من منير كجي وبوبكر انغير ويتهمنا جملة وتفصيلا وبدون حجج ويصدر حكمه الجاهز علينا بلا محاكمة بأننا (أعضاء خلية تجسسية)".
وكان يشير الى خالد السفياني الرئيس سابق للجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني وعضو اللجنة القومية لمقاومة التطبيع الذي قال في تصريحات للإعلام المحلي حول زيارة هؤلاء النشطاء، إن الامر يتعلق بـ"جزء من الشبكات التي تحدث عنها رئيس سابق للمخابرات العسكرية، وقال إن إسرائيل انتهت من نسجها في المغرب".
وأضاف أوشن مخاطبا السفياني "لقد تخليت عن الفكرة وتخليت عن لقاء كان سيتم مع مخرجة مغربية يهودية ريفية من تمسمان أرض والدي وأجدادي رحمهم الله. هل يعتبر لقاء مع رسام أو شاعر أو صحفي من إسرائيل خيانة عظمى؟ (...) أنا أعرف أنك تعرف من هم المطبعون الحقيقيون في عالم السياسة والاقتصاد في بلادي، فهل تجرؤ على انتقادهم..".-(ا ف ب)

التعليق