بلدية حوشا تهدد بإغلاق مكب الأكيدر

تم نشره في الأحد 1 حزيران / يونيو 2014. 03:11 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 1 حزيران / يونيو 2014. 07:06 مـساءً
  • صورة جوية لمكب الأكيدر عبر "جوجل ايرث"

حسين الزيود

المفرق- حذر رئيس بلدية حوشا الجديدة محمد الخالدي، من حدوث كارثة بيئية محققة جراء عمليات حرق النفايات في مكب الأكيدر وطرح زهاء 4 آلاف متر من المياه العادمة القادمة من مخيم الزعتري في المكب من دون تنفيذ الأعمال اللازمة لمنع انتشار الروائح إلى مناطق  البلدية.

وبين الخالدي أن البلدية مضطرة إلى اللجوء إلى إغلاق المكب بعد مرور ثلاثة أيام  بحالة عدم استجابة الجهات ذات العلاقة بتنفيذ الإجراءات التي توقف التلوث البيئي الناجم عن المكب ، لافتا إلى ضرورة وقف عمليات الحرق التي تقع في المكب بشكل فوري وتنفيذ إجراءات لبرك المياه العادمة تمنع انتشار روائحها إلى المناطق المجاورة، خصوصا مناطق الأكيدر والسويلمة والمشيرفة.

وأعلن الخالدي عجز البلدية وإفلاسها عن القيام بأي أعمال تتفادى من خلالها الروائح الكريهة التي تنبع من مكب الأكيدر، مشيرا إلى أن المكب أسهم بانتشار الروائح والحشرات والكلاب الضالة والقوارض في بعض مناطق البلدية.

ونبه إلى أن المواطنين باتوا عرضة للإصابة بكثير من الأمراض جراء سحب الدخان التي تنتشر عند حرق النفايات في المكب وانتشار الحشرات، داعيا الجهات ذات العلاقة إلى ضرورة تنفيذ أعمال الرش بالمبيدات اللازمة لمكافحة الحشرات والناموس في المنطقة، خصوصا خلال فصل الصيف.

من جهته أكد مدير البيئة في محافظة إربد المسؤولة عن المكب، الدكتور شحادة القرعان، أن عملية الحرق التي وقعت في المكب نتجت عن عمليات تفاعل النفايات داخل الأرض، مشيرا إلى أنه ليست هناك عمليات حرق متعمدة باعتبار أن الآلية المتبعة تتم من خلال أسلوب طمر النفايات.

وأشار القرعان إلى أن هناك خطة لتطوير المكب بدعم من منظمة الـ UNDB  بقيمة 13 مليون دولار، لافتا إلى أن الخطة تتضمن تطوير الآليات العاملة في المكب وعملية طمر النفايات وبناء قدرات العاملين في المكب وتأهيلهم وتكثيف عمليات الرش، متوقعا أن تتم المباشرة بهذ الخطة قريبا.

وأوضح أن الحرق الذي وقع في المكب أمس جراء تفاعل النفايات تمت السيطرة عليه، فيما تمت حملة رش مكثفة لمكافحة الحشرات ، مطمئنا الأهالي بأنه سيتم التخلص من كثير من السلبيات في المكب عند تطويره.

Hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق