عقاريون: اللجوء السوري يزيد الطلب على الشقق في عمان الشرقية

تم نشره في الأربعاء 28 أيار / مايو 2014. 12:02 صباحاً
  • عمال يقومون بأعمال بناء في عمان الشرقية - (أرشيفية)

عمان-الغد- أكد مستثمرون في قطاع الإسكان ارتفاع الطلب على الشقق في عمان الشرقية مقارنة بالغربية.
وعزا المستثمرون ذلك إلى ارتفاع طلب السوريين على الاستئجار في تلك المناطق بسبب مساحات الشقق الصغيرة في هذه المناطق واسعارها المقبولة مقارنة بالأسعار في غرب عمان. 
وقال المستثمرون لـ "الغد" ان النسبة الأكبر من السوريين التي جاءت الأردن كانت من ذوي الطبقة الفقيرة والمتوسطة.
يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في المملكة وصل الى 1.3 مليون شخص منهم حوالي 618 ألفا مسجلين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.
وكانت الحكومة وافقت على منح المستثمرين السوريين تسهيلات؛ حيث تم وضع آليات لتسهيل دخولهم واعتماد البطاقة التعريفية الصادرة عن مؤسسة تشجيع الاستثمار للمستثمرين السوريين المتواجدين على الأراضي الأردنية.
وأظهرت بيانات دائرة الاراضي والمساحة، أن حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال شهر نيسان (أبريل) الماضي ارتفع بنسبة (26 %) مقارنةً بنفس الشهر من العام 2013؛ ليبلُغ 737 مليون دينار أردني تقريباً، وبارتفاع بلغت نسبته 84 % مقارنةً بشهر نيسان (ابريل) من العام 2012.
وقال احد صاحب المكاتب العقارية، موفق اللوباني، إن لجوء السوريين إلى المملكة رفع معدل الطلب على الايجارات في مناطق عمان الشرقية، سيما وان مساحات الشقق في هذه المناطق صغيرة وأسعار الإيجار فيها أقل مقارنة بمناطق عمان الغربية.
وأضاف أن المباني في عمان الغربية جديدة، وبالتالي لم يقبل أصحابها بتاجيرها باسعار قليلة لحرصهم على العائد السنوي الذي يتراوح ما بين 6.50 الى 8 %.
واشار اللوباني الى ارتفاع نسبة الايجارات في بعض المناطق تقريبا من 100 الى 200 % في مختلف مناطق المملكة.
وقال ان سعر متر البناء في عمان الغربية يبلغ 250 دينارا كحد ادنى، في حين ان السعر في عمان الشرقية لايتجاوز الـ 250 دينارا بالوضع الطبيعي.
وذكر احد المستثمرين في قطاع الاسكان، منير ابو العسل، إن التوجه للايجار في مناطق عمان الشرقية ازداد مع قدوم السوريين نتيجة لصغر مساحة المساكن وان أسعار المواد الغذائية ومتطلبات الحياة ارخص من مناطق عمان الغربية والايجارات اقل، وان نسبة الايجارات ارتفعت ما بين 80 الى 100 %، مشيرا إلى أن الشقة التي كانت تؤجر بـ 150 دينارا تضاعفت إلى 300 دينار.
واشار ابو العسل الى ان المستثمرين يبحثون عن عائد أكبر لاستثماراتهم، وبالتالي يلجؤون الى الاستثمار في مناطق عمان الشرقية حيث ان نسبة البناء في الشرقية اكثر وتكون فئة تنظيم البناء (ج، د).
واضاف ان توجه المغتربين الى مناطق عمان الغربية للشراء او الاستئجار أكثر من مناطق عمان الشرقية، فيما ان السوريين توجهوا الى عمان الشرقية نظرا لعدم قدرتهم على الايجارات المرتفعة.
وبحسب تقرير التداول العقاري جاءت الجنسيّة السورية في بيوعات شهر نيسان بالمرتبة الثانية بمجموع (59) عقاراً، بعد الجنسيّة العراقية التي جاءت في المرتبة الأولى بمجموع (212) عقاراً، فيما جاءت الجنسية السعودية بالمرتبة الثالثة بمجموع (53) عقاراً.
أمّا من حيث القيمة فقد جاءت الجنسيّة العراقية أيضاً بالمرتبة الأولى بحجم استثمار بلغ: (29.487.990) دينارا بنسبة (62 %) من القيمة التقديرية لبيوعات غير الأردنيين، والجنسية السعودية بالمرتبة الثانية: (4.351.710) دنانير بنسبة (9 %)، تلتها في المرتبة الثالثة الجنسية السورية باستثمار بلغ: (3.844.660) دينارا بنسبة (8 %).
وبحسب البيانات، ارتفعت القيمة السوقية لبيوعات غير الأردنيين خلال الثلث الأول من العام 2014 بنسبة 25 % مقارنةً بنفس الفترة من العام 2013، حيث بلغت قيمة البيوعات 165.968.440 دينارا، وبارتفاعٍ بلغت نسبته 18 % عن نفس الفترة من العام 2012.
من جانبه، قال احد المستثمرين في قطاع الاسكان، خالد ملحم، ان نسبة الارتفاع في الايجارات بلغت معدلات كبيرة لا تقل عن 42 % كحد اقصى؛ حيث ان الشقة التي كانت تؤجر بـ 3500 دينار اصبحت الآن بـ 5000 تقريبا.
واشار ملحم الى انه لم يوجد اقتراحات او حلول لهذه المسالة الا اذا قامت الحكومة برصد مبلغ كبير وعمل مشاريع سكنية للايجار للمواطنين المحتاجين، مبينا انه ليكون المشروع ناجحا يجب ان يسترده المستثمر خلال 10 سنوات عن طريق الايجار.

التعليق