جرش: وزير الأوقاف يفتتح مسجد القصر في بلدة ساكب

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

صابرين الطعيمات

جرش - افتتح وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داود، أمس مسجد القصر في بلدة ساكب غرب محافظة جرش والذي تم ترميمه بعد حملة تبرعات نفذتها قناة الحقيقة الدولية.
وقال الدكتور داود في كلمة له خلال حفل الافتتاح الذي حضره محافظ جرش فاروق القاضي ومدير أوقاف المحافظة الدكتور مراد الرفاعي، والنائب زكريا الشيخ، ورئيس بلدية المعراض مروان العياصرة، وعدد من مديري الدوائر الرسمية وفعاليات دينية وشعبية "إن المساجد هي بيوت الله في الأرض وهي تجمع ولا تفرق وفي رحابها يتم تغيير السلوكيات وطلب الرحمة والمغفرة".
وأضاف أن المساجد هي منطلق لكل خير وليست لدعوة طائفية أو اقليمية أو حزبية وهي أحب البقاع الى الله في الأرض وهي مصدر للمحبة والسكينة والتضامن والتراحم بين أبناء الوطن.
وبين أن أول عمل قام به الرسول عليه الصلاة والسلام بعد الهجرة هو بناء المسجد في المدينة المنورة بنشر أحكام الدين، مركزا على وسطية الإسلام والعدل والتسامح بإخراج الناس من الظلمات الى النور.
وقال مدير أوقاف جرش إن المساجد على ثرى الأردن أصبحت منارات علم وهداية وبرا وإحسانا وتعليما للقرآن العظيم لفظاً وتلاوة وتجويداً وهي تحظى برعاية موصولة من قبل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني.
 وأكد النائب زكريا الشيخ أن إنجاز هذا المسجد يضاف الى باقي مساجد محافظة جرش جاء بعد حملة تبرعات بكلفة مالية بلغت "40" الف دينار.
ولفت الشيخ الى دور المساجد وأهميتها البالغة في حياة المسلمين، وهي المدرسة التي يأخذ فيها المسلم علومه وآدابه ويعرف ماضيه وحاضره، ويترسم خطى مستقبله وهي منطلق للمسلمين للكثير من شؤون حياتهم.
 وكان رئيس بلدية المعراض مروان العياصرة رحب بالحضور وبين ان القيادة الهاشمية أولت المساجد عنايتها الخاصة بإعمارها وصيانتها ورفدها بالأئمة والوعاظ والمدرسين من ذوي الكفاءات المتميزة.
 ويذكر أن وزير الأوقاف كان قد زار مسجد ريمون القديم والمسجد العمري في بلدة الكتة وتعهد بتشكيل لجنة لإعادة ترميمها.

 sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق