الاحتلال يقر بناء 50 بيتا استيطانيا في القدس المحتلة

تم نشره في الاثنين 26 أيار / مايو 2014. 11:01 مـساءً

برهوم جرايسي

 

الناصرة - أقرت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة أمس، وبتزامن مع زيارة قداسة البابا فرانسيسكو للمدينة، بناء 50 بيتا استيطانيا في الحي الاستيطاني "هار حوما" الجاثم على جبل أبو غنيم جنوب المدينة، في حين عقدت في الكنيست الإسرائيلي "ندوة" حول بناء "الهيكل" المزعوم، مكان المسجد الأقصى المبارك.
وحسب ما أعلنته بلدية الاحتلال، فإن البيوت ستكون ضمن عشر بنايات سكنية، تمتد على عدد من الدونمات، في المنطقة التي ضمتها سلطات الاحتلال إلى مدينة القدس قبل سنوات، رغم أنها تحد خط البناء الشمالي لمدينة بيت لحم.
وأدانت الرئاسة الفلسطينية بشدة أمس، قرار بلدية الاحتلال، وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الاستيطان برمته غير شرعي ويجب إدانته، واعتبر هذا التصرف رسالة رد غير حضارية وغير منطقية ومخالفة للأخلاق، على توقف البابا فرانسيس الأول أمس للصلاة عند مقطع الجدار غير الشرعي الذي يفصل جبل أبو غنيم عن مدينة بيت لحم.
إلى ذلك، فقد عقدت في الكنيست الإسرائيلي مساء الأحد، ندوة بمبادرة النائب المتطرف موشيه فيغلين من حزب الليكود الحاكم، لبحث فرص بناء "هيكل سليمان" المزعوم في القدس المحتلة. وعقدت الندوة في إحدى قاعات الندوات في الكنيست، وبحضور واسع من عصابات المستوطنين، والحركات المؤيدة لبناء الهيكل المزعوم.
وقد المتكلم المركزي الإرهابي يهودا عتسيون، الذي كان في الماضي عضو التنظيم السري اليهودي الذي خطط في الثمانينيات لتفجير قبة الصخرة المشرفة، وأدين وحكم عليه بالسجن لسبع سنوات. وعرض عتسيون خرائط، ورسومات وصور ومخططات للهيكل المزعوم، إضافة إلى خرائط لتوسيع المدينة من الجهات الأربع، ليستوطن فيها ثلاثة ملايين يهودي، مقابل طرد أهل المدينة الفلسطينيين منها. وقال عتسيون إن "الحديث يدور عن تبادل للسكان. العرب يجدون لأنفسهم أماكن سكن أبعد وفي المدينة التي في قلبها الهيكل، ليسكن اليهود".

 

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق